تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

ميركل تتعرض للتحدي في عقر دارها وتساؤلات عن فحوى خطاب محمود عباس في الأمم المتحدة

سمعي
أنجيلا ميركل يوم إعادة انتخابها في 25-09-2017 (أرشيف)

من أهم ما تناولته الصحف الفرنسية اليوم في 27-09-2018 ملف الهجرة والإرهاب وتطورات قضية الداعية الإسلامي طارق رمضان المتهم بقضايا تحرش واغتصاب إضافة إلى ملفات فرنسية داخلية وأخرى أوروبية من أهمها البريكسيت.

إعلان

صحيفة لوفيغارو عنونت صفحتها الأولى: سلطة ميركل معرضة للتحدي في عقر دارها

وتساءلت الصحيفة عن إمكانية بقاء أنجيلا ميركل كمستشارة على رأس السلطة في ألمانيا في ظل الخلافات السياسية المتكررة بين الأحزاب الموالية والمعارضة لسياستها.

درس الحرية من الكتاب الجزائريين

عدلان ميدي ، كامل داوود ، بوعلام صنصل، وكوثر أديمي من الكتاب الجزائريين الفرانكفونيين الذين عايشوا سنوات الإرهاب المعروفة بالعشرية السوداء في الجزائر في تسعينيات القرن الماضي.

صحيفة لوفيغارو خصصت لهم صفحة كاملة لنشر أبرز أفكارهم المتمثلة في مكافحة العنف والفكر المتطرف والركود الثقافي الذي تعيشه الجزائر منذ سنوات.

ماذا سيقول محمود عباس؟

تساءلت صحيفة ليبيراسيون عن فحوى الخطاب الذي سيلقيه الرئيس الفلسطيني محمد عباس أمام قادة العالم في الأمم المتحدة.

الصحيفة وصفت عباس بالرجل الضعيف أمام إذلال إدارة ترامب واحتقار الإسرائيليين للسلطة الفلسطينية، وتضيف الصحيفة أن عباس يعاني أيضا من تراجع دعم الفلسطينيين للسلطة الفلسطينية.

وحول ما يحدث في أروقة الأمم المتحدة، عنونت صحيفة لوموند "الأمم المتحدة: ماكرون ينتقد "قانون الأقوى" الذي يتبعه الرئيس الأمريكي ترامب في معالجة القضايا الدولية خاصة في ما يتعلق بإيران. وكتب مارك سمو وجيل باريس: في الأمم المتحدة، رؤيتان متعارضتان للعالم. وبالنسبة لإيمانويل ماكرون، فإن "قلب المشكلة" تتمثل في نمو التفاوتات والفروقات بين الدول في العقود الأخيرة.

آكواريوس ومصير المهاجرين غير الشرعيين

كتبت جوليا باسكوا في صحيفة لوموند أن الباخرة ستنتقل من البرتغال الى مارسيليا الفرنسية لمحاولة الإبحار من جديد تحت علم أو اسم آخر رغم إعلان بنما أنه لن تكون هناك قوارب إنسانية للقيام بدوريات قبالة السواحل الليبية لمساعدة القوارب التي تعاني من مشاكل في عرض البحر.

شهر عسل مؤقت بين أنقرة وبرلين

نشرت صحيفة لاكروا ملفا حول العلاقات الألمانية التركية في ظل زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الى المانيا هذا الأسبوع.

يأتي هذا العرض الدبلوماسي حسب تعبير الكاتبة دلفين نيربولييه بعد عامين من الخلافات والتجاذبات التي ظهرت الى العلن بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا عام 2016.

غير أن هذا التقارب أو شهر العسل الجديد بين أنقرة وبرلين تقول الكاتبة يثير غضب الآلاف من المعارضين الأتراك في ألمانيا إضافة الى بعض السياسيين الألمان الذين يعتبرون سياسة أردوغان ضد شعبه من الأكراد والمعارضين السياسيين في الداخل والخارج قمعية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.