تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

تخوف المعارضين السعوديين بعد اختفاء الخاشقجي وتعثر مفاوضات البريكسيت

سمعي
الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وولي العهد محمد بن سلمان (أرشيف)

لا زالت الصحف الفرنسية تتابع تداعيات قضية اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي، فصحيفة "لوفيغارو" تتحدث عن مخاوف المعارضين السعوديين في الخارج. بالإضافة إلى ذلك، عالجت الصحافة موضوع البريكسيت وتعثر المفاوضات في هذا الشأن بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي.

إعلان

 

جورج مالبرينو المختص في شؤون الشرق الأوسط في صحيفة "لوفيغارو" يُسلط الضوء على هذه القضية قائلا إن المُعارضين السعوديين في الخارج أصبحوا يشعرون بالخوف من ردة فعل السلطات السعودية بعد المصير الذي لقيه خاشقجي، مذكّرا بأن عددا من المُنشقين تم اختطافهم وإعادتهم الى السعودية.
 

وينقل مالبرينو ما يشعر به الشاب السعودي المعارض وائل الخلف الذي لجأ الى فرنسا منذ 2013 بعد قضاء أربع سنوات في السجن في الرياض، قائلا إن الأخير يخشى على سلامته، وصرّح له عبر واتساب بأنه خائف ولهذا السبب فضّل مغادرة فرنسا بعد بضعة أيام من اختفاء جمال خاشقجي.

وتابع جورج مالبرينو في صحيفة "لوفيغارو" أن هذا الطالب السابق الناشط على شبكات التواصل الاجتماعي لم يُفاجأ بما حدث للصحافي السعودي الشهير منذ دخوله قنصلية بلاده في تركيا قبل اسبوعيْن. وكغيره من المعارضين السعوديين اللاجئين الى الخارج، فإن وائل الخلف يرى أن مصير خاشقجي "هو رسالة موجهة لكل المعارضين الذين ينتقدون النظام السعودي. يعني عندما تنتقد النظام فانت ستُقتل"، قال هذا المعارض السعودي.

قضية خطف المعارضين السعوديين لم تبدأ مع خاشقجي، يقول جورج مالبرينو

نعم ففي السنوات الأخيرة ووفقا لصحيفة الغارديان البريطانية وشبكة البي بي سي- يشير الكاتب -تمت إعادة ثلاثة أمراء سعوديين من منفاهم الأوروبي قسرا الى الرياض حيث انقطعت أخبارهم. من بين هؤلاء الأمير سلطان بن تركي بن عبد العزيز، حفيد مؤسس المملكة السعودية. فبعد أن غادر باريس باتجاه القاهرة وجد نفسه في الرياض، شأنه شأن الأمير سعود بن سيف النصر المعروف بتغريداته المناوئة للنظام، أو الأمير تركي بن بندر الذي أوقف في المغرب ثم تم ترحيله الى السعودية.     

بدورها صحيفة "لوموند" تطرقت الى قضية اختفاء جمال خاشقجي والضغوط التي تتعرض لها الرياض من الغرب حتى تكشف عن مصير الصحافي المعارض. وقالت اليومية الفرنسية إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي تحادث هاتفيا في الموضوع مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، متشائم بشأن مصير الصحافي السعودي وهو أوفد وزير خارجيته الى الرياض مايك بومبيو للتطرق مباشرة الى قضية خاشقجي.

مفاوضات البريكست: قصة لا نهاية لها

تحت هذا العنوان تطرقت صحيفة "ليبراسيون" الى الصعوبات التي تعترض التوصل الى اتفاق تفاوضي بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد. وقالت اليومية الفرنسية إن إمكانية التوصل الى اتفاق تأجلت بعد فشل مباحثات الطلاق الأحد في بروكسل، وذلك قبيل قمة حاسمة لقادة الاتحاد الأوروبي يوميْ الأربعاء والخميس.

ورأت الصحيفة أن أفق احتمال التوصل الى اتفاق يبدو أنها أجلت الى نوفمبر أو حتى ديسمبر، وهذا التاريخ عمليّا هو آخر مهلة حتى يصادق برلمان الاتحاد الأوروبي وبرلمان بريطانيا على البريكست قبل خروج بريطانيا رسميا من الاتحاد في 29 من شهر آذار- مارس.

من جانبها صحيفة "لوموند" تابعت مفاوضات البريكست وقالت إن العشاء الذي سيجمع قادة الاتحاد الاوروبي مساء الأربعاء، قد لا يفضي الى نتيجة ملموسة، ولكن اللقاء يمكن أن يدفع لندن الى التسريع في اتخاذ قرارها ذلك أن المناقشات المكثفة في اللحظة الاخيرة الأحد قبل قمة الاربعاء، لم تفلح في تحقيق تقدم في المفاوضات التي تتعثر حول مستقبل الحدود الإيرلندية بعد البريكسيت، فالنقطة الشائكة هي كيفية الحفاظ على الحدود البرية بين إيرلندا الشمالية وجمهورية إيرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي مفتوحة، بعد خروج بريطانيا من السوق الموحدة والاتحاد الجمركي.

ورأت الصحيفة أن إمكانية التوصل الى اتفاق الأربعاء حول الخطوط العريضة للطلاق بين لندن والاتحاد تبدو منعدمة. ويُجمع الديبلوماسيون- تقول "ليبيراسيون" -على أن المعركة تجري الآن في لندن.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن