تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الإسلاميون الجدد في فرنسا

سمعي
لافتة تحمل عبارة" وأنا مسلم" /flickr

من أهم ماتناولته المجلات الفرنسية هذا الأسبوع التطرف الديني في بعض الدول الأوروبية والهجرة والإصلاحات التي تنوي الحكومة الفرنسية إقراراها ابتداء من مطلع عام 2019 إضافة إلى ملفات فرنسية وأوروبية أخرى.

إعلان

 الإسلاميون الجدد

بعد التقرير الذي تقدم به حكيم القروي حول الإسلام الذي على الفرنسيين المسلمين اتباعه والذي جاء أيضا ببعض الحلول المفترضة لمحاربة التطرف والوقوع في فخ الجماعات الإرهابية التي تستغل جهل الشباب الفرنسي المسلم للغة العربية والدين الإسلامي لتوريطه والزج به نحو الإرهاب والتطرف تقول المجلة ان الإسلاميين لا يمثلون الا نسبة قليلة جدا وأقلية داخل المجتمع الفرنسي المسلم.

وحسب المجلة فإن التطرف لدى المسلمين يتواجد أكثر عبر وسائل التواصل الاجتماعي وممول من بعض الدول الأجنبية.

"في الجزائر ، الحقيقة الوحيدة هي الحقيقة الرسمية"

مجلة ليكسبراس نشرت مقالا عن ردة فعل السلطات في الجزائر عن إقرار الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بمسؤولية بلاده بمقتل المناضل الفرنسي خلال الثورة الجزائرية موريس اودان.
المجلة أجرت مقابلة مع الباحث الجامعي قادر عبد الرحيم ويقول الأخير إن هذا الإقرار يأتي في هذا التوقيت بالذات لسببين

الأول قانوني يشمل محاولة فرنسا التصالح والتسامح مع كل ما يتعلق بالحرب في الجزائر.
الثاني سياسي حيث أن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وصل الى نقطة تحول في فترة رئاسته ويأمل نيل أصوات الفرنسيين من أصول جزائرية وهي أصوات تمثل الملايين في الانتخابات المقبلة من أجل الفوز بعهدة رئاسية ثانية.
أما عن ردة فعل الجزائريين رسميا وشعبيا فيقول عبد الرحيم ان هذا الاعتراف سترك أثرا في نفوس بعض الجزائريين رغم أن المسألة بين ضفتي المتوسط أكثر تعقيدا فيما يتعلق بحرب التحرير الجزائرية.

اعتراف ماكرون بممارسة فرنسا للتعذيب في الجزائر في هذا التوقيت مهم جدا من الناحية السياسية ويحمل رمزية ودلالات تاريخية حسب قادر عبد الرحيم.

قضية طارق رمضان وشاهد ضد هند العياري.

نشرت مجلة لويص مقالا حول المستجدات في قضية الداعية الإسلامي السويسري طارق رمضان المتهم بالاغتصاب والتحرش من قبل هند العياري السلفية السابقة التي تحولت الى ناشطة في مجال حقوق وحرية المرأة.
الجديد في القضية حسب المجلة هو إدانة دركي كان قد شهد ضد هند العياري وصرح للمحققين أنها حاولت ابتزازه والضغط عليه وهددته برفع دعوى ضده بسبب تحرشه بها.

القضاء حكم على الدركي بالسجن عشرة أشهر بتهمة الشهادة الزور والبلاغ الكاذب.

ماذا عن بقية الملفات؟

ليكسبراس اهتمت بالتقارب الكوري الشمالي الكوري الجنوبي وعنونت الكوريتان تفتحان مكتب تعاون مشترك.
أما لوبص فعنونت : إعصار فلورانس ..سيناريو الكارثة.

 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.