قراءة في الصحف الفرنسية

المجلات الفرنسية: جولة في سوريا بشار الأسد، بلاد الصمت والخوف والغائبين

سمعي
أرشيف/ الرئيس السوري بشار الأسد
إعداد : نجوى أبو الحسن

في الأسبوعيات الفرنسية مواضيع عدة عن سياسات إيمانويل ماكرون في الذكرى الأولى لانتخابه رئيسا الى جانب مواضيع أخرى تتعلق بإشكاليات النصوص الدينية وغرق عملية برخان بوحول مالي.

إعلان

جولة في سوريا بشار الأسد

في البداية قد يكون من المفيد القاء نظرة على الصحف الصادرة بتاريخ اليوم ومنها "لوموند" التي أصدرت ملحقا خاصا بثماني صفحات عن "جولة في سوريا بشار الأسد" كما عنونت تحقيقا مصورا وقعه موفدها الخاص باسم مستعار كي "يحافظ" تقول "لوموند"، "على سلامته وسلامة السوريات والسوريين الذين التقاهم". ذلك ان "فريد"، وهو الاسم المستعار الذي اتخذه الصحفي، اختار ان يجري تحقيقاته حرا طليقا من دون مواكبة مرافقين رسميين مفروضين من قبل وزارة الاعلام السورية.

بلاد الصمت والخوف

"لوموند" نشرت مشاهداته في ثلاث محطات هي دمشق، حمص وحلب على ان تنشر لاحقا تحقيقاته من طرطوس الى اللاذقية ومن ثم في دير الزور. "ما سمعه "فريد" في سوريا يحكي" كتبت "لوموند" عن "بلد يسود فيه الخوف: خوف من النظام من جهة وخوف من المتمردين من جهة ثانية. لكن السائد" تضيف الصحيفة، هو "خوف المواطنين من قول ما يفكرون به ومن مخالفة رواية يسعى النظام لاستبدال الواقع بها" تقول "لوموند".

الغائبون وعددهم الذي يفوق عدد المقيمين

"حكم الصمت والدعاية السياسية عاد ليسود مكان الكلمة التي تمكنت الثورة من تحريرها لفترة وجيزة" كما أشارت "لوموند" وقد لفتت الى انه "في سوريا 2018 الغائبون من مفقودين ومهجرين ومهاجرين يفوق عددهم عدد المقيمين. صمتهم والفراغ الذي خلفوه يثقل قلب الجميع من دون ان يكون مسموحا ذكرهم او ندبهم بعد ان أصبح نظام الأسد المستعاد سيد الذاكرة وسط صمت الخراب وذهول الناجين" تقول "لوموند".

يحي السنوار يلتقي وسائل الاعلام الأجنبية في غزة

في "لوموند" نقرأ أيضا مقالا عن أول لقاء لزعيم حماس في غزة يحيى السنوار مع وسائل الاعلام الأجنبية. وهو لقاء جرى للتذكير يوم الخميس وقد نشرت "لوموند" تقريرها عنه عشية ذروة مسيرة العودة غدا وبعد غد لدى نقل السفارة الأميركية الى القدس وفي الذكرى السبعين للنكبة. وفيما هو ابعد مما بات معروفا من تصريحات السنوار اشارت "لوموند" نقلا عن ديبلوماسي غربي الى ان "حماس تسعى لرفع حدة التوتر قبل 14و15 من أيار/ مايو لكنها لا تريد حمام دم قد يؤدي الى مواجهة عسكرية".

السلفيون في فرنسا

وفي سياق آخر، خصصت "لو جورنال دو ديمانش" غلافها لسلفيي فرنسا. "انهم اقلية مرشحة للتزايد" تقول مجلة "لوجورنال دو ديمانش" التي كشفت ان "اعدادهم تقدر بما بين 15 و20 ألف شخص من أصل أكثر من ثمانية ملايين مسلم" وقد لفتت الى ان "السلفية لا تعني بالضرورة تأييد العنف الإرهابي" وأيضا الى ان "مؤيدي هذا المذهب مراقبون".

هل يجب إعادة كتابة القرآن والتوراة؟

"لوجورنال دو ديمانش" أجرت أيضا مواجهة بين طارق اوبرو امام مدينة بوردو ورئيس الوزراء الفرنسي السابق مانويل فالز بعد الجدل الذي اثارته رسالة مفتوحة تطالب بحذف السور القرآنية التي يشتبه بتشجيعها على معاداة السامية والعنف. وهي إشكالية جعلت منها "لوبس" موضوع الغلاف تحت عنوان "هل يجب إعادة كتابة القرآن والتوراة؟"

الى متى سيظل ماكرون رئيسا يمينيا؟

الاسبوعيات بمجملها افردت حيزا هاما لأداء الرئيس ماكرون بمناسبة الذكرى الأولى لانتخابه. بدءا من مجلة "ماريان" التي اختارت لغلافها سؤالا يتعلق بماكرون: "لماذا يحب الأغنياء جدا؟" فيما "لوباريزيان" عنونت الغلاف: "الى متى سيظل ماكرون رئيسا يمينيا؟" وقد تساءلت عن "مدى قدرته على تصحيح المسار لنزع فتيل توتر المسيرات والاضرابات الاحتجاجية خاصة انه انتخب على أساس برنامج وسطي". وختاما وبسرعة نقرأ في المجلات تحقيقا في "لكسبرس" عن غرق عملية برخان التي أطلقها الرئيس هولاند لمحاربة الإرهاب في منطقة الصحراء بالوحول المالية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن