تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

بعد تسونامي فوضى وقلق في أندونيسيا وهل ستثير إيطاليا أزمة أوروبية؟

منازل مهدمة خلّفها الزلزال في أندونيسيا (28-09-2018) (France24)
إعداد : أمل بيروك

من أهم ما تناولته الصحف الفرنسية اليوم الأول من أكتوبر- تشرين الأول 2018، ملف الهجرة والمسألة الكاتالونية وزيارة أردوغان الى ألمانيا، إضافة الى الزلزال وتسونامي اللذين ضربا أندونيسيا وخلّفا خسائر بشرية ومادية ضخمة.

إعلان

صحيفة لوفيغارو عنونت "أمواج من ستة أمتار تغرق بالو وثلاثة فرنسيين في عداد المفقودين"، وعلقت الصحيفة أن الزلزال الذي ضرب أندونيسيا كان قويا جدا ولم يكن متوقعا ما أدى الى هذا الكم من الأضرار.

صحيفة لوموند من جهتها عنونت " تسونامي أندونيسيا يخلف أضرارا جسيمة" ونقرأ في لوموند شهادات لبعض الناجين الذين نقلوا للصحيفة الدقائق التي سبقت الأمواج العالية التي ضربت الشاطئ وابتلعت البر على بعد مسافات كبيرة. كما عادت الصحيفة الى مجموعة من الزلازل والكوارث الطبيعية التي ضربت جزر أندونيسيا في السنوات الأخيرة خاصة تلك التي خلفت المئات من القتلى.

بعد تسونامي ..المكان للفوضى والقلق هو عنوان على الصفحة الأولى لصحيفة لوباريزيان، نشرت فيه أن المناطق المتضررة من الزلزال تحتاج الى مساعدات طبية وغذائية سيكون من الصعب توفيرها للمتضررين بسبب صعوبة الوصول اليهم عبر الطرقات المقطوعة.

أما صحيفة لاكروا فعنونت "بعد التسونامي الأولوية لتنظيم عمليات الإغاثة" ونشرت الصحيفة صورا لمنازل محطمة بالكامل وجرحى وفرق إنقاذ. وعلقت الصحيفة أن المختصين في الزلازل عبروا عن تخوفهم من المعدل السنوي لنسبة الزلازل التي ضربت أندونيسيا في الفترة الأخيرة.

أما صحيفة ليبراسيون فعنونت "أندونيسيا: حالة الطوارئ بعد موجة التسونامي".

هل ستتمكن إيطاليا من إثارة أزمة أوروبية؟

عنوان نشرته صحيفة لاكروا التي أجرت مقابلة مع المختصة في سياسات الاتحاد الأوروبي باسكال جوانا التي أكدت أن الاقتصاد الإيطالي يعاني من مشاكل كثيرة الأمر الذي قد يؤثر على بعض دول الاتحاد.

جوانا تحدثت أيضا عن الحالة السياسية التي تعيشها إيطاليا ومعارضتها لأكثر من مشروع وإجراء أوروبي مثل الهجرة والتعاون المشترك، وهذا بحسب الباحثة، سيؤثر سلبا على إيطاليا ومن الممكن أن يعزلها عن بقية دول الاتحاد.

الانعكاسات المحتملة لسياسة الرئيس الأمريكي ترامب

صحيفة ليبراسيون خصصت ملفا كاملا للأزمات التي قد تعصف بسياسة الرئيس الأمريكي.البطالة والعمل والعقوبات والضرائب الجمركية على المنتجات الصينية التي حاول ترامب أن يظهر من خلالها كبطل قومي يسعى لحماية الاقتصاد الأمريكي، تقول الصحيفة، إنها حماية بوجهين لا يمكنها فقط حماية الاقتصاد والعمال في الولايات المتحدة الامريكية، وإنما قد تعصف برياح معاكسة تأتي بالخسارة على المصانع الأمريكية وتضرب بمصالح الآلاف من الذين يتعاملون مع الصين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.