قراءة في الصحف الفرنسية

مدير الموساد يوثق علاقات إسرائيل بدول الخليج.. والناشطات عذبن في السجون السعودية

سمعي
نتانياهو يلتقي السلطان قابوس، مسقط، عُمان 10-2018 (إذاعة فرنسا الدولية: RFI)

أفردت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم حيزا هاما للعالم العربي وملفاته الساخنة من سوريا والعراق الى السعودية ومنطقة الخليج برمتها، التي "لم تعد تجد حرجا في إخفاء تلاقيها مع إسرائيل" كما كتب مراسل "لوفيغارو" في القدس.

إعلان

بلدان الخليج وإسرائيل غير محرجين بتلاقيهم

"عمان، الامارات، قطر، وقريبا البحرين. تنشط إسرائيل منذ بضعة أسابيع" كتبت "لوفيغارو"، "من أجل المضي قدما في طريق تطبيع علاقاتها مع جيرانها السنة الذين يصرون رسميا، ما عدا مصر والأردن" يقول مراسل "لوفيغارو" في القدس، "تييري اوبرليه"، "على رفض أي اتصال مع الدولة العبرية".

زيارة نتنياهو الى عُمان

ولفتت الصحيفة في هذا السياق الى أهمية الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الى مسقط وأيضا الى الدور المحوري لمدير الموساد "يوسي كوهين" الذي يعتبر، تقول "لوفيغارو"، "مهندس هذه الشبكة الديبلوماسية التي شيدت بأناة مع العالم الإسلامي".

تعاون بتنسيق مع مدير الموساد

"اوبرليه" أشار أيضا الى "جولات كوهين المكوكية على عواصم المنطقة بتشجيع من الإدارة الأميركية بهدف تعزيز تعاون يبدو أقل سرية يوما بعد يوم، وهو تعاون أمنى ويتضمن" بحسب "لوفيغارو"، "تبادل معلومات وشقا اقتصاديا يتمثل بمشروع خط سكك حديد يربط ما بين حيفا مرورا بالأردن وما بين عمان".

النزاع الفلسطيني- الإسرائيلي ما زال يشكل رادعا

ويلفت مراسل "لوفيغارو" في القدس الى أن "عملية التقارب هذه دونها التوقف الكامل للمحادثات بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، إذ لا يمكن تصور اجتماع لرئيس أركان الجيش السعودي مع نظيريه الأميركي والإسرائيلي من دون حل للنزاع الفلسطيني- الإسرائيلي" كما نقلت "لوفيغارو" عن المحلل لدى "انترناشونال كريسيس غروب"، "أوفير سارزبرغ".

السعودية اشترت من إسرائيل نظام برنامج إلكتروني للتجسس

أما فيما خص قضية خاشقجي فقد استعادت "لوفيغارو" المعلومات التي نشرتها صحيفة "هارتز" الإسرائيلية نقلا عن الموظف السابق في الاستخبارات الأميركية، "ادوارد سنودن" عن استخدام قتلة الصحفي السعودي المعارض برنامجا الكترونيا يدعى "بيغاسوس" من تصميم شركة إسرائيلية، التقرير يشير أيضا الى بيع إسرائيل أجهزة مماثلة للبحرين.    

الناشطات السعوديات تعرضن للتعذيب في سجون المملكة

وفي "لوموند" نقرأ عن تعذيب السجينات في السجون السعودية. وتقول الصحيفة إن "الناشطات في مجال حقوق المرأة اللواتي اعتقلن منتصف هذا العام  في خضم الإعلان عن السماح للسعوديات بقيادة السيارات، تعرضن للتعذيب. ما قد يزيد من تشويه صورة المملكة المهتزة أصلا منذ اغتيال الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي" تابعت "لوموند".

ملثمون من بينهم سعود القحطاني

كاتب المقال، "بانجامان بارت" كشف أيضا أن "ملثمين قاموا باستجواب وتعذيب تسعة من المعتقلات" وأن "المستشار في الديوان الملكي سعود القحطاني كان من بينهم" بحسب إحدى المعتقلات التي عرفته من صوته. وقحطاني من المقربين من ولي العهد وكان قد نحي من منصبه لضلوعه بقتل جمال خاشقجي.

مجازر بحق المدنيين في سوريا والعراق

"ليبراسيون" خصصت الغلاف وملفا كاملا ل "المجازر بحق المدنيين في سوريا والعراق" كما عنونت الصحيفة وقد استندت بشكل خاص الى تقرير عن مدينة الرقة السورية حيث ما زالت عمليات انتشال الجثث من تحت الأنقاض والمقابر الجماعية مستمرة بالرغم من مضي أكثر من عام على استعادتها من تنظيم "الدولة الإسلامية" في 17 من تشرين الأول/أكتوبر 2017.

حين لا يعترف الجيش الأميركي بالضحايا المدنيين

موفد "ليبراسيون" الخاص "ويلسون فاش" رافق فريق الطبيب الشرعي الاوحد في المدينة ونقل عنه أنه "في غياب المختبرات المختصة، لم يتم التعرف إلا على ما بين 10% أو %20 من الجثث". "أعداد القتلى لا تحصى، وهي تتوزع ما بين ضحايا تنظيم "الدولة الإسلامية" وضحايا قصف التحالف الدولي" تقول "ليبراسيون" التي لفتت الى أن القوات الأميركية لم تعترف إلا بسقوط حوالي مئة مدني في الغارات في حين أن المنظمات غير الحكومية أحصت أكثر من ألف وخمسمئة قتيل في الرقة وحدها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم