قراءة في الصحف الفرنسية

هل ينجح ترامب في دفع بيونغ يانغ إلى التخلي عن برنامجها النووي؟

سمعي
الرئيس ترامب وكيم جونغ أون في سنغافورة/رويترز

نستهل جولتنا بصحيفة "ليبيراسيون" المعروفة بتميُزها في اختيار الصُور وتركيبها في الصفحة الأولى مع عناوين جريئة. صورة اليوم هي بالتأكيد في قلب الحدث مع القمة التاريخية بين ترامب وكيم في سنغافورة. وللوهلة الأولى تتجه انظار القارئ الى الصورة الكبيرة المركبة التي تغطي كامل صفحة الغلاف وتجمع في وجه واحد وجهيْ ترامب-كيم، مع عنوان تساؤلي : قمة كيم-ترامب تاريخية أم هيستيرية!

إعلان

هذا على مستوى الشكل، أما على مستوى المضمون فإن "ليبيراسيون" لم تدخر جهدا أيضا، فخصصت خمس صفحات مُكثفة للحدث بين افتتاحية وتحاليل وربورتاج وتذكير بأبرز المحطات الديبلوماسية منذ التقارب بين الولايات المتحدة قبل عام، بالإضافة الى أبرز المحطات التاريخية في الازمة الكورية الشمالية.

وتحت عنوان "أتنفرجُ الأزمة ام تشتد" قالت الصحيفة في افتتاحيتها ان الرئيس ترامب وهو يدخل الى ساحة الحدث يُذكرنا بهذه الجملة الصغيرة لهنري كيسنجر: "لا يمكن أن تكون هناك أزمة الأسبوع المقبل، فأجندتي ممتلئة "، فمنذ وصول ترامب الى سدة الحكم-تتابع "ليبراسيون" تكتسي جميع لقاءات القمة بينه وبين نظرائه طابعا لا يمكن التنبؤ بنتائجه، فيكفي لترامب المنشرح ان يخسر مباراة غولف مثلا، أو يسمع كلمة لا تروق بمزاجه حتى ينقلب عابسا، ولذا ما من احد يجرئ على التنبؤ بنتائج لقاء في منتهى الحساسية يجمع ترامب بشخصية لا تقل مزاجية عنه، انها شخصية كيم جونغ-أون.

ترامب-كيم: وجه لوجه تاريخي، فهل ينجح الرئيس الأمريكي لدفع كوريا الشمالية الى التخلي عن برنامجها النووي؟

سؤال جوهري تطرحُه صحيفة "لوفيغارو" التي شبهت حساسية الازمة بين واشنطن وبيونغ يانغ الممتدة منذ سبعة عقود، ومساعي الرئيس الأمريكي لحلها قائلة ان ترامب متسلما الملف النووي انما هو مثل فيل يدخل متجر خزف، فالخسائر قد تكون كبيرة.

صحيفة "لومانتيه" بدت أكثر تفاؤلا واعتبرت القمة بين ترامب وكيم، فرصة متاحة للسلام. ولكسب رهان هذا السلام المنشود قال ميونغ-ليم بارك أستاذ العلوم السياسية في جامعة سيؤول بكوريا الجنوبية في حديث للصحيفة، إنه يجب مرافقة جهود كوريا الشمالية في التخلي عن السلاح النووي بدعم التنمية الاقتصادية.

اما عن مسألة توحيد الكوريتين، فقال الأستاذ الجامعي الكوري الجنوبي انه يجب فصل هذه القضية عن قضية نزع سلاح كوريا الشمالية.

صحيفة "لاكروا" تعاطت مع موضوع قمة ترامب-كيم بتفاؤل حذر.   

هذه القمة التاريخية-برأي الصحيفة-لا يمكن الا ان تحمل مفاجآت إيجابية ام سلبية، واعتبرت "لاكروا" ان مجرد عقد قمة بين الرئيس الأمريكي والكوري الشمالي هو ثأر من تاريخ حرب وتوتر طيلة سبعين عاما في شبه الجزيرة الكورية.

الصحيفة توقّفت عند معادلة بسيطة في ظاهرها معقدة في جوهرها، فالزعيم كيم يُريد ضمانات لبلده ولنظامه، فيما يريد الرئيس ترامب تخلي بيونغ يانغ عن النووي. معادلةٌ تبدو سهلة إذا ولكن الرهانات والمخاطر تظلُّ كبيرة ولا يُستهان بها على حد تقدير صحيفة "لاكروا" ان تم توقيع أي اتفاق والبدء في مفاوضات لنزع السلاح النووي في كوريا الشمالية.

التقاءُ الضدّيْن.

من يتشابهان يلتقيان يقول المثل الفرنسي، صحيفة "لوبارزيان" ترصُد نقاط الالتقاء بين ترامب وكيم، فعلى الرغم من ان ظاهر الأمور يعكس اختلافا جوهريا بين الرجليْن، الا أن بعض سمات الشخصية تجمعهما-براي الصحيفة-وأولها حب التسلط والزعامة، كما ان الزعيميْن يعتمدان على افراد من الاسرة في تسيير أمور الحكم.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن