تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الأزمة الأمريكية-التركية التي تعصف بالليرة التركية

سمعي
انهيار الليرة التركية في وجه الدولار الأمريكي

من الهدنة في غزة إلى تداعيات انهيار الجسر الإيطالي سياسيا واقتصاديا مرورا بالأزمة الأمريكية-التركية التي تعصف بالليرة التركية ملفات طغت على عناوين ومقالات الصحف الفرنسية اليوم.

إعلان

"صحيفة لوفيغارو" عنونت إحدى مقالاتها بــ " أردوغان يبحث عن حلفاء جدد" وكتبت مينوي ديلفين أن الرئيس التركي استدار بعد الضربة التي تلقاها من الرئيس الأمريكي نحو الشركاء الأوروبيين الذين لم يتخذوا موقفا إلى حد الساعة.

ليبيراسيون من جهتها نشرت مقالا عن تدهور الليرة التركية وعنونت أحد مقالاتها بــ"هل يملك أردوغان حلولا سريعة"؟

وحول ملف الهجرة واللجوء نشرت بيناباس فيوليت مقالا تحت عنوان "انقسام اليمين الألماني حول قانون اللجوء".

مشروع القانون الذي يقضي ببقاء اللاجئين الحاصلين على عمل في ألمانيا البقاء في هذا البلد والحصول على بطاقة إقامة دائمة أصبح نقطة خصام وجدال بين الطبقة السياسية الألمانية الرافضة لهذا المشروع والطرف الآخر المتمثل في المستشارة الألمانية ومناصري القانون.

"لوفيغارو" نشرت مقالا آخر حول التلوّث الذي تشهده الشواطئ اللبنانية وعنونت "اللبنانيون يفرون من شواطئهم بسبب التلوث"

هل سيتراجع أردوغان؟

في "صحيفة لوموند" كتبت ماري جيغو أن الاقتصاد التركي هش لأنه يعتمد على التمويل الخارجي. خوفا من فقدان استقلالية البنك المركزي، المستثمرون متخوّفون من الساعات المقبلة رغم تعيين صهر الرئيس، بيرات البيرق، على رأس وزارة الاقتصاد والمالية.

"اتفاق غزة لوقف إطلاق النار يدخل حيز التنفيذ" عنونت "لوموند وكتبت كلار باستييه أنه بعد أربعة أشهر من التصعيد بين حماس وإسرائيل تمكن المجتمع الدولي من تجنّب حرب جديدة في الشرق الأوسط مضيفة أن مصر التي تفاوض بين الطرفين تعمل على إعادة السلطة الفلسطينية إلى قطاع غزة فهل ستنجح القاهرة في تحقيق ذلك؟

"لوموند" عنونت أيضا " المتمرّدون يزيدون من ضغطهم على السلطات الأفغانية"

اتهامات وتهديدات وغموض حول انهيار جزء من جسر مورانديني الإيطالي

"صحيفة ليبيراسيون" نشرت مقالا تساءلت فيه عن سبب غياب يد بروكسل الحديدية المتمثّلة في الاطلاع على المشاريع والإصرار على تنفيذ القرارات الأوروبية في عمليات الترميم والبناء كما ذكرت "لوموند" في مقالها عن التداعيات السياسية التي نتجت عن هذه الكارثة حيث أصبح الحزب الشعبوي عرضة لغضب الإيطاليين وتحقيقات الأوروبيين وغياب أي مسؤول مباشر عن هذه الكارثة التي أودت بحياة العشرات.

الانتخابات في مالي

"لوفيغارو" نشرت مقالا عن فوز كايتا في الانتخابات الرئاسية في مالي مشددة على صعوبة الوضع السياسي في الأيام المقبلة في هذا البلد خاصة بعد رفض المعارضة لهذه النتائج.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن