تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الصحف الفرنسية: انتخابات تحديد أحجام الدول صاحبة النفوذ في العراق

سمعي
رويترز/ مواطن عراقي يدلي بصوته في الانتخابات التشريعية العراقية صباح يوم السبت 12-05-2018

التصعيد بين إسرائيل وإيران وتداعيات انسحاب دونالد ترامب من الاتفاق النووي الإيراني من المواضيع التي ما زالت تثير اهتمام الصحافة الفرنسية الى جانب الانتخابات العراقية التي تجري اليوم.

إعلان

انتخابات ما بعد تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق

إنها "انتخابات ما بعد تنظيم الدولة الإسلامية" كما عنونت "لوفيغارو" مقالها. "رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي وصل الى الحكم يوم كان مقاتلو التنظيم الإرهابي على أبواب بغداد يأمل بقطف ثمار نجاحه بطردهم بدعم من واشنطن" يقول موفد الصحيفة الخاص الى بغداد "تييري اوبرليه"، "ومن دون اثارة الجار الإيراني النافذ والحاضر جدا في العراق".

العبادي يعول على إنجازاته العسكرية للفوز...لكنه ليس الوحيد

"لكن العبادي ليس الوحيد الذي يعول على إنجازاته العسكرية من اجل الفوز في الانتخابات" تابعت "لوفيغارو" في اشارة الى حظوظ تحالف ميليشيات الحشد الشعبي الشيعية المدعومة من طهران. "نجاحها سيكون له تداعيات كثيرة في ظل ارتفاع حدة التوتر مع واشنطن" يشير كاتب المقال "تييري اوبرليه" الذي اعتبر ان "ارتفاع نسبة الامتناع عن التصويت قد تسهم ايضا بعودة الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الى الواجهة.

معركة انتخابية غير مضمونة النتائج بالرغم من تقدم العبادي

وهو ما توصلت اليه أيضا موفدة "لوموند" الخاصة الى بغداد "ايلين صالون" التي قالت ان "رئيس الوزراء حيدر العبادي يواجه معركة انتخابية شرسة غير مضمونة النتائج بالرغم من تقدمه في استطلاعات الرأي والتوافق على اعتباره أكثر وطنية واقل طائفية من منافسيه".

 

برنامج "خط أحمر" مرآة لعنف المجتمع العراقي

الانتخابات العراقية كانت فرصة لنشر تحقيقات خاصة في الصحف الفرنسية. "تييري اوبرلي" موفد "لوفيغارو" عاد من بغداد بمقال عن ظاهرة بلال صفاء مقدم برنامج "خط احمر" على قناة "السومرية" العراقية الخاصة. "تحقيقاته عن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية وحوادث الخطف والاجرام تعد مرآة لعنف المجتمع العراقي" قالت "لوفيغارو".

المرأة العراقية تشكو تدهور أوضاعها منذ 2003

"ليبراسيون" بدورها نشرت تحقيقا لموفدتها الخاصة الى بغداد "هالة قضماني" عن تدهور أوضاع المرأة العراقية منذ الاحتلال الاميركي للبلاد عام 2003 وصعود التطرف الإسلامي.

%87 في فرنسا ضد انسحاب ترامب من "النووي الإيراني"

غالبية الفرنسيين يدينون قرار ترامب الانسحاب من البرنامج النووي الإيراني بحسب استطلاع للرأي نشرته "لوفيغارو" "أكثر من ثلاثة ارباعهم يعارضون القرار و %87 منهم يعتبرون انه يضاعف من خطر اندلاع النزاعات. ما يلقي بظلاله" تشير "لوفيغارو"، "على رأي الفرنسيين بدور رئيسهم ومحاولته ثني نظيره الأميركي عن المضي قدما بقراره. %55 منهم يعتبرون ان ايمانويل ماكرون أخطأ وفشل بمسعاه ما خفض نسبة المؤيدين لسياسته الخارجية من %61 الى %53.

العدالة الأمريكية، سلاح ردع شامل

ودوما في "لوفيغارو"، نقرأ في صفحة الرأي تحت عنوان "العدالة الأمريكية، سلاح ردع شامل" مقالا ل "بيرتيي بايار" عن "صعوبة انقاذ الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني من انسحاب الولايات المتحدة منه بسبب العقوبات المتربصة بالشركات الأوروبية التي تتعامل مع إيران". "لوموند" خصصت المانشيت ل "مخاطر المواجهة بين إيران وإسرائيل.

مؤسسة "قادة من أجل السلام"

وفي سياق آخر نقرأ في "لوفيغارو" مقابلة مع رئيس الوزراء الفرنسي السابق جان-بيار رافاران بمناسبة إطلاقه مؤسسته "قادة من اجل السلام" التي تعمل على التوعية من مخاطر اندلاع الحروب.

 

فرنسا تتناسى فئة ال 75 عاما وما فوق أي 10٪ من سكانها

 

"لوباريزيان" خصصت غلافها لفضيحة اعتداء جنسي تسببت بوقف تصوير حلقات برنامج "كو لانتا" الشهير على قناة TF1 الفرنسية اما "ليبراسيون" فقد خصصت الغلاف وملفا كاملا لفئة عمرية مهمشة فئة ال 75 عاما وما فوق التي "يتناساها المجتمع بالرغم من انها تمثل 10٪ من سكان فرنسا" تقول "ليبراسيون".

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.