تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

حل الدولتين مات.. ودور مفيد لفرنسا في اتفاق إدلب

سمعي
وزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان (أرشيف)

أفردت صحف اليوم حيزا هاما لسياسة فرنسا الخارجية من خلال مقابلة مع الوزير جان-إيف لودريان ومقال عن الموقف من الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي. وفي اليوميات الفرنسية أيضا مقال عن لبنان وآخر عن فشل فرنسا في تدريب الائمة عدا عن دراسة حول الجنس والاستعمار.

إعلان

"لودريان" في "لوموند": التصدي لتفكيك تعددية الأقطاب

نستهل قراءتنا لصحف اليوم بحديث وزير خارجية فرنسا جان-ايف لودريان الى "لوموند" عشية مشاركته، الى جانب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بالجمعية العامة الثالثة والسبعين للأمم المتحدة. المقابلة استعرضت التوجهات الكبرى لسياسة فرنسا الخارجية خاصة في مواجهة "أبطال التفكيك الممنهج لتعددية الأقطاب" كما قال "لودريان".

دور فرنسا في التوصل الى اتفاق إدلب

شدد وزير خارجية فرنسا على أهمية الدور الذي لعبته باريس في ما خص سوريا وأشار الى أن "التحذيرات والضغوط التي مارستها الدبلوماسية الفرنسية لمنع حصول كارثة إنسانية وأمنية في إدلب كانت مفيدة، خصوصا" تابع "لودريان"، "بعد فشل الدول الراعية لمحادثات أستانا في التوصل لاتفاق ومطالبة تركيا لفرنسا بالتحرك في مجلس الأمن لدعم الاتفاق بين الرئيسين التركي والروسي حول إدلب".

حل الدولتين مات ولا أحد يجرؤ على الإقرار رسميا بموته

ونقرأ أيضا في صحف اليوم رأيا حول قضية الشرق الأوسط على خلفية لقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مع الرئيس الفرنسي يوم الجمعة في قصر الإليزيه. وتجدر الإشارة الى أن هذا اللقاء لم يثر اهتمام اليوميات الفرنسية لكننا قرأنا في "لوفيغارو" وتحديدا في صفحة الرأي مقالا حوله بقلم "جورج مالبرونو". "مالبرونو" هو الصحفي المختص بشؤون الشرق الأوسط في "لوفيغارو"، وقد نقل عن الدبلوماسي السابق "دوني بوشار"، أن الرئيس ماكرون كرر لدى لقائه عباس "المواقف التقليدية" في ما خص الشرق الأوسط، ولكن من دون "كامل اقتناع". "من الواضح" أضاف "بوشار"، "أن حل الدولتين قد مات ولكن لا أحد يجرؤ على الإقرار رسميا بموته".

عجز ماكرون وامتناعه عن إطلاق المبادرات

"جورج مالبرونو" أشار بدوره الى عجز الرئيس ماكرون وامتناعه عن إطلاق أي مبادرة للاعتراف بفلسطين بحجة الواقعية السياسية. "إسرائيل المتفوقة عسكريا ودبلوماسيا وترويجيا ربحت أمام الفلسطينيين" قال أيضا "جورج مالبرونو" وقد لفت الى أن "ثورات 2011 العربية أظهرت أن القضية الفلسطينية لم تعد في صلب أزمات الشرق الأوسط".

شهيد ام إرهابي: لبنان ينقسم حول تسمية شارع

أزمة عربية أخرى تطرقت اليها صحافة اليوم هي أزمة لبنان. "شهيد ام إرهابي: لبنان ينقسم حول تسمية شارع" هو عنوان مقال هالة قضماني في صحيفة "ليبراسيون" عن الجدل الذي أثاره إطلاق بلدية الغبيري وهي معقل حزب الله في ضاحية بيروت الجنوبية، اسم "الشهيد مصطفى بدر الدين" على أحد الشوارع. المشكلة تضيف قضماني هي أن هذا القيادي العسكري في حزب الله الذي قتل منذ عامين في سوريا هو نفسه المتهم الأساسي في جريمة اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري. وقد خلصت "ليبراسيون" الى أن الجدل حول هذه التسمية يفاقم الأزمة الحكومية في بلد منقسم على ذاته أصلا.

تدريب الائمة: مهمة مستحيلة؟

"لوفيغارو" جعلت من الفشل في تدريب الائمة في فرنسا موضوع المانشيت. فكرة تلقين الائمة قيم فرنسا العلمانية انطلقت منذ عشر سنوات وقد خصصت "لوفيغارو" ملفا كاملا للموضوع واعتبرته "مهمة مستحيلة" كما قالت في افتتاحيتها. وقد كشفت أن الأئمة والمتطرفين من بينهم بشكل خاص يرفضون الالتحاق بهذا البرنامج وأن خمسة من أصل ثلاثين طالبا فقط هم من الائمة.

الاغتصاب الاستعماري أو الجنس، والأعراق والمستعمرات

وفي عدد اليوم من "لوفيغارو" نقرأ أيضا عن تكريم الرئيس ماكرون عشرات الحركيين من الجزائريين الذين حاربوا في صفوف الجيش الفرنسي، فيما "ليبراسيون" جعلت من "الاغتصاب الاستعماري" كما عنونت موضوع الغلاف استنادا الى كتاب صدر حديثا  بعنوان "جنس، أعراق ومستعمرات" عن العلاقات المدمرة بين المستعمِر والمستعمَر.    

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن