تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

ماذا بعد ليلة الصواريخ وهل ينتهي التصعيد بين إسرائيل وإيران عند هذا الحد؟

سمعي
منظومة مضادات الصواريخ الإسرائيلية، الجولان ( فرانس24)

في الصحف الفرنسية الصادرة اليوم مقالات عدة وتعليقات على التصعيد العسكري بين إيران وإسرائيل الذي تصدر معظم العناوين.

إعلان

التصعيد بين إسرائيل وإيران الى أين؟

ماذا بعد ليلة الصواريخ وهل ينتهي التصعيد عند هذا الحد ام ان حربا غير محسومة النتائج اندلعت؟ تساؤلات طرحتها صحف اليوم بدءا من "لوفيغارو" وقد عنونت في صدر صفحتها الأولى "تصعيد مثير للقلق بين إسرائيل وإيران". اما "لاكروا" فقد اختارت "برميل البارود" عنوانا لغلافها وتعبيرا عن المخاطر التي تهدد الشرق الأوسط فيما "لومانيته" عنونت غلافها: "النظام الحربي الجديد"، و"ليبراسيون" "التصعيد بين إسرائيل وإيران الى أين؟".

قصر نظر سياسة الأسوأ في واشنطن وتل ابيب

"ما هو مؤكد" كتبت "ليبراسيون" في افتتاحيتها هو ان "الأميركي دونالد ترامب والإسرائيلي بنيامين نتنياهو قررا اعتماد سياسة الأسوأ بهدف وضع حد لا بل إنهاء قدرات إيران الفعلية على إلحاق الأذى" تقول كاتبة المقال "الكسندرا شوراتزبرود" التي رأت في "سياسة استعراض العضلات" هذه "قصر نظر". "يتباهى دونالد وبيبي بضرب من يتجرأ على الوقوف بدربهما وسيستمران بالمنهاج ذاته" تقول "شوراتزبرود"، "لدى نقل السفارة الأميركية الى القدس يوم الاثنين." "الأمور تبدو حتى الآن ممسوكة" تابعت "ليبراسيون"، "لكن يكفي خطأ بالتصويب مثل استهداف الجنرال الايراني قاسم سليماني كي يشتعل فتيل الحرب" خلصت "شوراتزبرود" مقالها في "ليبراسيون".

طهران لا يمكنها السماح لنفسها بالدخول في حرب مفتوحة

وفي ما خص إيران وخياراتها، نشرت "ليبراسيون" مقالا تحليليا عن الموضوع. "ليبراسيون" نقلت عن "كليمان تيرم" الأستاذ في "معهد الدراسات السياسية في باريس" أن طهران لا يمكنها السماح لنفسها بالدخول في حرب مفتوحة. فتدخلها في سوريا واليمن مكلف ولا يحظى بتأييد الإيرانيين على ما بدا من شعارات التظاهرات الاحتجاجية التي عمت البلاد في بداية العام والتي انتقدت صراحة" تضيف "ليبراسيون"، "دعم النظام السوري وتمويل حزب الله على حساب احتياجات الشعب الإيراني".

لودريان "محاولات المس بأمن إسرائيل"

 وفي ما خص الموقف الفرنسي من التصعيد العسكري على الساحة السورية، نقرأ في "لوباريزيان" مقابلة مع وزير الخارجية جان-ايف لودريان. "ما جرى على المواقع الإسرائيلية في الجولان شديد الخطورة" قال "لودريان" لصحيفة "لوباريزيان". وزير الخارجية الفرنسي دان "محاولات المس بأمن إسرائيل" الا انه دعا للجوء الى "الحلول الدبلوماسية ومنع التصعيد". جان ايف لودريان اعتبر ان "انسحاب ترامب من الاتفاق المبرم مع طهران حول برنامجها النووي قرار خاطئ" رأى فيه "محفزا على انتشار السلاح النووي وتشجيعا لدعاة الحروب بجميع مشاربهم".

لا بديل عن اقتراح ماكرون سوى الحرب

وقد لفت لودريان الى ان "اقتراح الرئيس الفرنسي العمل على إبرام اتفاق أوسع يغطي ما تقوم به إيران من أنشطة نووية وبرنامجها للصواريخ الباليستية وأنشطتها الإقليمية هو الحل الدبلوماسي الوحيد الموضوع على الطاولة وان لا بديل عنه سوى الحرب" قال أيضا لودريان في حديثه الى صحيفة "لوباريزيان".

ترامب ومقولة "السلم من خلال القوة"

اما في واشنطن فإن صقور 2003 ليسوا نفسهم صقور 2018 حسبما عنونت "لوفيغارو" مقالها. كاتبة المقال "لور ماندفيل" تعتبر ان اجندا دونالد ترامب مختلفة عن اجندا جورج بوش الابن. "أسلوبه يتماثل أكثر مع مقولة ريغان حول "السلم من خلال القوة" تقول "لوفيغارو". "هدف ترامب هو إجبار طهران من خلال التضييق عليها اقتصاديا على التخلي عن سياستها المزعزعة للاستقرار". "ترامب مقتنع بأن إيران منهكة بسبب تواجدها على أكثر من جبهة في الشرق الأوسط وهو لم يفقد الامل بفصل روسيا عن إيران" نقلت "لوفيغارو" عن الباحث "جيل كيبيل" الذي أشار بالوقت ذاته الى فرضية فشل محاولات ترامب "ما قد يجره الى حرب لم يعد لها العدة" خلصت "لوفيغارو".    

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن