تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

قضية خاشقجي "زلزال" يتهدد محمد بن سلمان

سمعي
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان و الصحافي جمال خاشقجي (صورة مركبة، RFI)

من أزمة أسعار المحروقات في فرنسا، الى معضلة الباكستانية آسيا بيبي، والعقوبات على إيران، إضافة الى المأزق السعودي جراء اغتيال المعارض جمال خاشقجي، تعددت اهتمامات الصحف الفرنسية الصادرة اليوم.

إعلان

السعودية في مواجهة مأزق محمد بن سلمان

في مقال لافت نشرته "لي زيكو" في صفحة الرأي اليوم بعنوان "السعودية في مواجهة مأزق محمد بن سلمان"، إشارة الى أن قضية خاشقجي "زلزال" بات "يتهدد المشروع الطموح الذي أعده ولي العهد السعودي لا بل سلطته ومستقبله السياسي"، تقول "لي زيكو" التي لم تستثني "انقلابا" على الأمير محمد بن سلمان وإعادة لسيناريو "عزل الملك سعود بن عبد العزير عام 1964".

إدارة ترامب ملتزمة معاهدة كينسي ولكن...

ويشير كاتب المقال "ايف بورديون" الى الموقف الأميركي الملتبس من المملكة. "فإدارة ترامب لن تغامر بالضغط على حليفها الاستراتيجي في مواجهة إيران وترفض التفريط بمعاهدة كينسي، لكنها تعي" كتبت "لي زيكو" أن الزمن تغير وأنه لسوء السمعة مفاعيل جعلت الشركات العملاقة تقاطع دافوس الصحراء".

حان وقت التمييز ما بين السعودية وولي عهدها

ونقلت "لي زيكو" عن العضو في مجلس الشيوخ الأميركي المقرب من الرئيس ترامب "ليندسي غراهام" انتقاده الشديد اللهجة ل "ام بي اس" وقوله إنه حان وقت التمييز ما بين السعودية وولي عهدها"، مشيرة في الوقت ذاته الى "العداء المتزايد لمحمد بن سلمان في صفوف الجيش السعودي والمؤسسة الدينية ورجال الأعمال" وذلك رغم "اختصاره جميع السلطات في شخصه".

ترامب يلعب بالنار في شرق أوسط شديد الاشتعال

ونبقى في منطقة الخليج، حيث جعلت صحيفة "لوموند" من المسألة الإيرانية موضوع افتتاحيتها، منتقدة بشدة ما أسمته "رهان ترامب الخطير" على العقوبات ل "تغيير النظام في إيران" ومعتبرة  أن التضييق على طهران سوف "يعزز سلطة المتشددين وعلى رأسهم حرس الثورة، الذين هم في موقع يتيح لهم الإفادة من صفقات التهريب والالتفاف على العقوبات". وخلصت "لوموند" الى أن التعامل الأوروبي والفرنسي تحديدا مع الاتفاق النووي الإيراني هو "وحده الكفيل بصدّ سياسة الأسوأ التي يعد لها رئيس أميركي اختار، تقول الصحيفة، "اللعب بالنار في شرق أوسط شديد الاشتعال."

آسيا بيبي، سجينة التعصب الباكستاني

وفي صحف اليوم عدد من المقالات عن آسيا بيبي، الباكستانية التي أثارت تبرئتها من تهمة ازدراء الإسلام، موجة احتجاجات ضخمة في كراتشي. "المسيحية آسيا بيبي، سجينة التعصب الباكستاني" كتبت "ليبراسيون" التي التقت محامي بيبي التي "أصبحت رمزا للدفاع عن حقوق الإنسان في مواجهة التطرف" تقول الصحيفة. "لوفيغارو" بدورها نشرت نداء أطلقته أربعون شخصية فرنسية من أجل إنقاذ آسيا بيبي وجعلت صورتها في صدر صفحتها الأولى تحت عنوان: "مصير آسيا بيبي رهن موقف باكستان الملتبس"، ذلك أن إسلام آباد تمنع خروجها من البلاد فيما حياتها مهددة.

جامعة "ليفربول" تتخلى عن فرعها في مصر

"لاكروا" خصصت بدورها مقالا عن عزوف جامعة "ليفربول" الإنكليزية عن إنشاء فرع لها في مصر. وتشير الصحيفة إلى أن دافع جامعة "ليفربول" ضمان حرية البحث والتعليم وعدم الظهور بمظهر الداعم لنظام عبد الفتاح السيسي.

ماكرون في مواجهة غضب الشارع

وفي الشأن الفرنسي الداخلي، كرّست "لوموند" المانشيت للمخطط الذي يعده الرئيس ماكرون لمواجهة غضب الشارع جراء زيادة أسعار المحروقات، فيما "لوفيغارو" كتبت بالخط العريض في صدر صفحتها الأولى "ماكرون عاجز عن تهدئة الغضب".

الصحف تعارض الاستعانة بقوى الأمن في المدارس

بدورها "لاكروا" خصصت الغلاف ل "مخاطر المساكن غير اللائقة" بعد انهيار مبنى في مدينة مرسيليا، فيما "لوباريزيان" اختارت لغلافها كما "لوبينيون" موضوع إشكاليات الاستعانة بقوى الأمن لوقف العنف في المدارس وهو ما عارضته الصحيفتان في مقالات شديدة اللهجة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن