تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

حقوق الإنسان لا زالت وهماً في السعودية وشعبية ماكرون في تراجع مستمر

سمعي
الصحافي جمال خاشقجي، واشنطن 11-2017(يسار) وولي عهد السعودية محمد بن سلمان (France24)

خصصت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم في 05/10/2018 عناوينها الكبرى للشأن الداخلي وللبرازيل حيث اليمين المتطرف بات على أبواب الحكم، غير أن شؤون الشرق الأوسط والخليج لم تغيب، بدءا باختفاء أحد الصحافيين السعوديين بعد دخوله قنصلية بلاده في اسطنبول.

إعلان

انفتاح السعودية على حقوق الانسان "واجهة"

مسألة اختفاء الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي استوقفت صحيفتي "لوفيغارو" و"لاكروا"، "لاكروا" التي رجحت أن خاشقجي اعتقل إثر استدراجه الى القنصلية، ما يعني، تقول الصحيفة الكاثوليكية، إن "انفتاح المملكة على حقوق الانسان مجرد واجهة".

عداوات ضمن العائلة المالكة وأخطار على "ام. ب. اس"

"الاعتقال يظهر أن موجة قمع أي شكل من أشكال المعارضة تعدت حدود السعودية" أكدت بدورها "لوفيغارو" وقد اشارت الى ان "استئثار ولي العهد السعودي بالسلطة وتهوره ألّبا عليه قسما من العائلة المالكة، ما قد يعرضه" بحسب تقرير لوزارة الخارجية الفرنسية، تقول "لوفيغارو"، ل "القتل او انقلاب الحرس الوطني عليه، في حال اختفاء والده الملك سلمان".

الديمقراطيات الغربية عاجزة

وبالانتظار، نقلت "لوفيغارو" عن رجل أعمال تقول إنه "عارف بأمور السعودية" إن "ام. ب. اس" ما زال "ممسكا بزمام الأمور وهو يراهن على ارتفاع أسعار النفط وعلى دعم الرئيس الأميركي عدا عن اعتباره أن عدوه الإيراني قد انهزم". وقد أشارت "لوفيغارو" كما "لي زيكو" الى "عجز" الديمقراطيات الغربية أمام ولي العهد بسبب تلويحه بإلغاء العقود مع الشركات الغربية العملاقة ما أن ينبه الى وجوب احترام حقوق الإنسان".

رقابة في جامعة "سوربون-أبوظبي"

مسألة خليجية أخرى أثارت اهتمام الصحافة الفرنسية، إنها مسألة المتعلقة بجامعة "سوربون أبو ظبي" وقد قرأنا في صحيفة "لوموند" أن ليلى لمراني وهي فيلسوفة فرنسية من أصول جزائرية كانت قد تعاقدت مع الجامعة كي تعلّم في فرعها الإماراتي، لكن "وظيفتها سحبت منها في آخر لحظة". "من المرجح أن يكون نشاطها السياسي هو السبب" تقول "لوموند" إذ سبق لها أن ترأست منظمة تعنى بالشؤون الفلسطينية بحسب "لوموند" التي تحدثت عن "مسعى إماراتيا لفرض رقابة على الجامعة وعلى العاملين فيها".

رقصة حزن أطفال سوريا

ملفات شرق أوسطية أخرى وجدت طريقها الى صحف اليوم. في "لوموند" نقرأ عن "محاولات تركيا القضاء على الجهاديين في إدلب" كما عنونت مقالها. وفي "لوموند" أيضا مقال عن "كيفية قيام روسيا بطمس ضحايا قصفها من المدنيين". "لوفيغارو" بدورها سلطت الضوء على الصحفي والمغني الفرنسي "بيرني بوفوزان" الذي تأثر بأوضاع الاطفال السوريين في لبنان، وقد صور شريطا تسجيليا عنهم وسرد تجربته معهم في كتاب صدر عن دار "دون كيشوت" تحت عنوان La danse du chagrin أو رقصة الحزن.

خطر على البرازيل من الفاشية

حظوظ مرشح اليمين المتطرف بالفوز برئاسة البرازيل أثارت اهتمام الصحافة. "خطر على البرازيل من الفاشية" عنوان غلاف "لومانتيه". "ليبراسيون" خصصت الغلاف أيضا لهذا الموضوع وقد عنونت "عنصري ومعادي للمثليين والنساء ومدافع عن الديكتاتورية لكن البرازيل معجبة به" فيما "لوبينيون" كتبت "البرازيل بدورها على وشك الرضوخ أمام الشعبوية".

ماكرون، سقط القناع

وفي ما خص فرنسا، كتبت كل من "لوفيغارو" و"لي زيكو" عن تراجع جديد في شعبية الرئيس ماكرون وقد نشرت "لوفيغارو" مقالا تحت عنوان "ماكرون، سقط القناع" عن محاولات الرئيس الفرنسي التأثير على التعيينات القضائية وقد خصصت "لوفيغارو" المانشيت ل "ما توصلت اليه العلاقات بين الرجال والنساء بعد عام على هاشتاغ Me too المندد باعتداءات المنتج هاري واينشتاين على النساء."

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن