تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

فرنسا تشد أنفاسها في انتظار مظاهرة "السترات الصفراء" يوم السبت

سمعي
(أرشيف رويترز )
إعداد : هادي بوبطان

من بين أبرز المواضيع التي حظيت باهتمام الصحف الفرنسية الصادرة اليوم: يوم تحرك جديد للسترات الصفراء في فرنسا يوم السبت 8 نوفمبر 2018 محفوف بالمخاطر، كما اهتمت هذه الصحف بتطويب رهبان تبحيرين الذي سيتم غدا في وهران.

إعلان

"مأزق العنف" عنونت "ليبراسيون" في الغلاف، وحذّر جيل جوفران في افتتاحية الصحيفة من مخاطر الانزلاق إلى العنف في فرنسا، قائلا: لا أحد يأمل أن تتكرر أعمال الشغب التي القت بضلالها على احتجاجات السترات الصفراء يوم السبت الماضي الأول من ديسمبر، لا الحكومة ولا المسؤولين السياسيين أو النقابيين ولا الأغلبية الساحقة من المتظاهرين.

لا التخفيض في أسعار الوقود ولا الترفيع في الحد الأدنى للأجور ولا أي مطلب اجتماعي اخر مهما كان محقا يبرر مقتل رجال او نساء-يتابع جيل جوفران-واشار كاتب افتتاحية "ليبراسيون" الى ان تبرير بعض الناشطين والمثقفين العنف الذي تمخض عن احتجاجات السترات الصفراء بعنف "النظام"، في إشارة الى سياسة الحكومة الاجتماعية المثيرة للجدل، هو امر غير مقبول-يضيف جيل جوفران-ففي نظام ديمقراطي هناك طرق أخرى يمكن اعتمادها لإسماع الأصوات وتحقيق المطالب.

من جانبها صحيفة "لوفيغارو" حذرت من موجة عنف خطيرة هذا السبت

الراديكاليون من كل الأطراف-تقول الصحيفة-ينوون استغلال الفوضى على هامش احتجاجات السترات الصفراء، والشرطة تخشى أن يتسلل المتطرفون اليساريون واليمينيون وشباب الضواحي والمخربون إلى يوم الاحتجاج السبت كما حدث يوم السبت الماضي، ما حول العاصمة الفرنسية الى ساحة للفوضى والعنف والتخريب وحرب الشوارع.

وتوقعت اليومية الفرنسية أن يهيمن العنف على احتجاجات السترات الصفراء غدا في باريس وفي عدد من المدن الفرنسية الأخرى، رغم الدعوات إلى التهدئة إلى أطلقها بعض المتحدثين باسم الحركة الاحتجاجية، ومسؤولو النقابات والأحزاب، مخافة ان تكرر أحداث عنف السبت الماضي الذي وُصف بالسبت الأسود.

وفيما يخشى الجميع من مواجهات أكثر حدة في باريس من تلك التي شهدتها العاصمة الفرنسية السبت الماضي وما رافقها من تخريب للمتاجر والممتلكات العامة وتدنيس لرموز الذاكرة الوطنية مثلما جرى لقوس النصر، دعت صحيفة "لاكروا" في افتتاحيتها إلى تجاوز العنف، وطالبت في المقابل الرئيس ماكرون وحكومته بإجراءات ملموسة تلبي تطلعات المحتجين على قساوة أوضاعهم الاجتماعية.

بدورها اعتبرت تحرك السترات الصفراء هذا السبت محفوفا بأكبر المخاطر، وسط دعوات لاقتحام قصر الإليزيه، وقالت الصحيفة ان القلق كبير على اعلى مستويات الدولة التي تخشى من موجة عنف شديدة غدا السبت، ما اضطر السلطات إلى اقصى درجات التحسب والاستعداد عبر نشر 89 ألف شرطي ودركي بينهم ثمانية الاف في باريس.

تطويب رهبان تبحيرين غدا في وهران

"في ذكرى شهداء الجزائر" عنونت صحيفة "لا كروا" في الأولى، قائلة ان تطويب تسعة عشر راهبا وراهبة قتلوا مثل الاف الجزائريين خلال "العشرية السوداء" تتجاوز أبعاده الجزائر، فهذا الحدث الذي سيتم في وهران هو تاريخي بالنسبة للجزائر، وللمسيحيين الذين يعيشون هناك، وللكنيسة.

وقد تعرض رهبان تبحيرين للخطف في شهر مارس 1996 من ديرهم سيدة الأطلس بمنطقة تيبحيرين بأعالي جبال المدية، قبل أن تعلن الجماعة الإسلامية المسلحة في بيان لها يوم 23 ماي 1996 مقتلهم ليتم العثور على رؤوسهم في 30 ماي 1996.

أما صحيفة "لوفيغارو" فقد اعتبرت تطويب "شهداء الجزائر" حدثا استثنائيا في بلد مسلم. و”التطويب” عند الكنيسة الكاثوليكية ، هي المرحلة الثالثة من الخطوات الأربعة لعملية تقديس شخص متوفى، يتم اختياره من قبل البابا. ويطوب الكاهن عندما يحقق معجزة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.