قراءة في الصحف الفرنسية

تقابل الصديقَين العدوين فرنسا-بلجيكا في كأس العالم..وتيريزا ماي تواجه أسوأ أزمة

سمعي
مهاجما كرة القدم الفرنسي أنطوان غريزمان (يمين) والبلجيكي رومالو لوكاكو (يسار) (RFI)

استقالة وزير الخارجية البريطاني والبريكسيت، وخطاب الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أمام نواب البرلمان في قصر فرساي، إضافة الى مباراة فرنسا بلجيكا المنتظرة اليوم في نصف نهائي مباريات كأس العالم في روسيا، ملفات تناولتها الصحف الفرنسية اليوم في 10 تموز-يوليو 2018.

إعلان

بداية، علقت الصحف الفرنسية على خطاب الرئيس الفرنسي أمام نواب البرلمان في قصر فرساي وحللت تفاصيله.
صحيفة لاكروا عنونت "في فرساي إيمانويل ماكرون يرد على الانتقادات" وذكرت أن خطاب ماكرون لم يأت بقرارات مهمة وإنما جاء بشرح بيداغوجية عمله  منذ توليه الحكم.

أما ليبراسيون فعنونت "ماكرون يمنح نفسه حق الرد" وكتبت لور ايكييه أن نواب الأغلبية في البرلمان يعيشون تحت الضغط بسبب التأخير في تمرير القوانين والإصلاحات التي وعد وأوصى بها الرئيس الفرنسي. فهل يرجع ذلك الى سوء استغلال أوقات العمل من قبل البرلمانيين، تتساءل الكاتبة.

وصحيفة لوفيغارو خصصت عددا كبيرا من مقالاتها لنفس الموصوع معنونة "قالب جديد للإسلام خريف العام الجاري" وتناول مقال ستيفان كيفاك موضوع الإصلاحات التي يرغب الرئيس الفرنسي اجراءها في ما يتعلق بالديانة الفرنسية في فرنسا. أما ماريون مورغ فعنونت مقالها " المعارضة تندد بجلسة إرضاء الذات الماكرونية" وعنونت لومانيتيه " ايمانويل ماكرون ،سلطان راض ولكنه نهم".

تيريزا ماي تواجه أخطر أزمة سياسية، والبريكسيت ضحية السياسيين في بريطانيا

هكذا عنونت لوفيغارو الملف الخاص بالأزمة السياسية التي تمر بها بريطانيا، وكتب فلونتان كولومب عن التخوفات التي تحوم حول مستقبل تيريزا ماي في ظل حكومة تفتقد الى أغلبية برلمانية، وتساءل هل يمكن لهذه الحكومة أن تستمر.

ليبيراسيون عنونت في نفس الموضوع  "بريس جونسون.. الفوضى بوجودي أو من دوني" واعتبرت أن الأزمة السياسية ترفع من حظوظ من يرجحون التصويت لسحب الثقة من تيريزا ماي. أما لاكروا فعنونت "بريكسيت، تيريزا ماي ضعيفة بعد استقالة وزيرين من الحكومة".

وكتب كليمون بولان في صحيفة لوباريزيان أن الازمة السياسية التي تعصف بالحكومة البريطانية كانت متوقعة، مضيفا أن هذه الاستقالات قوبلت بالترحيب داخل الأوساط المالية والاقتصادية البريطانية.

ما معنى أن يكون قلبك أزرقا؟

الصفحات الأولى من الصحف الفرنسية تلونت بألوان العلم الفرنسي و"الزرق" لقب المنتخب الفرنسي كلمة ترددت آلاف المرات في مقالات الصحف هذا الصباح.

لوباريزيان عنونت صفحتها الأولى " فرنسا- بلجيكا: أعادنا الحلم الى ذكريات جميلة" وقالت الصحيفة إن المنتخب الفرنسي الذي سيواجه بلجيكا الليلة يمكنه الاعتماد على ملايين الجماهير التي ستهتف باسمه وبكأس العالم خلال المباراة.

ونشرت الصحيفة شهادات لجيلٍ عاش فوز فرنسا بكاس العالم عام 1998 ويحلم بتكرار تلك الساعات من السعادة والفخر مرة أخرى.

لاكروا كتبت أن الفريق الفرنسي تمكن من نيل ثقة جمهوره مجددا بعد سنوات من النفور، وتضيف لاكروا أن مقابلة فرنسا بلجيكا تعتبر قمة بين صديقين قديمين.

ليبيراسيون من جهتها عنونت صفحتها الأولى "فرنسا- بلجيكا الأخوة غير الأشقاء" وكتبت الصحيفة أن الفريقين مميزين بلاعبين شباب متعددي الثقافات والأصول، ورغم المواجهة التي ستكون شرسة إلا أن اللاعبين يتحلّون بروح الصداقة بين الفريقين رغم الصورة التي تصدر دائما على أن فرنسا هي بمثابة الأخ العدو لبلجيكا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم