تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الانسحاب المُعلن لميركل وتأثيره على أوروبا

سمعي
الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية يقفان معا خلال حفل إحياء ذكرى يوم الهدنة-رويترز

نتوقف في هذه الجولة عند دروس الحرب العالمية الأولى، وعند الانسحاب المُعلن لميركل وتأثيره على أوروبا. وايضا عند ملاحقة المخابرات الفرنسية للأخويْن كلين المتهمين بالضلوع في اعتداءات نوفمبر 2015 الارهابية.

إعلان

في افتتاحية مجلة "لوبوان" يهتم لوك دي باروشيز بالحرب العالمية الأولى التي توصف بالحرب الكبرى، وتحديدا بالدروس التي يتوجب استخلاصها ...فتحت عنوان" دورس 1918" يقول الكاتب ان ما يصفه ب"السلام الفاشل" في 11 من تشرين الثاني/ نوفمبر تسبب في ظهور ديماغوجيات شعبوية، فلا ننسى-يتابع الكاتب-اننا في عصر ترامب وبوتين والبريكست.

ويذكّر لوك دي باروشيز في أسبوعية "لوبوان" ان الدين العام الفرنسي بلغ في نهاية الحرب العظمى، ضعفيْ ناتجها الداخلي المحلي الإجمالي، فقد طلبت فرنسا من الولايات المتحدة قروضا متتالية بالدولار والذهب لتجهيز جيوشها اثناء النزاع، وحينها قال وزير المالية الفرنسي الحل بسيط ف"المانيا هي التي ستدفع".

ويُتابع كاتب مجلة "لوبوان" ان الوصفات المعجزة هذه التي تستند على الانفاق العام من دون التفكير في العواقب أثبتت فشلها في الماضي في فرنسا وألمانيا وإيطاليا. واليوم فان دروس السلام والهدنة في 11 من نوفمبر2018، لا بد ان تُذكرنا بمخاطر السياسات الشعبوية والتقوقع في عالما الغربي متوقفا عند روسيا فلاديمير بوتين والولايات المتحدة في عهد ترامب وخطر خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي.  

مفارقات ميركل

إن الانسحاب المعلن للمستشارة الألمانية انغيلا ميركل بقرارها عدم السعي لولاية جديدة في بلادها ونفيها لأي طموحات أوروبية، يلقي بظلاله على أوروبا-تقول مجلة "لوبس"-مشيرة الى ان هذا الانسحاب يقلق قارة مهددة بالموجة الشعبوية.
الأسبوعية الفرنسية حاورت كاتبة سيرة انغيلا ميركل الذاتية التي توقفت عند حصيلة أداء المستشارة الألمانية، قائلة ان هذه القائدة ليست قادرة على اللعب الجماعي، في إشارة الى ضعف اهتمامها بالعمل المشترك في الاتحاد الأوروبي، ولكنها مثالية بقيمها واعمالها في المانيا.

انسحاب ميركل الذي القى بضلاله على اوروبا-تتابع "لوبس"-لن يؤدي رغم ذلك في المستقبل القريب الى تغيير وجه المانيا ولا أوروبا ولا العالم. ان هزيمة حزبها في الانتخابات الأخيرة هو مؤشر على نهاية عصر، وغيابها على الساحة الأوروبية والدولية ستكون له تداعيات على المستوى البعيد وخاصة فيما يتعلق بثقلها في اتخاذ القرارات والمواقف في الفترات العصيبة التي تهدد استقرار اوروبا والعالم.

الاخويْن كلين، ملاحقة استخباراتية فرنسية بلا هوادة

تتطرق الى هذا الموضوع مجلة "ليكسبرس"، قائلة ان فابيان وجان ميشيل كلين هما على الأرجح مختبئيْن في منزل مجهول في احدى قرى هجين، وهي مدينة سورية صغيرة تتبع منطقة البوكمال في محافظة دير الزور تقع على الضفة اليسرى لنهر الفرات في قلب الصحراء قرب الحدود العراقية.
وذكرت المجلة ان الاخوين كلين المختبئين لا يستخدمان الهواتف الذكية، مخافة التعرض لضربات الاستخبارات الفرنسية.

فابيان وجان ميشيل كلين معروفيْن لدى الاستخبارات الفرنسية منذ نوفمبر 2015بعد تبني العمليات الإرهابية التي ضربت باريس وضاحية سان دوني، باسم "داعش" باللغة الفرنسية. واليوم –تتابع المجلة الفرنسية-لا شك انهما يتحصنان في اقصى جنوب شرق سوريا مع ثلاثة الاف مقاتل من تنظيم الدولة الإسلامية، من بينهم زعيم هذا التنظيم أبو بكر البغدادي، وفقا لمصدر وصفته "ليكسبرس" بالكبير في المخابرات الفرنسية. وأضافت المجلة اسنادا الى مصدرها ان الإرهابييْن الفرنسييْن الملاحقيْن لا يزالان قبل عشرة أيام على قيد الحياة.

وذكّرت المجلة الفرنسية ان السلطات الفرنسية أطلقت سرا منذ 2016 حملة اغتيالات انتقائية استهدفت مسؤولين عن اعتداءات باريس الإرهابية وتمت تصفية معظمهم فيما قضى اخرون في جبهات القتال.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن