تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الصحف الفرنسية: بإعلانها أنها لن تسعى لولاية جديدة..ميركل تحاول إنقاذ تحالفها

سمعي
مؤتمر صحفي لأنغيلا ميركل، برلين 29-10-2018 (RFI)

في جولة اليوم على الصحف الفرنسية في 30 أكتوبر 2018، نتوقف عند قرار المستشارة الألمانية انغيلا ميركل عدم الترشح لولاية جديدة في 2021، بعد النكسة الانتخابية الأخيرة التي مُنيت بها.

إعلان

"نهاية عصر ميركل" كتبت صحيفة "لوباريزيان" قائلة إن المستشارة الألمانية أعلنت التخلي عن رئاسة الحزب الديمقراطي المسيحي المحافظ، وأنها سوف تتوقف عن السياسة في نهاية ولايتها على رأس الحكومة الألمانية في 2021.

ميركل- تتابع اليومية الفرنسية- ستتخلى نهائيا عن السياسية ولن تقدّم أي ترشح لأي منصب في ألمانيا ولا في الاتحاد الأوروبي، كما أعلنت المستشارة الألمانية أمس في مؤتمر صحفي تاريخي في برلين بدت خلاله مرتاحة بشكل مدهش، لاحظ مراسل "لوباريزيان" في برلين.

إعلان ميركل الذي يبدو أنها اتخذته بعد تمعن وتفكير ومنذ فترة طويلة قبل الصيف، كما تشير الصحيفة، بعد الانتكاسات الانتخابية المتتالية والكوارث الانتخابية لحزبها في بافاريا في 14 من أكتوبر وفي هيس نهاية هذا الأسبوع.

وهكذا فإن المستشارة- تضيف "لوباريزيان"- لم يعد أمامها الكثير من الخيارات في مواجهة السخط على سياستها، وخاصة الخلافات التي لا تنتهي حول سياسة اللجوء مع وزير الداخلية وهو من حزب البديل لألمانيا المناهض للهجرة الذي أصبح أكبر حزب معارض في البرلمان بسبب مهاجمة اللاجئين.

بإعلانها أنها لن تسعى لولاية جديدة، ميركل تحاول إنقاذ تحالفها

هكذا رأت صحيفة "لوفيغارو" قائلة ان الحديث عن إمكانية الخروج السياسي للمستشارة الألمانية بدأ قبل عام، وها هو محدد اليوم وفعلي. فالمستشارة التي أُضعفت خاصة منذ قرارها في 2015 فتحَ حدود بلادها في ذروة أزمة الهجرة في أوروبا والسماح لأكثر من مليون لاجئ بدخول البلاد، تأمل من خلال إعلانها بأنها لن تترشح مجددا لقيادة الحزب الديمقراطي المسيحي الذي قادته لمدة ثمانية عشر عاما، في استعادة السيطرة على الأمور بالتخلي عن جزء من سلطتها.

ومع إعلانها أنها لن تترشح لقيادة حزبها، ولن تترشح أيضا لولاية خامسة كمستشارة في 2021، ولا لأي منصب في الاتحاد الأوروبي، تريد أنغيلا ميركل المحنكة سياسيا- كما تقول الصحيفة- قطع الطريق أمام المناوئين لها لتتمكن من إتمام ولايتها الحالية والصمود لثلاث سنوات أخرى.

من جانبها توقفت "ليبراسيون" مطولا عند إعلان نهاية عهد ميركل المُضعفة بسبب متاعبها الداخلية الأخيرة داخل ألمانيا بعد حكم طال ثلاثة عشر عاما، وتطرقت الصحيفة الى سمعة المستشارة المميزة داخل الاتحاد الأوروبي وعلى الساحة العالمية، ثم الى بدء معركة خلافة ميركل.

أكثر من نصف عدد الحيوانات البرية اختفى خلال أربعين عاما

وفقا لتقرير مخيف نشرته اليوم منظمة الصندوق العالمي للطبيعة WWF غير الحكومية بعنوان "كوكب حي"، وهي  أكبر منظمة في العالم تهتم بقضايا الحفاظ على البيئة والحيوانات والحياة البرية، تلخّص صحيفة "لوفيغارو"  أهم ما جاء في التقرير قائلة إن 60 بالمئة من الحيوانات البرية اختفى من الأرض مقارنة بعام 1970.

وكشف التقرير على أن أعداد  الأسماك، والطُيور، والبِرمائيات والزواحف سَيستمر بالتناقص لِتصل نسبة الانخفاض إلى 67% بحلول عام 2020 بالمقارنة مع إحصائيات عام 1970، مؤكدا أن تعداد الحيوانات البرية تَناقص كثيرا بين عامي 1970 و2010.

وبالطبع- تتابع الصحيفة- فإن الأنشطة الإنسانية هي المسؤولة بشكل أساسي عن هذا التدهور في الثروة الحيوانية مثل الاستغلال المُفرط للطبيعة، والصيد غير المشروع، والتَلوث واستخدام المبيدات، والتغير المناخي. وقالت "لوفيغارو" إن مدير المنظمة ماركو لامبيرتيني أطلق صيحة إنذار جديدة من أجل "اتفاقية عالمية جديدة شاملة للطبيعة والإنسان" من شأنها أن تخفف من الاندثار السريع للثروات الحيوانية.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن