تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

تداعيات الهجرة السرية إلى أوروبا... وقطر تقاوم الحصار

سمعي
الهجرة السرية (فرانس24)

في جولتنا عبر الصحف الفرنسية الصادرة اليوم، نتوقف عند موضوع الهجرة السرية الى أوروبا وتداعياته على القارة.

إعلان

نبدأ جولتنا بصحيفة "ليبراسيون" التي خصصت "الأولى" لموضوع الهجرة السرية من تونس، احدى دول الضفة الجنوبية للمتوسط التي ينطلق منها المهاجرون الى أوروبا. الصحيفة اهتمت بواقع الشباب التونسي المُصاب بالإحباط في ظل غياب فرص العمل وتدهور الأوضاع الاقتصادية للبلاد بعد الثورة.

وتحت عنوان " انا أيضا، سأُغادر يوما"، توسّط صورة عريضة لإحدى السواحل التونسية مع أفق مفتوح، ارادت الصحيفة تسليط الضوء على معضلة هجرة الشباب التونسي نحو أوروبا مخاطرين بحياتهم، في ظل انسداد الأفق في بلدهم.

وذكّرت الصحيفة بآخر مأساة تعرض لها المهاجرون التونسيون مع هلاك خمسين مهاجرا على الأقل السبت الماضي عندما غرق المركب الذي كان يقلهم الى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، في عرض السواحل التونسية.

"ليبيراسيون" وعبر موفدها الخاص سيليان ماسي، تابعت طريق هجرة الشباب التونسيين من مدينة المتلوي الواقعة في ولاية قفصة، والمُلقبة بعاصمة المناجم، وصولا الى جزيرة قرقنة وهي احدى نقاط انطلاق المهاجرين غير الشرعيين الى أوروبا. وقالت الصحيفة إن ثلاثة آلاف شاب عاطل عن العمل اختاروا وجهة لامبيدوزا منذ بداية العام.

سبع سنوات على الثورة التونسية، تخلُص الصحيفة، انتهت الديكتاتورية ولكن معاناة الشباب العاطل عن العمل تعمقت، في ظل تحطم الآمال بحياة أفضل، ما وسّع صفوف المرشحين للهجرة والرحيل.  

أزمة الهجرة: أوروبا تحت ضغط إيطاليا

موضوع الهجرة تصدّر أيضا صفحة غلاف "لوفيغارو"، التي سلطت الضوء على الواقع السياسي الجديد في إيطاليا وتداعياته على موضوع الهجرة، في ظل تشدد الحكومة الإيطالية الجديدة وضغوطها على الاتحاد الأوروبي العاجز عن الاتفاق على تعديل "اتفاقية دبلن" للاجئين التي أُقرت في 15 حزيران- يونيو 1990. وقالت الصحيفة ان الخط المتشدد للتحالف الحكومي الجديد في إيطاليا أعاد خلط الأوراق حول مسألة الهجرة في أوروبا، ورجّحت ان يكون اجتماع وزراء داخلية الاتحاد في لوكسمبورغ اليوم ساخنا.

صحيفة "لوباريزيان" من جانبها لم تُهمل الموضوع الحساس للهجرة وعنونت في صفحتها الأولى: "إيطاليا تضغط على أوروبا في قضية المهاجرين". واشارت الصحيفة الى ان وزير الداخلية الإيطالي الجديد ماتيو سلفيني- وهو من اليمين المتطرف- يتابع تصريحاته المثيرة حول الهجرة مثل الدعوة الى "طرد" المهاجرين، وذلك بهدف كسب التعاطف من بعض نظرائه في الاتحاد وتوسيع دائرة المناوئين للهجرة في اوروبا.

قطر تُقاوم الحصار

قبل عام، يكتُب كامران جبریلّي في صحيفة "لاكروا"، قطعت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر علاقاتها مع الدوحة، بهدف معاقبتها على ما اعتبرته هذه الدول دعما من الدوحة للإرهاب وإبعادها عن إيران، ولكن منذ ذلك الحین، يقول الكاتب، تمكنت قطر من التغلب على الأزمة من خلال الاستثمار والجهود الدبلوماسية، معتمدة على صندوق سيادي ضخم يناهز 250 مليار يورو.

وعلى محبي كرة القدم تنفس الصعداء، تتابع "لاكروا"، فان قطر التي ستستضيف منافسات كأس العالم في 2022، تواصل بناء الملاعب الرياضية رغم الحصار وهي ستُكمل بحلول شهر أيلول- سبتمبر بناء ثلاثة ملاعب من أصل ثمانية ستحتضنها الدورة.

قطر لجأت الى مسالك جديدة في ظل الحصار وغلق بوابتها مع السعودية ومنع دول الحصار طائرات الخطوط الجوية القطرية من استخدام موانئها الجوية، يتابع كامران جبریلّي في صحيفة "لاكروا"، فهي استبدلت الموردین السعودیین والإماراتیین بمنافسین صینیین ومالیزیین لتوفير مواد بناء الملاعب، والامر نفسه ينطبق على توفير المواد الاستهلاكية الأخرى، مثل المواد الغذائية من تركيا وإيران لتفادي أي نقص في السوق.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن