قراءة في الصحف الفرنسية

فرنسا اعتقلت لاجئا عراقيا مشتبه بمشاركته بمذبحة سبايكر

سمعي
أحمد. ه اللاجئ العراقي المشتبه به بانتمائه لتنظيم الدولة الاسلامية ( يوتيوب)

منطقة الشرق الأوسط بملفاتها المتشعبة حضرت في صحف اليوم. فقد أوردت الجرائد الفرنسية مواضيع عن الانتخابات التركية وغزة والأردن. الصحف أفردت ايضا حيزا مهما للاجئ العراقي الذي اعتقل في فرنسا بشبهة الانتماء الى تنظيم الدولة الإسلامية والمشاركة في مذابح.

إعلان

كيف منحت فرنسا اللجوء لأحد قادة تنظيم الدولة الإسلامية؟

قناة "تي أف 1" الفرنسية الخاصة أول من كشف عن هذه القضية التي أثارت عددا من التساؤلات منها "كيف منحت فرنسا اللجوء السياسي لأحد قادة تنظيم الدولة الإسلامية؟" كما عنونت "لوفيغارو". وأوضحت أن "هذا الرجل ويدعى أحمد بدأت قصته في فرنسا بمدينة كاليه التي وصلها خلال صيف 2016 آتيا من تركيا بعد أن اجتاز اليونان وأوروبا الشرقية والوسطى والنمسا وألمانيا، وهي الطريق التي سلكها عدد من منفذي اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر في باريس" لفتت "لوفيغارو".

الاستخبارات علمت بالاشتباه بأحمد بعد نيله الجنسية

"منح أحمد اللجوء السياسي في حزيران/يونيو 2017 لكن لم تمض أسابيع" تابعت "لوفيغارو" حتى "تم ابلاغ الاستخبارات الفرنسية انه مطلوب من السلطات العراقية ومتهم بالمشاركة في مذبحة قاعدة سبايكر الجوية التي أودت بحياة 1700 من الجنود العراقيين في تكريت". "ليبراسيون" اشارت الى انه "قد يكون أحد مسؤولي تنظيم الدولة الإسلامية في سمراء"، وفق السلطات العراقية.

المحققون الفرنسيون يريدون التأكد من مصداقية الاتهامات

اما "لوباريزيان" فقد كشفت انه كان "أحد المساجين الذين قام تنظيم الدولة الإسلامية بتحريرهم لدى دخوله تكريت" وان الاتهامات التي وجهت اليه "مبنية على اعترافات ادلاها أحد رفاقه المساجين للسلطات العراقية في ظروف غير واضحة". "لذا يود المحققون الفرنسيون" تقول "لوباريزيان"، "الاستماع لأقوال هذا الشاهد كي يكونوا فكرة عن مصداقيته".

هل يعقل ان يخسر اردوغان السلطة؟

وفي سياق آخر وقبل أسبوعين من موعد الانتخابات الرئاسية والنيابية في تركيا، اعدت "لوفيغارو" ملفا خاصا بهذا الاستحقاق. "هل يعقل ان يخسر اردوغان السلطة؟" عنونت "لوفيغارو" في صدر صفحتها الأولى. "آن اندلاور" مراسلة الصحيفة جالت في إسطنبول واستجوبت عددا من الخبراء الاتراك وخلصت الى ان "الرئيس التركي يبدو غير واثق بنتيجة هذه الانتخابات التي قد تشكل خطرا على مستقبله السياسي".  والسبب بحسب "لوفيغارو" "سماحه بتكتل أحزاب المعارضة في جبهة موحدة واستياء جزء من قاعدته الانتخابية من سياسته الكردية. "اردوغان يتقدم جميع منافسيه في استطلاعات الرأي وفوزه بالرئاسة ممكن لكنه ليس مضمونا" تقول "لوفيغارو" وقد لفتت الى "انه قد لا يفوز من الدورة الأولى" عدا عن "توقع استطلاعات الرأي خسارته الغالبية النيابية في البرلمان".

طائرات ورقية فلسطينية في مواجهة طائرات الدرون الإسرائيلية

في صحف اليوم أيضا اضاءة على احتجاجات الفلسطينيين في غزة. "ّالطائرات الورقية الفلسطينية في مواجهة طائرات الدرون الإسرائيلية" كتبت "ليبراسيون" التي اشارت كما "لوفيغارو" الى انحسار الحراك الفلسطيني بعد بلوغه الذروة في الرابع عشر 14 من أيار/مايو لدى افتتاح موقع السفارة الأميركية في القدس.

الاحتجاجات اتخذت منحى سياسيا في الأردن

ونبقى في المنطقة لنشير الى مقال في "لوموند" عن "الاحتجاجات التي اتخذت منحى سياسيا في الأردن" كما عنونت. وقد لفتت الى هشاشة الوضع في المملكة، رغم سحب مشروع قانون ضريبة الدخل الذي اثار غضب الشارع.

كيف يتم اغراق فرنسا بالكوكايين؟

وختاما وباختصار نشير الى ان الصحافة الفرنسية افردت لليوم الثاني على التوالي حيزا هاما للانقسام داخل مجموعة الدول السبع الكبرى الى ذلك نشير الى ان "لوباريزيان" خصصت غلافها لكيفية "اغراق فرنسا بالكوكايين الكولومبي".

الأدب حين يخضع لرقابة من نوع جديد

"ليبراسيون" خصصت غلافها للتلوث جراء "الاستعانة بزيت البالم في المحروقات" و"لوفيغارو" ل "الأدب حين يخضع لرقابة من نوع جديد" تدوس على حرية الابداع بحجة مراعاة حساسيات خاصة وفئوية, بحسب "لوفيغارو".                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                   

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن