تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

ماكرون في سان بطرسبرغ: 36 ساعة لكسر الجليد

سمعي
الرئيس الفرنسي ماكرون ونظيره الروسي بوتين، قصر فرساي 29-05-2017 (فرانس24)

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم أفردت حيزا هاما للقاء سان بطرسبرغ بين الرئيسين الفرنسي والروسي إضافة الى مواضيع أخرى من بينها مسألة حماية البيانات الشخصية لمستخدمي انترنت ووفاة فيليب روث، أحد عمالقة الادب الأميركي.

إعلان

 36 ساعة لكسر الجليد

"36 ساعة لكسر الجليد"، عنوان مقال "لوباريزيان" عن زيارة ماكرون الى روسيا. "فرنسا تسعى لإيجاد نقاط توافق مع موسكو" كتبت بدورها "لاكروا" فيما "لوموند" اشارت في العناوين إلى "صعوبة الحوار مع روسيا" و"ليبراسيون"  إلى "مباراة عودة يجريها الرئيسان الفرنسي والروسي بعد عام على لقائهما في فرساي". "العلاقة بين ماكرون وبوتين يطفئها الملف الإيراني" عنونت "لي زيكو " اما "لوفيغارو" فقد كتبت في المانشيت: "ماكرون – بوتين، لقاء من اجل تقريب أوروبا من روسيا".

التلاقي حول إيران يعكس عمق المتغيرات التي أحدثها ترامب

صحيفة "لوفيغارو" اعتبرت في افتتاحيتها ان "التوافق بات ملحا خاصة بعد ان فرض بوتين نفسه في قلب لعبة الشرق الأوسط". كاتب المقال "آرنو دو لا غرانج" أشار الى ان "التلاقي حول الملف الإيراني رغم الخلاف على سوريا" يظهر "حجم المتغيرات التي اصابت النظام العالمي جراء سياسات دونالد ترامب" واعتبر الكاتب في صحيفة "لوفيغارو" "ان السؤال المطروح حاليا هو معرفة إذا ما كانت هذه المتغيرات آنية ولن تتجاوز مدة رئاسة دونالد ترامب ام إذا كانت مؤشرا على إعادة تموضع سياسي كبير قد يستمر لعقود" كما قالت "لوفيغارو".

الحوار مع روسيا لا يلغي أولوية الحلف الأطلسي بالنسبة لفرنسا

"لوموند" اشارت في افتتاحيتها الى ان "موسكو ترى في تخلي الولايات المتحدة عن الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني فرصة لها". "الخطاب الروسي الموجه للأوروبيين يتحدث حاليا" تشير "لوموند" عن "امل" و"فرص للعمل يدا بيد" وعن "مصالح سياسية وامنية مشتركة يجب الحفاظ عليها" لكن "فكرة قيام محور يضم موسكو الى بروكسيل وباريس وبرلين بدل الحلف الأطلسي غير واقعية" تقول "لوموند"، "بالرغم من التوتر الحاصل بين الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين".

فرنسا ودور الوسيط المميز

ودوما في صحيفة "لوموند"، نقرأ للباحثة "تاتيانا كاستوييفا –جان" ان "الرئيس ماكرون سيجد نفسه في وضع غير مريح في موسكو وان هامش تحركه محدود جدا، لكن بإمكان فرنسا العمل على منع تدهور الأوضاع وان تعمل على التحضير للمستقبل" تقول "كاستوييفا –جان" من خلال "أداء دورها كقوة حريصة على تعدد الأطراف والقانون الدولي ومجلس الامن وذلك رغم ممارسات روسيا والولايات المتحدة. بهذا" خلصت "كاستوييفا –جان"، "تصبح فرنسا بوضع يسمح لها بأداء دور الوسيط المميز كما فعلت خلال الحرب الباردة. والملف الإيراني قد يكون اول اختبار لها على هذا الصعيد" كما قالت "لوموند".

مسعفون في غزة

وفي سياق آخر نقرأ في "لاكروا" مقالا عن المسعفين في غزة. موفد صحيفة "لاكروا" الخاص الى غزة نقل معاناة المسعفين الفلسطينيين الذين تولوا امر آلاف الجرحى الذين سقطوا خلال مسيرة العودة رغم ضعف الإمكانيات وظروف الحصار.

حماية البيانات الشخصية لمستخدمي انترنت

"لاكروا" خصصت من جهة أخرى غلافها لمسألة حماية البيانات الشخصية لمستخدمي انترنت بمناسبة اعتماد أوروبا ابتداء من اليوم تدابير جديدة تهدف الى تأمين هذه المعطيات بشكل أفضل.

فيليب روث، وفاة عملاق

"ليبراسيون" بدورها خصصت الغلاف لوفاة فيليب روث، أحد عمالقة الادب الأميركي وقد عنونت "فيليب روث او الايروسية الأميركية" فيما "لوموند" عنونت "وفاة عملاق" و "لوفيغارو" "الطفل المشاغب" و"لاكروا" عن "الواقع الأميركي المضطرب" الذي عكسته رواياته.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.