قراءة في الصحف الفرنسية

هل ما زالت فرنسا حليفة واشنطن؟ ميسي لن يلعب في القدس وفلسطين تسجل هدفاً

سمعي
المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي (إذاعة فرنسا الدولية: RFI)

من الغاء مباراة الارجنتين/إسرائيل لكرة القدم في القدس، الى اتفاق منبج، ولقاء مجموعة الدول الكبرى G7، وفشل أوروبا على التوافق حول المهاجرين، تعددت اهتمامات الصحف الفرنسية الصادرة اليوم.

إعلان

إسرائيل حرمت من ميسي

"فلسطين: 1 إسرائيل: صفر" هكذا استهلت "لي زكو" مقالا حمل عنوان "إسرائيل حرمت من ميسي" وذلك بعد نجاح الفلسطينيين بإلغاء المباراة الودية التي كانت مقررة يوم السبت في القدس بين منتخبي الارجنتين وإسرائيل. "ميسي لن يذهب إذا الى القدس" كتبت بدورها "ليبراسيون" وقد اضافت ان "الفلسطينيين يحتفلون بالأمر وكأنه اعجوبة". مراسل "ليبراسيون" في تل ابيب، "غيوم جاندرون" اشار الى ان "الغاء المباراة قضى على آمال حكومة نتنياهو التي حاولت تسييس مباراة كرة القدم بنقلها من حيفا الى القدس".

توافق صوري بين واشنطن وانقره في منبج

ونقرأ في صحف اليوم أيضا عن الاتفاق حول منبج السورية. "الاكراد اجبروا على التخلي عن منبج" عنونت "لوفيغارو" وقد اضافت ان "الاتفاق بين الاميركيين والأتراك على اخلاء المدينة من المقاتلين الاكراد، سيكون صعبا تطبيقه" وقد اشارت "لوفيغارو" أيضا الى اقصاء فرنسا عن الاتفاق. وهو ما لفتت اليه "لوموند" كذلك رغم "ارسال باريس العشرات من قواتها الخاصة في نيسان/ابريل الماضي لمواجهة التقدم التركي" كما قالت "لوموند". وقد تحدثت عن "توافق صوري بين واشنطن وانقره في منبج" وعن "حفاظ الاكراد على سيطرتهم السياسية على المدينة". كاتب المقال "آلان كافال" اعتبر ان "واشنطن تسعى للضغط على النظام السوري وتقليص النفوذ الإيراني من خلال سيطرتها على ما سمته الصحيفة "منطقة اطلسية في شمال غرب سوريا".

هل ما زالت فرنسا حليفة الولايات المتحدة؟

"هل ما زالت فرنسا حليفة الولايات المتحدة؟" سؤال طرحته افتتاحية "لوبينيون". "اجتماع مجموعة الدول الكبرى السبع G7 في كندا سيكون مناسبة" أشار كاتب المقال "جان-دومنينيك ميرشيه"، لاختبار مدى تماسك "العالم الحر" امام الضربات التي كالها له دونالد ترامب. "السؤال المطروح على الأوروبيين" اضافت "لوبينيون" هو "معرفة إذا ما كان ترامب ونهجه ظاهرة لن تدوم ام انه مؤشر على دخولنا الى عالم جديد" كما كتبت "لوبينيون". "لي زيكو" عنونت المانشيت "أوروبا مستعدة للصدام مع دونالد ترامب" فيما "لوفيغارو" كتبت "واشنطن ستكون وحدها في اجتماع مجموعة الدول الكبرى".

كارثة سياسية متوقعة

"لوموند" خصصت المانشيت لعدم قدرة الأوروبيين على التوافق على ملف اللاجئين. "أوروبا في مأزق" كتبت "لوموند"ّ بعد فشلها بإصلاح قانون حق اللجوء اليها. "إنها كارثة سياسية متوقعة" كتبت "لوموند" في افتتاحيتها وقد ارتأت، بسبب استحالة التوافق بين دول الاتحاد الأوروبي ال 28، ان تقوم البلدان الأربعة التي تستقطب معظم طلبات اللجوء وهي فرنسا، المانيا، إيطاليا واليونان، بالتوافق على كيفية إدارة الازمة. "لاكروا" أيضا جعلت من مسألة اللجوء موضوع الغلاف وخصصته لنتائج استطلاع للرأي أجرته في صفوف الكاثوليك في فرنسا اظهر ان غالبية نسبية منهم تؤيد فتح الأبواب امام المهاجرين بالرغم من القلق الذي تسببه هذه الازمة غير المسبوقة.

هولاند يستقطب القراء وليس المقترعين

اما "لوفيغارو" فقد اتخذت كما "لوباريزيان" البارحة من موضوع توقع خروج 450 إسلاميا من السجن موضوع المانشيت وختاما وفي سياق آخر انتقت "ليبراسيون" ان تسلط الضوء على الرئيس السابق فرانسوا هولاند وخصصت له الغلاف على خلفية رواج كتابه "دروس السلطة" وتدافع الفرنسيين على حفلات التوقيع. "انها سخرية القدر او التاريخ" كتبت الصحيفة التي لفتت الى ان رئيسا سابقا هو نيكولا ساركوزي عاش تجربة مماثلة من دون ان تؤدي الى إعادة انتخابه.  

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن