تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

ماذا بعد احتجاجات "السترات الصفراء" في فرنسا..ولبنان يلاحق "مافيا" مولدات الكهرباء

سمعي
تظاهرات الستراء الصفراء، منطقة أنتيب، فرنسا (17-11-2018) (RFI)
إعداد : نجوى أبو الحسن
4 دقائق

احتجاجات "السترات الصفراء" على رفع أسعار الوقود في فرنسا تصدرت أخبار صحف اليوم الى جانب عدد من الملفات الساخنة من بينها ملفا أفغانستان ولبنان.

إعلان

ما العمل بكل هذا الغضب؟

خصصت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم عناوين صفحاتها الأولى لحركة "السترات الصفراء"، وطرحت بمجملها تساؤلات عدة حول طبيعة هذه الظاهرة وحظوظها بالاستمرار والتأثير على الانتخابات المقبلة في فرنسا.  فعلى غلاف "لاكروا" نقرأ: "ماذا بعد السترات الصفراء؟" فيما "لومانيته" تساءلت "ما العمل بكل هذا الغضب؟" و"لوباريزيان": "هل تستطيع حركة السترات الصفراء الاستمرار من دون قيادة؟".

ماكرون عكس حركة السير

بدورها "لوفيغارو" عنونت المانشيت: "السلطة التنفيذية تبحث عن رد على السترات الصفراء" أما "لوبينيون" فقد كتبت بالخط العريض: "ماكرون مجبر على الصمود أمام السترات الصفراء"، فيما "ليبراسيون" اختارت لغلافها صورة لماكرون وهو يرتدي سترة صفراء في ظرف مغاير لما شهدته البلاد من تظاهرات خلال عطلة نهاية الأسبوع. صورة ذيلتها "ليبراسيون" بالعبارة التالية: "ماكرون عكس حركة السير".

التعبئة اتخذت منحى معاد لماكرون

"التعبئة اتخذت منحى معاد لماكرون" هذا ما أكدته دراسة نشرتها "لوفيغارو". وقد استندت هذه الدراسة الى خارطة الاحتجاجات وخلصت إلى أن "المناطق التي شهدت تعبئة قوية هي تلك المؤيدة لحزب "التجمع الوطني" اليميني المتطرف، فيما الاحتجاجات الأقل حجما طغت على المناطق التي اقترعت لصالح ماكرون منذ الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية الأخيرة عام 2017".

عودة إلى عام 1995؟

"لي زيكو" رأت في افتتاحيتها أن "تغييب النقابات تضع رئيس الدولة على الخط الأول في مواجهة السترات الصفراء". افتتاحية "لوبينيون" لم تستثن إعادة سيناريو عام 1995 الذي شهد تراجع رئيس الوزراء آلان جوبيه وتخليه عن برنامجه الإصلاحي أمام موجة الإضرابات التي شلت فرنسا آنذاك. "لغضب الشارع أسباب بعضها محق ويجب أخذه بعين الاعتبار" كتبت "لاكروا" في افتتاحيتها لكنها حذرت في الوقت ذاته من "جو العنف، المثير للقلق الذي استأثر بالبلاد".

لا نظام ضريبي أخضر من دون عدالة اجتماعية

بدورها "ليبراسيون" تطرقت في افتتاحيتها الى الهجومية التي طبعت الحركات الاحتجاجية ورفضها لمبادئ الديمقراطية والسياسة لكن يبقى كتبت "ليبراسيون أنه "من دون تعويضات كافية، لا يمكن للطبقات الشعبية والمتوسطة أن تتحمل وحدها زيادة الرسوم على المحروقات في سبيل الحفاظ على البيئة". وقد دعا كاتب المقال "لوران جوفران" الحكومة الى التفاوض لأنه "لا يمكن اعتماد نظام ضريبي أخضر من دون عدالة اجتماعية" كما قالت "ليبراسيون".

أفغانستان نحو السلم؟

 وفي صحف اليوم، تساؤل عما "إذا كانت أفغانستان متجهة فعلا نحو السلم" كما كتبت "ليبراسيون". ويستند مقال "ليبراسيون" الى تصريحات المبعوث الأمريكي "زلماي خليل زاده" المتفائلة وأمله في اتفاق سلام في أفغانستان خلال خمسة أشهر إثر محادثاته في قطر مع مسؤولين طالبان من المعتقلين السابقين في سجن غوانتنامو الأميركي" كما أشارت "ليبراسيون" وفي صحف اليوم نقرأ أيضا في "لوفيغارو" عن الأزمة الحكومية الإسرائيلية وتجنب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الانتخابات المبكرة.

ملاحقة "مافيا" المولدات الكهربائية في لبنان

ودوما في "لوفيغارو" ثمة مقال عن أصحاب المولدات الكهربائية في لبنان. كاتبة المقال "سونيفا روز" تشير إلى ملاحقة أصحاب المولدات الكهربائية من قبل جهاز "أمن الدولة" وفرض شروط جديدة عليهم بحجة أنهم يشكلون "مافيا" وذلك "بالرغم من أنهم يعوضون، بفضل محركاتهم، عن تقصير الدولة في تأمين الكهرباء للمواطنين". موضوع شائك وإشكالي عالجته "لوفيغارو" بكل جوانبه. فيما "ليبراسيون" نشرت بدورها مقالا لافتا عن المتغيرات التي لحقت بحي "لونغ آيلاند سيتي" في نيويورك بعد انتقال شركة "آمازون" العملاقة إليه.   

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.