تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

توتر غير مسبوق بين الاتحاد الأوروبي وإيطاليا.. ودلالات خطاب أردوغان حول مقتل الخاشقجي

سمعي
رئيس الوزراء الإيطالي، روما 24-09-2018 (إذاعة فرنسا الدولية: RFI )

عالجت الصحف الفرنسية اليوم في 24/10/2018 مواضيع متنوعة بدءا بخطاب الرئيس التركي حول مقتل الصحافي السعودي جمال الخاشقجي، وارتباك الأسرة السعودية الحاكمة إزاء هذه الأزمة غير المسبوقة، والتوتر بين إيطاليا والاتحاد الأوروبي على خلفية الميزانية الإيطالية، وسباق التسلح بين واشنطن والكرملين، والتغيير في سياسة السويد حيال اللجوء.

إعلان

الدلالات القضائية والسياسية لما قاله أردوغان في قضية مقتل الخاشقجي
مقتل خاشقجي، تحركات واسعة داخل الأسرة الحاكمة في السعودية، هو عنوان بارز لمقال لجورج مالبرونو في صحيفة الفيغارو، أرفق بأنه وتحت الضغط بات اليوم مصير ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بيد أبيه ملك السعودية، وبرأي كاتب المقال واستناداً إلى ما جاء في كلمة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس، يستمر أردوغان ومنذ ثلاثة أسابيع بتصويب فوهة المسدس على صُدغ ولي العهد السعودي. وبأنه وبحسب مقربين من أردوغان ليس بنية الأخير رفع هذا التهديد طالما أن والده الملك سلمان لم يهمشه.

ويذهب "مالبرونو" إلى طرح أسئلة ثلاثة تحيّر المحللين كما يقول وهي:
-هل سيتمكن محمد بن سلمان من الخروج من هذه الورطة؟
-هل يقدر والده على تهميشه؟
-هل يقدر حاميه الأمريكي دونالد ترامب على التخلي عنه؟
وفي ما يشبه الجواب على السؤال الثاني...هل يقدر والده على تهميشه، يشير "مالبرونو" في نفس السياق إلى أنه ورغم كل الشبهات، فإن والده لم يتردد في تعزيز سلطة ابنه وذلك بتسميته يوم السبت الماضي على رأس لجنة تحقيق حول جهاز الاستخبارات في السعودية.

صحيفة ليبراسيون أفردت كامل صفحتها الأولى لصورة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان
مع عنوان عريض قضية خاشقجي: الأمير تحت رحمة السلطان ... مقتل خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول يقوي الرئيس التركي بمواجهة الرياض.

صحيفة لوموند رأت أن أردوغان خالف ما قالته السعودية في طريقة مقتل خاشقجي، لكنه حرص على عدم تسمية من أمر بقتله، بحسب الصحيفة التي رأت أن أردوغان لم يرد قطع كل جسور العلاقات مع السعودية الشريك الاقتصادي المهم، في وقت يبدو فيه الاقتصاد التركي مهددا بالتراجع. وتذكر الصحيفة بما كان قاله المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن عشية خطاب أردوغان يوم أمس، بأن السعودية هي الصديق والأخ لتركيا.

إيطاليا والمفوضية الأوروبية على خط توتر
في رفض المفوضية الأوروبية لمشروع الميزانية الإيطالية للعام المقبل، وهي سابقة في تاريخ المفوضية. وقد أعطيت إيطاليا مدة ثلاثة أسابيع لإعادة النظر بمشروع الميزانية هذا، تتساءل لوفيغارو فيما إذا كانت إيطاليا ثالث قوة اقتصادية في منطقة الأورو، ستتعرض لعقوبات في حال أصرت على تمسكها بمشروع ميزانيتها.

والجواب قد يكون ...نعم "نعم نظريا" عقوبات مالية تعادل صفر فاصلة اثنين بالمئة من ناتجها المحلي الإجمالي، عقوبات محتملة والحديث عنها هو حاليا في حدود التحليل النظري ليس إلا ... وبرأي لوموند، فإن المفوضية الأوروبية تكتفي حاليا بالتعويل على الحوار والضغط السياسي.

لا موسكو ولا واشنطن خرجتا من إطار سباق التسلح
إعلان الولايات المتحدة عزمها على الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى وما أثاره هذا الإعلان من مواقف تناولته صحيفة "كورييه انترناسيونال" من زاوية أن لا الولايت المتحدة ولا روسيا هما خارج إطار سباق التسلح.

الجانبان لم يتخليا عن إنتاج رؤوس نووية حربية، وفي هذا تشير الصحيفة إلى إعلان دونالد ترامب عن برنامج صناعي يسمح بإنتاج ثمانين حفرة سنويا، ما يسمح للولايات المتحدة بتعزيز قدراتها دون تجاوز الحدود التي تفرضها الاتفاقيات الدولية. وكذا الحال بالنسبة إلى فلاديمير بوتين عندما أعلن في سبتمبر - أيلول العام الماضي عن تطوير سلاح عابر قادر على الوصول إلى هدف في كل مكان في العالم.

وتنقل الصحيفة عن المعهد الدولي للأبحاث حول السلام في استوكهولم أن واشنطن تنشر 1750 رأسا نووية في العالم فيما تنشر روسيا 1600رأس نووي.

السويد: جنّة خادعة؟
سؤال تطرحة صحيفة ليبراسيون عنوانا لتحقيق واسع عن واقع المهاجرين في هذا البلد.

فالسويد التي استقبلت كما ألمانيا العدد الأكبر من اللاجئين السوريين الذين هربوا من الحرب في بلدهم، 150 ألف لاجئ سوري وصلوا إلى السويد في العام الأول لهذه الحرب في 2011، مقابل 5 آلاف في فرنسا خلال العام نفسه. شددت سياستها في ما يخص استقبال اللاجئين، والسبب صعود اليمين المتطرف وغياب جواب من الاتحاد الأوروبي حول استقبال اللاجئين على مستوى دول الاتحاد الأوروبي بشكل عام.

وتلفت الصحيفة في هذا السياق إلى أن السويد ومنذ ثمانينات القرن الماضي، منحت حق اللجوء بالتوالي للفلسطينيين، فالأكراد، فاليوغوسلافيين السابقين، فالعراقيين، فالإرتيريين، فالصوماليين، والآن للسوريين ...

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.