تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

تصعيد في المواجهة بين إسرائيل وإيران..ومعاهدة فرنسية ألمانية جديدة

سمعي
نظام مضاد للصواريخ ركّزته إسرائيل في الجولان 07-05-2018 (France24)
إعداد : هادي بوبطان

من بين أبرز القضايا التي اهتمت بها الصحف الفرنسية اليوم: ماكرون وميركل يُوقّعان اليوم معاهدة فرنسية-المانية جديدة، ومنتدى دافوس يفتتح اليوم وسط تباطؤ يخيم على الاقتصاد العالمي. وفي الشرق الأوسط، اهتمت الصحف بالمواجهة بين إسرائيل وإيران على خلفية الحرب في سوريا.

إعلان

معاهدة ثنائية جديدة بين المانيا وفرنسا يُوقعها اليوم في ألمانيا الرئيس إيمانويل ماكرون والمستشارة أنغيلا ميركل بهدف ترسيخ العلاقات بين البلديْن ومحاولة إحياء الاتحاد الأوروبي. حول هذا الموضوع كتبت "لوفيغارو" إن ماكرون وميركل يبحثان عن نفس جديد. وفي نفس السياق عنونت "ليبراسيون": "المعاهدة الفرنسية الألمانية " ميثاق صداقة لقائديْن في محنة" واعتبرت اليومية الفرنسية أن ماكرون وميركل يعيشان حالة ضعف سياسي بسبب الأوضاع في كل من ألمانيا وفرنسا، وقالت إن الثنائي الفرنسي الألماني يُوصف بأنه "في حالة استعراض دائم، أكثر من العمل على وضع سياسات محددة.

المعاهدة الجديدة للإليزيه التي يُطلق عليها معاهدة "التعاون والاندماج الفرنسية-الألمانية" تأتي لاستكمال معاهدة الإليزيه الموقعة عام 1963 والتي جسدت آنذاك المصالحة الفرنسية- الألمانية بعد الحرب. صحيفة "لاكروا" رأت في افتتاحيتها بعنوان" ثنائية وأوروبية" أن ترسيخ التعاون بين باريس وبرلين هو الهدف المنشود من هذه المعاهدة، فمنذ نهاية الحرب العالمية الثانية ما فتئ قادة البلدين يعالجون جراح الماضي لإقامة علاقة ثنائية وثيقة، ولكن المعاهدة الجديدة تهدف أيضا الى توطيد المشروع الأوروبي.

منتدى دافوس يُفتتح اليوم في جو من التشاؤم بسبب الركود الذي يخيم على الاقتصاد العالمي

مثل مهرجان كان السينمائي، تقول "لوفيغارو" فإن منتدى دافوس يستقطب كل عام اهتمام وسائل الاعلام بمشاركة نجوم اللحظة. في 2017، تتابع الصحيفة، كان النجم الرئيس الصيني تشي جيبينغ الذي نادى بعالم متعدد، وفي 2018 كان أول دافوس للرئيسيْن ترامب وماكرون. ولكن هذا العام الغائبون هم صانعو أخبار الساعة، ذلك أن العديد من كبار القادة في العالم ألغوا الواحد تلو الآخر مشاركتهم في المنتدى بدءا بايمانويل ماكرون المُنشغل بأزمة "السترات الصفراء" والنقاش الوطني الكبير. تيريزا ماي رئيسة الوزراء البريطانية –تلاحظ "لوفيغارو"-غائبة أيضا فهي غارقة في أزمة البريكست. أما دونالد ترامب –الذي خطف الأضواء في منتدى العام الماضي - فقد ألغى مشاركته ومشاركة وفد بلاده في منتدى هذا العام، فهو يبحث عن سبل الخروج من مأزق جدار المكسيك لإنهاء الإغلاق الحكومي.

أما صحيفة "لزيكو" فقد سلطت الضوء على تراجع النمو في الصين حيث سجل نمو الاقتصاد الصيني تباطؤا طوال العام 2018 ليبلغ أدنى مستوى له منذ 28 عاما. وأشارت اليومية الاقتصادية الى أن الخبراء يتابعون رقم النمو في الصين بدقة نظرا لحجم هذا البلد في الاقتصاد العالمي، الذي يتباطأ أصلا نتيجة التوترات التجارية والمخاطر السياسية.

المواجهة بين إسرائيل وإيران في سوريا: تصعيد في الكلام وفي الافعال

هكذا قيّمت صحيفة "ليبراسيون" مستوى التوتّر بين إسرائيل وإيران حيث نفذت إسرائيل في وقت مبكر الاثنين سلسة من الضربات على "قواعد إيرانية" وأعلنت أنها استهدفت مواقع للنظام السوري وإيران في سوريا، فيما اعتبرته "رداً" على إطلاق الإيرانيين صاروخ أرض –أرض من سوريا على الشطر المحتل من هضبة الجولان، ما استدعى رد فعل من الدفاعات الجوية السورية.
هذه المرة-تشير الصحيفة-كانت الاشتباكات علنية، فمنذ بدء النزاع في سوريا في 2011، حرصت تل ابيب على عدم التورط فيه. ولكن في 30 كانون الثاني/يناير 2013، وجهت اسرائيل ضربة اولى عبر قصف موقع لصواريخ ارض جو قرب دمشق ومجمع عسكري يشتبه بانه يضم مواد كيميائية.
   كما استهدفت إسرائيل منذ ذلك الحين مواقع سورية وشحنات اسلحة موجهة الى حزب الله اللبناني، اضافة الى مصالح ايرانية في الاشهر الأخيرة بهدف منع إيران من ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.