تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الجرّافات تهدد خان الأحمر ولا خطر على الحكومة الفرنسية من حجب الثقة

سمعي
قرية خان الأحمر، الضفة الغربية 05-07-2018 (فرانس24)

قضية بينالا التي أثارت عاصفة سياسية في فرنسا وتسببت بطرح مسألة حجب الثقة عن الحكومة، ما زالت من الأولويات في صحف اليوم. لكن ذلك لا يعني تغييب العالم العربي بدءا بقرية خان الأحمر إحدى البلدات المهددة بالهدم في محيط القدس، والتي أثار مصيرها اهتمام صحيفة "لوموند".

إعلان

في خان الأحمر، ترحيل الأهالي بات مسألة وقت

"الناس على أعصابهم في خان الأحمر ولا أحد منهم يجرؤ على مغادرة منزله مخافة هدمه من قبل الجيش الإسرائيلي" تلك هي إحدى الشهادات التي نقلتها موفدة "لوموند" الخاصة الى خان الأحمر "كلير باستييه". "تهدد إسرائيل بتهجير أهالي خان الأحمر وبلدات أخرى في محيط القدس منذ عشرة أعوام" تقول "لوموند".

وقد نقلت عن المنظمة الحقوقية الإسرائيلية "بتسليم" أن "الهدف هو المضي قدما باستكمال الاستيطان في المنطقة الواقعة شرقي القدس لعزلها نهائيا عن الضفة الغربية". "ترحيل الأهالي بات مسألة وقت" تضيف "لوموند" فالمحكمة الإسرائيلية العليا بصدد البت بأمر هدم البلدة وترحيل أهلها غدا الاربعاء"، وتخشى المنظمات الحقوقية إذا ما هُدمت خان الأحمر، أن يشكل الأمر سابقة تسمح بتهجير جميع القرى المجاورة".

إقالة وزير الكهرباء العراقي لا تنهي الاحتجاجات

عربيا أيضا نقرأ في "لوموند" موضوعا عن إقالة وزير الكهرباء العراقي بعد ثلاثة أسابيع من الاحتجاجات. تقول "لوموند" إن هذه "الإقالة لم تنجح بتهدئة الاحتجاجات المنددة بعجز المؤسسات العامة والنقص المزمن في الكهرباء والماء واستفحال البطالة والفساد". "منذ العام 2003 تم تخصيص أربعين مليار يورو لقطاع الكهرباء، لكن معظم هذه الأموال تم اختلاسها من قبل السياسيين الفاسدين ورجال الأعمال" تضيف "لوموند" التي أشارت الى أنه "لم يحدث أن أكمل وزير للطاقة الكهربائية ولايته منذ ذلك الحين بفعل الإقالة او الاستقالة على خلفية الفضائح المالية."

وتضع "لوموند" الغضب الشعبي في إطار "الاستياء العام من طبقة سياسية ينظر إليها العراقيون في غالبيتهم على أنها فاسدة ومراعية لمصالح القوى الخارجية وعلى رأسها إيران. وتشكل هذه الأزمة اختبارا جديدا لرئيس الوزراء المنتهية ولايته بعد انتخابات تشريعية تم الطعن بها.

حزب النهضة من ركائز المشهد السياسي التونسي

وفي سياق آخر نقرأ في صحيفة "لاكروا" مقالا تحليليا عن نتائج الانتخابات البلدية في تونس في بداية شهر أيار/مايو الماضي. "حزب النهضة الإسلامي أصبح من ركائز المشهد السياسي التونسي وبات يسيطر على مئة وثلاثين بلدية أي ما يعادل سبعة وثلاثين بالمئة من مجمل البلديات.  كاتب المقال "تييري بريزيون" أشار في مقاله إلى استفادة الحزب من دروس الحكم وابتعاده عن الطروحات الإسلامية المتطرفة. عربيا أيضا نقرأ دوما في "لاكروا" تحقيقا عن تراجع اللغة الفرنسية في الجزائر.

لا حجب للثقة عن الحكومة الفرنسية لكن شعبيتها على المحك

وفي الشأن الفرنسي الداخلي، التركيز هو بالطبع على طرح مذكرتين بحجب الثقة عن الحكومة في البرلمان الفرنسي هذا اليوم على خلفية قضية بينالا، الحارس الشخصي للرئيس ماكرون، الذي صوّر وهو يضرب متظاهرين. المذكرتان لن يكون لهما أي تأثير ولا يمكنها إسقاط الحكومة لأن الحزب الرئاسي لديه الغالبية البرلمانية.

"لكن السياسة ليست مسألة حسابية فقط" تذكر "ليبراسيون" في افتتاحيتها وقد اعتبرت أن قضية بينالا قد تلقي بظلالها على أداء الرئيس ماكرون وحزبه خلال الانتخابات الأوروبية المقبلة. افتتاحية "لوفيغارو" أشارت أيضا الى أن خطر حجب الثقة الحقيقي عن ماكرون لا ينبع من البرلمان بل من الرأي العام. وفي صحيفة "لوموند" نقرأ مقالا في صفحة الرأي يعتبر أن "الذين يشبّهون قضية بينالا بفضيحة واترغيت بعيدون كل البعد عن الحقيقة"، فيما انتقد مقال آخر، دوما في "لوموند"، "النزعة الملكية" لدى الرئيس ماكرون.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن