تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

ترامب أمام اختبار صناديق الاقتراع وماكرون يسعى لإطفاء نار أزمة أسعار المحروقات

سمعي
الرئيس الفرنسي يزور ستراسبورغ لإحياء مئوية نهاية الحرب العالمية الأولى 04-11-2018 (RFI)

في صحف اليوم: انتخابات بمثابة استفتاء على الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وحركة احتجاجية على زيادة أسعار الوقود في فرنسا، إضافة الى اصدار مذكرات توقيف دولية بحق ثلاثة من كبار المسؤولين الأمنيين في سوريا بتهمة التواطؤ في جرائم ضد الإنسانية.

إعلان

ترامب أمام اختبار صناديق الاقتراع

تصدّر خبر انتخابات منتصف الولاية الرئاسية في الولايات المتحدة معظم عناوين الصحف الفرنسية الصادرة  اليوم في 06 نوفمبر 2018. صحيفة "لوموند" عنونت "ترامب أمام اختبار صناديق الاقتراع"، فيما "لوفيغارو" كتبت في صدر صفحتها الأولى: "الحكم على رئاسة ترامب". بدورها "لي زيكو" اختارت للمانشيت "اقتراع بمثابة استفتاء" و"ليبراسيون"، "اقتراع الحماية". وقد خصصت هذه الصحيفة مقالا للانقسام الحاد الذي تسبب به أداء الرئيس ترامب وأشارت في افتتاحيتها الى "العنف الرهيب الذي أصاب النقاش العام جراء الخطاب الجنوني الذي اعتمده ترامب".

ترامب، حادث عارض أم مؤشر لولادة واقع سياسي جديد؟

"إنها ساعة الحقيقة" كتبت بدورها "لوفيغارو"، "نتائج هذه الانتخابات سوف تظهر" تقول الصحيفة، "ما إذا كان ترامب مجرد حادث تاريخي عارض أم أن انتخابه يؤشر فعلا لولادة واقع جديد أميركيا وعالميا". هذه الإشكالية تناولتها "لوموند" أيضا في افتتاحيتها وقد اعتبرت أن "نتائج هذه الانتخابات تثير اهتمام القلقين جراء تقدم القوميات الضيقة المزدرية للحقائق والمعرفة" تقول "لوموند".

إعادة التوازن ومسؤولية الحزب الديمقراطي

"صناديق الاقتراع الأميركية سوف تسمح بتقييم الحالة السريرية لديمقراطية قد تكون مريضة" أضافت "لوموند"، "الا أنها تمتلك" تابعت الصحيفة، "ما يكفي من سلطات مضادة لحمايتها". بدورها "لاكروا" اعتبرت في افتتاحيتها أن تقدم الحزب الديمقراطي قد "يعيد التوازن للسياسة الأميركية" لكنها لفتت الى وجوب تجديد الديمقراطيين طروحاتهم السياسية وقد اعتبرت أن فشلهم في الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة نابع من عجزهم على "اقتراح مشروع جامع استعاضوا عنه بخطاب مجزأ وعلى قياس كل شريحة من شرائح المجتمع الأميركي".

الرئيس ماكرون يتحاشى الجماهير بسبب أزمة أسعار المحروقات

ثمة موضوع آخر أثار اهتمام الصحافة الفرنسية هو موضوع الاحتجاجات على زيادة أسعار المحروقات في فرنسا. في الواقع إن هذه الاحتجاجات فاجأت الرئيس ماكرون خلال جولاته على عدد من المدن والبلدات والتي ستدوم طوال هذا الأسبوع لإحياء مئوية نهاية الحرب العالمية الأولى. هذه الجولات كان الرئيس ماكرون يعول عليها لزيادة شعبيته والتقرب من الفرنسيين كتبت "لوبينيون" وقد كشفت "لوباريزيان" الواسعة الانتشار أن موجة الاحتجاجات على قرار زيادة أسعار المحروقات جعلت الرئيس يتحاشى الاختلاط بالجمهور مخافة الإحراج أو المواقف العدائية.

زيادة أسعار المحروقات خطأ سياسي أم مجرد عمل أخرق؟

"لوباريزيان" كتبت بالخط العريض "سعر المحروقات: المعركة ما زالت في بداياتها" وقد أشارت الصحيفة الى أنه في ظل تصاعد الدعوات الى قطع الطرقات في السابع عشر من هذا الشهر، قام الرئيس الفرنسي بدعوة المؤسسات الى المشاركة بتمويل تنقلات موظيفهم. "لي زكو" عنونت "أزمة المحروقات، ماكرون يسعى لإطفاء النار" فيما "لوفيغارو" تساءلت عما إذا ما كان "الإعلان عن زيادة أسعار المحروقات في فرنسا مجرد عمل أخرق أم أنه خطأ سياسي".

باريس تلاحق كبار المسؤولين السوريين

وفي الصحف نقرأ أيضا عن إصدار القضاء الفرنسي مذكرات توقيف دولية بحق ثلاثة من كبار المسؤولين الأمنيين في سوريا بتهمة التواطؤ في جرائم ضد الإنسانية. صحيفتان اهتمتا بالموضوع وخصصتا له حيزا هاما: "ليبراسيون" التي عنونت: "باريس تلاحق كبار المسؤولين السوريين بتهمة ارتكاب جرائم حرب" و"لوموند" التي كتبت بالخط العريض: "إصدار مذكرات توقيف بحق مسؤولين سوريين" وقد خصصت مقالا لخوف السوريين في لبنان من العودة الى بلادهم.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن