تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

"مالي... مستنقع فرنسي" والمعارضة الباكستانية تنتقد "أقذر حملة انتخابية"

سمعي
أ ف ب
إعداد : أمل بيروك
4 دقائق

من أهم ما تناولته الصحف الفرنسية اليوم الانتخابات الباكستانية والوضع الأمني والسياسي في مالي وقضية عودة اللاجئين السوريين الى بلدهم إضافة الى قضية ألكسندر بينالا التي شهدت تطورات جديدة.

إعلان

مالي... المستنقع الفرنسي

اهتمت أغلب الصحف الفرنسية بالوضع في مالي قبل أيام فقط من بدء التصويت في الانتخابات الرئاسية في هذا البلد. صحيفة "لومانيتيه" وصفت عملية "بارخان" التي تقودها فرنسا في مواجهة الإرهاب منذ خمس سنوات بـ"الفاشلة". وتقول الصحيفة أن تكلفة العملية في الساحل تقدر بـ 600 مليون يورو سنوياً. الباحث الفرنسي أندريه بورجيو اعتبر في حديث مع الصحيفة أن عودة السلام إلى هذا البلد لن يتحقق طالما لم ينخرط الشعب في العملية السياسية.

مالي... بلد على حافة الانفجار

صحيفة "لاكروا" قالت في صفحتها الأولى أن الماليين سيتوجهون يوم الاحد القادم لانتخاب الرئيس الذي قد يخرج البلاد من الفوضى، وأضافت أن الحرب في شمال البلاد لا تزال مستمرة فعودة القوات الحكومية الى الشمال اقتصرت على مناطق غاوو وتمبكتو.

الصحيفة تناولت أيضا الملف السوري، وتحت عنوان "في سوريا، تنظيم الدولة الإسلامية لم ينته بعد"، كتبت ماريان مونييه عن العمليات الانتحارية التي استهدفت مدينة السويداء ورأت أن إمكانية عودة التنظيم الإرهابي بالقوة التي كان عليها قبل سنوات في العراق او سوريا أمر غير ممكن في الوقت الحالي. "لوموند" من جهتها عنونت "في سوريا، تنظيم الدولة الإسلامية يدمي السويداء الدرزية".

ماذا عن الانتخابات الباكستانية؟

صحيفة "لوموند" عنونت "باكستان: عمران خان على أبواب السلطة" وعلقت ان البطل السابق للعبة الكريكت يواجه اتهامات منافسيه بالتدخل العسكري لصالحه كما يتهمونه بالفساد والاحتيال. صحيفة "لاكروا" من جهتها نشرت مقالا لفرانسوا دالانصون تحدث فيه عما اعتبرته الأحزاب الباكستانية المنافسة لعمران خان "أقذر حملة انتخابية في تاريخ باكستان". أما "لوفيغارو" فركزت في مقالها حول هذا الملف على الدور الإقليمي الذي يمكن أن يلعبه خان وشددت على إبراز الخلافات التي تشوب العلاقات الباكستانية الأفغانية معلقة أن خان ليس الرجل الأمثل لحل هذه الخلافات.

بينالا يخرج عن صمته ويصرح: "ارتكبت حماقة كبيرة"

صحيفة "لوموند"، التي كانت السباقة في نشر التفاصيل الأولى لقضية بينالا وإخراج خفاياها إلى الرأي العام الفرنسي، أجرت مقابلة مع ألكسندر بينالا الذي يخضع لتحقيقات القضاء الفرنسي. في المقابلة تحدث بينالا عن بداية عمله الى جانب ايمانويل ماكرون عام 2016 قبل أشهر فقط من إعلانه ترشح هذا الأخير للانتخابات الرئاسية. واعترف بينالا أن الاليزيه منحنه بيتاً بطلب منه. الصحف الفرنسية علقت على هذه المقابلة حيث عنونت لوباريزيان "الكسندر بينالا يرفض الحقائق"، اما صحيفة "لاكروا" فقالت "بينالا يتحمل نتائج تصرفاته".

الانتخابات الليبية ومواضيع أخرى في صحيفة "لوفيغارو"

تيري بورت كتب في "لوفيغارو" أن باريس ترغب في اجراء انتخابات في ليبيا نهاية العام الجاري ورأى أن خليفة حفتر حقق انتصارات على طريق القضاء على الجماعات الإرهابية والمسلحة غير أن الطريق نحو إجراء انتخابات في هذا البلد يبقى صعبا ومحفوفا بالخلافات والمخاطر. ماريلين دوما من جهتها نشرت مقالا في الصحيفة سلطت فيه الضوء على الأزمة التي يعيشها حزب "نداء تونس".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.