تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

عشيرة الشعيطات في مواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية" وتصعيد بين فرنسا وإيطاليا

سمعي
مقاتلة كردية(يسار) ترافق امرأة تنتمي إلى تنظيم الدولة الإسلامية، الحسكة، سوريا 07-02-2019 (أ ف ب)

من سوريا حيث ضاق الأفق بتنظيم "الدولة الإسلامية" الى الأزمة الدبلوماسية بين فرنسا وإيطاليا وفضيحة بينالا الجديدة، تنوعت اهتمامات الصحف الفرنسية الصادرة اليوم في 08/02/2019.

إعلان

عشيرة الشعيطات السورية في الخط الأول ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"

على خط الجبهة الرئيسية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في بلدة الباغوز السورية، تقول صحيفة "ليبراسيون" التي أوفدت اليها مراسلها "لوك ماتيو": "الباغوز سوف تسقط بعد بضعة أيام أو بضعة أسابيع" كتب الموفد الخاص للصحيفة الذي أشار الى أن "شباب عشيرة الشعيطات موجودون في الخطوط الأمامية في مواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية" انتقاما ل 900 من أقربائهم قتلوا على يد التنظيم الإرهابي نهاية عام 2014."  

تحذيرات من انبعاث تنظيم "الدولة الإسلامية" مجددا

"لوموند" خصصت مقالا لمساعي دونالد ترامب لطمأنة حلفائه داخل التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" وقد لفتت في مقالها الى تقرير للبنتاغون "يحذر من انبعاث التنظيم مجددا في سوريا خلال فترة تقع ما بين 6 أشهر و12 شهرا إذا لم تأخذ حكومات سوريا والعراق مطالب الطائفة السنية بعين الاعتبار". "لوموند" أشارت أيضا الى لجوء عدد من أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية الى العراق حيث "شكلوا خلايا تسعى لإيجاد دفع جديد ما قد يمكّنها من خوض هجمات على الساحة الدولية" بحسب "لوموند".

"أومسا" المتشددة الفرنسية

"ليبراسيون" أجرت مقابلة مع إحدى الفرنسيات المنتميات الى تنظيم "الدولة الإسلامية". "أومسا"، 35 عاما، هي أرملة أحد مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية". "ليبراسيون" التقتها بين الفارين من الباغوز، آخر معاقل التنظيم إرهابي وقد عبرت "أومسا" للصحيفة عن احتفاظها بولائها لتنظيم "الدولة الإسلامية" وعدم ممانعتها دخول السجن في فرنسا.

تنظيم "الدولة الإسلامية" مستعد للمقايضة

ونقرأ في "لاكروا" نقلا عن ال "تايمز" البريطانية عن احتمال قيام تنظيم "الدولة الإسلامية" بمقايضة تأمين ممر آمن لأعضائه مقابل تحرير ثلاثة من الرهائن لديه هم الأب باولو دال أوغليو والصحفي البريطاني جون كانتلي وممرضة نيوزيلاندية لدى الصليب الأحمر، وثلاثتهم في الأسر منذ أكثر من خمسة أعوام.

أزمة غير مسبوقة بين فرنسا وإيطاليا

الصحف الفرنسية استوقفها استدعاء باريس سفيرها في إيطاليا بعد تصريحات اعتبرتها "تهجما غير مسبوق". "لوفيغارو" خصصت المانشيت للموضوع وقالت إن مثل هذا التصعيد غير مسبوق منذ اعلان إيطاليا الحرب على فرنسا عام 1940 وقد اعتبرت "لوفيغارو" أن "قرب موعد الاستحقاق الانتخابي الأوروبي في 26 أيار/مايو المقبل أجج الصراع".

إيطاليا، الى مزيد من العزلة السياسية

مراسل "ليبراسيون" في روما كتب أن "الأزمة بين البلدين تقلق المعارضة الإيطالية بشقيها اليميني واليساري ذلك أنها تظهر ازدياد العزلة السياسة لإيطاليا منذ وصول تحالف الشعبويين واليمين المتطرف الى الحكم". "لوبينيون" تساءلت عن مآل التصعيد بين باريس وروما وأشارت الى أن "الرئيس الإيطالي الأوروبي الهوى سيرجيو ماتاريلا هو الوحيد الذي يمكن أن تعول فرنسا عليه غير أنه لزم الصمت حتى الآن".

عدوى فضيحة بينالا تطال ماتينيون

مسلسل جديد في سلسلة فضائح بينالا تصدر عناوين صحف اليوم. بدءا بصحيفة "ليبراسيون" التي جعلته موضوع غلافها بعد أن أصابت عدوى الفضائح قصر ماتينيون ما جعل "ماري-إيلودي بواتو" رئيسة جهاز حماية رئيس الوزراء تستقيل على خلفية علاقة شريك حياتها بيبنالا وبأسكندر مخمودوف رجل الأعمال الروسي المعروف بعلاقته بالجريمة المنظمة والذي أبرم معه بينالا عقدا تشتبه وزارة المالية الفرنسية بأنه يقع تحت خانة تبييض الأموال.

انقسامات داخل حزب الأغلبية في فرنسا

فضحية جديدة إذن فيما وحدة نواب حزب الأغلبية "الجمهورية الى الأمام" تتفسخ، كما عنونت "لوموند" المانشيت بعد تقديم النائب "ماتيو أورفولان" استقالته من الحزب بسبب احتجاجه على سياسة الحكومة في ما خص البيئة، فيما "لي زيكو" نشرت بالمقابل نتائج استطلاع للرأي يظهر تقدم شعبية الرئيس ماكرون نقطتين ليحصل على تأييد 27% من الفرنسيين.  

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن