تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

قضية بينالا: وثائق جديدة وملابسات غريبة والموساد مسؤول عن اغتيال عزيز أسبر

سمعي
بينالا عند عودة فريق كرة القدم الفرنسي إلى مطار شارل ديغول، 16-07-2018 (فرانس24)

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم تكشف وقائع جديدة تتعلق بقضية بينالا، كما انها افردت كذلك حيزا هاما للمعضلة الإيرانية ولإشكاليات النزاعات في كل من سوريا والعراق.

إعلان

مسيحيو العراق بدأوا بالعودة شيئا فشيئا الى قراهم

وقراءتنا للصحف سوف نبدأها بصحيفة "لوفيغارو" التي خصصت صدر صفحتها الأولى للعراق ومسيحييها الذين "بدأوا العودة شيئا فشيئا لقراهم بعد استعادتها من تنظيم الدولة الإسلامية" كما عنونت الصحيفة. "ادوار دو ماريشال" موفد "لوفيغارو" الخاص الى قراقوش أشار أيضا الى أن "ما يقارب نصف سكان سهل نينوى، الذين كان يقدر عددهم بخمسين ألفا، عادوا الى ديارهم".

المخاوف ما زالت على حالها

لكن ذلك لا يعني أن مخاوفهم زالت، تضيف "لوفيغارو" وقد نقلت عن رب عائلة: "بطاقة هويتنا دوما معنا ونحن حريصون على أن يكون خزان السيارة طافحا بالوقود استعدادا للهرب إذا ما دعت الحاجة". الصحيفة لفتت أيضا الى استمرار التوتر الطائفي ليس فقط في نينوى بل على كامل الأراضي العراقية.

العراق من غير حكومة والاحتجاجات مصدرها الجنوب هذه المرة

وقد خصصت "لوفيغارو" كذلك مقالا للأزمة الحكومية المستمرة بالرغم من مضي ثلاثة أشهر على الانتخابات النيابية. "رياح الثورة والاحتجاجات مصدرها هذه المرة وعلى غير عادة" يشير كاتب المقال "جورج مالبرونو"، "الجنوب الشيعي، مسقط رأس معظم قادة العراق منذ سقوط نظام صدام حسين".

الموساد مسؤول عن اغتيال عزيز أسبر

في صحف اليوم أيضا عودة الى اغتيال مدير مركز البحوث العلمية في مدينة مصياف السورية. "لوفيغارو" لفتت الى ان الصحفي "رونن برغمان" الذي يعتبر من أهم العارفين بخبايا الاستخبارات الإسرائيلية أكد لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية أن "الموساد هو المسؤول عن اغتيال عزيز أسبر". ويقول "برغمان" إن مصدر معلومته هذه مسؤول عالي المستوى لدى جهاز مخابرات أحد بلدان الشرق الأوسط.  

أسبر أحد ركائز برنامج التسلح الكيميائي والبالسيتي السوري

"برغمان" أشار أيضا الى ان "هذا الاغتيال هو الرابع من نوعه في ظرف ثلاثة أعوام". بدورها "لوموند" كتبت ان "عزيز أسبر مدير مركز البحوث العلمية هو أحد ركائز برنامج التسلح الكيميائي والبالسيتي السوري" وهو يعتبر بحسب "لوموند" من "المقربين من الرئيس الأسد كما أن لديه علاقات وثيقة مع إيران وحزب الله". سوريا أيضا نقرأ في "لوفيغارو" مقالا عن قيام دمشق بإعلان موت مئات المفقودين قسرا والمعتقلين لديها بعد أعوام من الصمت والإنكار.

تعطيل العقوبات: الرد الخجول لبروكسيل على ترامب

الصحف الفرنسية استمرت بتتبع اخبار العقوبات الأميركية على إيران. "لاكروا" ركزت على مساعي الاتحاد الأوروبي لتعطيل العقوبات الأميركية وهو ما خصصت له "لوموند" أيضا مقالا فيما "لي زيكو" وصفت تعطيل العقوبات الذي اعتمدته بروكسل ب "الرد الخجول" كما قالت.

ملابسات غريبة ترافق مداهمة شقة بينالا

قضية بينالا، التي تسببت بعاصفة سياسية في فرنسا، ما زالت تتوالى فصولا وقد كشفت "لوكانار انشينه" هذا الصباح عن وقائع جديدة تتعلق بهذه القضية. "لوكانار انشينيه" كشفت عن ملابسات غريبة رافقت مداهمة شقة ألكسندر بينالا ةقد نشرت الصحيفة أيضا وثيقة بخط يد مفوض شرطة باريس "ميشال ديلبويش".

مفوض الشرطة يكتب لبينالا الذي بالكاد يعرفه "صديقي العزيز"

والوثيقة هي عبارة عن كارت دو فيزيت أو بطاقة تعريف باسمه موجهة لألكسندر بينالا، ويقول له فيها: "صديقي العزيز شكرا على هذه الصورة التذكارية الرائعة لبعض قوى الأمن وهي تحيط بالرئيس ماكرون وزوجته". ويناقض هذا النص كل ما أدلى به مفوض الشرطة من كلام عن معرفته بالكاد بألكسندر بينالا الحارس الشخصي للرئيس ماكرون.

وثائق لم توضع في ملف التحقيق في قضية بينالا

وتشير "لوكانار انشينيه" الى انها سألت مفوض الشرطة "ميشال ديلبويش" عن هذه البطاقة فأجابها أنها كانت "من باب المجاملة"، وتشير "لوكانار انشينيه" الى أن البطاقة وجدت في منزل بينالا لدى مداهمته من قبل الشرطة. وقد أضافت بشيء من اللؤم أن "الشرطة لم تر ضرورة لإيداع هذه الوثيقة" التي وصفتها ب "المحرجة" في ملف التحقيق في قضية بينالا.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.