قراءة في الصحف الفرنسية

صعوبات المهاجرين في أوروبا والخوف من عودة الجهاديين إلى الجنوب السوري

سمعي
مهاجرون يتعلمون الفرنسية، باريس 22-02-2018 (فرانس24)
إعداد : أمل بيروك
4 دقائق

من أهم ما تناولته الصخف الفرنسية اليوم في التاسع من آب-أغسطس 2018 ملف اللاجئين والعقوبات الامريكية على إيران إضافة الى آخر تطورات الملف السوري.

إعلان

عنونت صحيفة لاكروا صفحتها الأولى "اللاجئون وتحدي الاندماج" ونقلت الصحيفة شهادات ثلاثة لاجئين حول أهم الصعاب والعراقيل التي يواجهونها في حياتهم اليومية منذ وصولهم الى أوروبا والى فرنسا تحديدا.

وعلقت الصحيفة ان سياسة ادماج اللاجئين المتبعة من قبل الحكومة الفرنسية لا ترقى إلى المستوى المطلوب، فاللاجئون حسب تقرير الصحيفة يعانون من صعوبات كثيرة صنفتها لاكروا في اللغة والعمل والسكن.

ماذا عن المهاجرين في إيطاليا؟

غائيل دوسانتي نشر تقريرا في صحيفة لومانيتي عن العمال المهاجرين في هذا البلد وعنون " في إيطاليا العمال المهاجرون يتحركون للدفاع عن حقوقهم"

ويقول الكاتب إن مقتل ستة عشر مهاجرا عاملا في المجال الزراعي على إثر حوادث سير جعل المئات من العمال يتجندون من أجل المطالبة بتحسين ظروف عملهم وإقامتهم خلال قدومهم الى إيطاليا للعمل. ويضيف الكاتب أن العمال المهاجرين يعانون من الحر وسوء التغذية خلال عملهم داخل الحقول في القرى الإيطالية.

صحيفة لومانيتي نشرت مقالا آخر عن صمت السلطات الفرنسية حيال العنف الذي تعرض له النقابي الفرنسي باسكال موريراس خلال تواجده قبل أيام على سفينة كسر الحصار عن غزة.

جنوب سوريا وخوف الدروز من عودة الجهاديين

نشرت لور ستيفان مقالا في صحيفة لوموند تحدثت فيه عن الرعب الذي يجتاح الطائفة الدرزية في الجنوب السوري خاصة بعد عودة المعارك الى السويداء.

صحيفة لوموند نشرت مقالا أيضا عن الجدل والصراع القائم داخل إسرائيل على خلفية قانون يهودية الدولة.
وترى كاتبة المقال كلار باستتيه أن حرمان العرب في إسرائيل من حق كون اللغة العربية من مكونات دولة إسرائيل سينعكس سلبا ليس فقط على اليهود والعرب وإنما على بقية الأقليات التي تعيش في إسرائيل ولا تتكلم العبرية.

وفي الشأن الفرنسي نشرت لوموند تقريرا عن ارتفاع نسبة الانتحار في أحد أكبر وأشهر السجون الفرنسية المعروف باسم فلوري ميروجيس.

إيران: الاتحاد الأوروبي والعقوبات الامريكية

كتب جان كاترومي مراسل صحيفة ليبيراسيون في بروكسل أن الاتحاد الأوروبي الذي يرغب في إنقاذ الاتفاق النووي لا يملك سبيلا إلى مواجهة القرارات والعقوبات الامريكية.

إفريقيا الوسطى ومالي من أبرز الملفات التي تناولتها لوفيغارو

الانتخابات في مالي ومصير البلاد التي تعمها الفوضى وتعاني من عدم الاستقرار الأمني موضوع تطرقت اليه صحيفة لوفيغارو التي تساءلت عن المسؤولية التي تقع على عاتق لجنة مراقبة الانتخابات التابعة للاتحاد الأوروبي والتي أصبحت في موقف لا تحسد عليه حيث أطلقت المعارضة المالية الاتهامات بالفساد والتزوير.

أما عن جمهورية الكونغو الديمقراطية فكتب تونغي بارتيمي أن ايمانويل رامزاني وزير الداخلية السابق الذي فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات صارمة عليه، أصبح مرشحا للانتخابات الرئاسية المزمع انعقادها نهاية العام الجاري في البلاد.

لوفيغارو نشرت أيضا صورا ومقالات عن عطلة الرئيس الفرنسي وزوجته، معلقة أن الاجازة فرصة أيضا للقاء الفرنسيين والاستماع لانشغالاتهم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم