تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الصحف الفرنسية: "تمرد انتخابي" قد يوصل الشعبويين الى الحكم في أوروبا

سمعي
(إيمانويل ماكرون، دونالد تاسك، وبيدرو سانشيز)، بروكسل 28-06-2018 (فرانس24)

هل ان شركة لافارج متواطئة مع جرائم ضد الإنسانية في سوريا؟ سؤال طرحته الصحف الفرنسية بعد توجيه التهمة لها رسميا من قبل القضاء الفرنسي. الجرائد الفرنسية تابعت أيضا التطورات الميدانية على الساحة السورية لكن أكثر ما شغلها إشكاليات الهجرة وتداعياتها على أوروبا في ظل انعقاد قمة اوروبية حول الموضوع.

إعلان

"لوفيغارو": حالة الطوارئ تهدد الديمقراطية

تساؤلات وقلق كبير في صحف اليوم من مخاطر أزمة الهجرة على أوروبا. "لوفيغارو" وصلت الى حد الإعلان في افتتاحيتها عن "حالة طوارئ تتهدد الديمقراطية"، فيما حذر وزير الخارجية الفرنسي السابق، "اوبير فيدرين"، من على صفحات "لوموند"، مما اسماه "تمردا انتخابيا" يرى وصول اليمين المتطرف الى السلطة في عدد من البلدان الأوروبية، على غرار ما جرى مؤخرا في إيطاليا، إذا لم تتم السيطرة على تدفق المهاجرين الى القارة العجوز.  

أعداد الوافدين تراجعت فعلا لكن...

قلق "قد يشير البعض" كتب "آرنو دو لا غرانج" في افتتاحية "لوفيغارو" الى أن "أعداد الوافدين تراجعت بنسبة كبيرة، منذ العام 2015 والى أن المخاوف لا تمت الى الواقع بصلة، لكن ملفات مئات آلاف المهاجرين الذين قدموا خلال السنوات الماضية لم تعالج بعد" تابع "لاغرانج" وقد لفت أيضا الى "وجوب التنبه، لواقع الأمر على المواطن الأوروبي"، في معرض حديثه عن نتائج استطلاع للرأي نشرته "لوفيغارو".

الفرنسيون يرون أن البلاد تستقبل ما يفوق طاقتها من مهاجرين

ويظهر هذا الاستطلاع صراحة، تخوف الفرنسيين من خروج تدفق المهاجرين عن السيطرة. "ستون بالمئة من المستجوبين رأوا أن فرنسا تستقبل ما يفوق طاقتها من المهاجرين، وقد اعتبر ثلاثة وسبعون بالمئة منهم" تضيف "لوفيغارو"، أن "الحكومة الفرنسية، كما أوروبا، ليست بمستوى تحديات الهجرة".

سانشيز ضد الخطابات النارية والتفرد بالقرار في ما خص الهجرة

"لومانيتيه" الشيوعية بالمقابل اعتبرت ان هذه المخاوف مجرد أفكار مسبقة ونشرت احصائيات تشير الى انخفاض حركة الهجرة منذ 2015, اما "لوموند" فقد نشرت في صدر صفحتها الأولى مقابلة مع رئيس وزراء اسبانيا "بيدرو سانشيز" الذي استقبلت بلاده سفينة المهاجرين "اكواريوس" وقد انتقد في حديثه الى "لوموند"، "الخطابات النارية والتفرد بالقرار" في ما خص الهجرة.  

الإدانة لا يمكنها ان تشكل سياسة بحد ذاتها

وقد لفتت "لوموند" في مقال من توقيع "آلان فراشون" الى ان "إدانة لا إنسانية التعاطي مع المهاجرين محقة لكن تلك الإدانة لا يمكنها ان تشكل سياسة بحد ذاتها". "الجدل حول الهجرة وقع ضحية هذه الادانات وأيضا ضحية هيستيرية الخطاب المعادي للهجرة ما قد يؤدي" بحسب "فراشون" الى فوز التيارات الشعبوية في الانتخابات الأوروبية العام المقبل خاصة أن "الأوروبيين المعتدلين من اليمين واليسار الوسطي باتوا" يقول "فراشون" "امام سيناريو لا سابق له ذلك لأنه ولأول مرة في تاريخهم أصبحت الولايات المتحدة عدوتهم والرئيس دونالد ترامب داعما لليمين المتطرف في أوروبا".

هل إن شركة لافارج اشتركت فعلا بجرائم ضد الإنسانية؟

القضاء الفرنسي اتهم شركة الاسمنت العملاقة "لافارج" بالتواطئ في جرائم ضد الإنسانية في سوريا، وقد جعلت "ليبراسيون" من الموضوع موضوع الغلاف. "هل ان شركة لافارج اشتركت فعلا بجرائم ضد الإنسانية؟" كتبت "ليبراسيون". "ان توجيه القضاء الفرنسي تهمة كهذه الى شركة يعد سابقة تاريخية" تقول الصحيفة وقد نشرت تحقيقا في مركز الشركة في باريس يكشف مرارة موظفيها وقلقهم.

درعا باتت تحت نيران جيش بشار الأسد

سوريا أيضا نقرأ في "ليبراسيون" عن "درعا التي باتت تحت نيران جيش بشار الأسد "كما كتبت هالة قضماني، فيما أشار "جورج مالبرنو" في "لوفيغارو"ّ الى "تخلي الولايات المتحدة عن المتمردين في الجنوب السوري" والى "التفاوض بين موسكو وواشنطن على إبعاد القوات التابعة لإيران لمنع إسرائيل من التدخل في سوريا".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.