تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

سوريا مثال على أفول الغرب والصين تغزو العالم

سمعي
الصورة (أ ف ب )

ماذا بعد القضاء على آخر جيوب تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا؟ المجلات والصحف الفرنسية نشرت مقالات عدة حول هذا الموضوع إضافة الى مواضيع أخرى تتعلق بالمتغيرات الكبرى التي فرضتها نهاية النظام العالمي السائد منذ الحرب العالمية الثانية.

إعلان

عصر ما بعد العالم الغربي

"انه عصر ما بعد العالم الغربي" قال "بيار آسكي" أحد كتاب مجلة "لوبس" الذي أشار الى احتلال الصين، مع حلول عام 2030، المرتبة الأولى في قائمة القوى الاقتصادية العظمى تليها الولايات المتحدة ومن ثم الهند فأوروبا لو ظلت مجموعة فدرالية، ولكن لذلك حديث آخر" كتب "بيار آسكي". "العالم الغربي، بمعناه الشمولي الذي يستوعب اليابان وجميع حلفاء الولايات المتحدة في أي من اصقاع العالم، هذا العالم المسمى غربي، هيمنته على مسارات الدنيا لم يكن لها منازع" يقول "بيار آسكي"، "لكن هذا الواقع تغير كليا".

النزاع السوري مثال على المتغيرات العالمية الكبرى

الكاتب في مجلة "لوبس" رأى ان "النزاع السوري مثال على المتغيرات الكبرى الناتجة عن الانسحاب الأميركي الذي اخلى الساحة لروسيا والقوى الإقليمية بعد ان تفلتت من تبعيتها للمحاور الكبرى" وقد لفت "بيار آسكي" الى ان "تركيا خير دليل على ذلك، فهي قد تقضي على الحلف الأطلسي بعد ان كانت دعامته شرقا، من خلال استعادتها طموحاتها الامبريالية. فتركيا-اردوغان غادرت المحور الغربي لتساهم بإعادة تموضع الموازين العالمية" خلص "آسكي" الذي قال إن "أوروبا هي الأقل استعدادا لمواجهة الواقع الجديد بسبب اتكالها المزمن على المظلة الأميركية."

الصين تغزو العالم

"الصين تغزو العالم" عنوان غلاف مجلة "لوبس". الأسبوعية الفرنسية خصصت ملفا من 12 صفحة للموضوع استهلته بحادث توقيف المديرة المالية لشركة "هواوي" الصينية ثاني أكبر صانع للهواتف الذكية في العالم، في مطار فانكوفر بطلب من السلطات الأميركية. إنه "آخر فصل" تقول "لوبس"، "من معركة سرية وبلا هوادة بين الصين والولايات المتحدة إضافة الى العالم الغربي برمته". وتعتبر "لوبس" ان بكين أطلقت استراتيجية للسيطرة على العالم وان شركة "هواوي" تعد سلاحها الأبرز في هذا المجال.

كيف يسعى ترامب لإعادة قولبة العالم؟

"لكسبرس" خصصت غلافها ل "دونالد ترامب ومساعيه لإعادة قولبة العالم" كما عنونت وقد اعتبرت ان الرئيس الأميركي قلب النظام العالمي بتهوره واستفزازاته لكن من دون التوصل الى توازن جديد.

ضابط فرنسي ينتقد استراتيجية التحالف الغربي في سوريا

وبالعودة الى سوريا في صحف اليوم نشرت "لوموند"، "انتقاد ضابط فرنسي لاستراتيجية التحالف الغربي في سوريا" كما عنونت مقالها. الضابط هو الكولونيل "فرانسوا-ريجيس لوغرييه"، قائد قوة المدفعية الفرنسية في العراق التي تدعم القوات الكردية في قتالها ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، وقد عوقب إثر تعبيره عن رأيه في نشرة "ريفو ديفانس ناسيونال".

لقد اعطينا صورة سيئة

"لوغرييه" انتقد مسار معركة هجين واعتبر انه "تم تحقيق النصر فيها لكن ببطىء شديد وبكلفة باهظة جدا وبدمار كبير" وذلك لرفض الغربيين ارسال قواتهم على الأرض وتركيزهم على القصف الجوي المدمر. "لقد اعطينا صورة سيئة لما يمكن ان يكون عليه التحرير" كتب أيضا "ليغرييه" الذي تساءل "لماذا نملك جيشا لا نجرؤ على استخدامه؟".

وزيرة الدفاع الفرنسي: تنظيم "الدولة الإسلامية" سوف يهزم

سوريا أيضا، نقرأ لوزيرة الدفاع الفرنسية "فلورانس بارلي" مقالا نشرته "لوباريزيان" وتشير فيه الى ان تنظيم "الدولة الإسلامية" سوف يهزم لا محالة الا ان "بعض فلوله قد يتمكنون من الهرب" تقول "بارلي" التي دعت الى عقد اتفاقيات تعاون مع الدول التي لا "تملك ما يكفي من قوة لمنع التنظيم الإرهابي من التمركز فيها.

سخط شركاء الولايات المتحدة خلال مؤتمر الامن في ميونيخ  

ونقرأ في "لوباريزيان" أيضا وكذلك في "لوجورنال دو ديمانش" مقالا عن نهاية "الخلافة" بين هلالين في آخر معاقلها في بلدة الباغوز السورية. فيما شركاء الولايات المتحدة يعبرون عن سخطهم جراء قرارات ترامب المتعلقة بسوريا خلال مؤتمر الامن في ميونيخ، كتبت "لوجورنال دو ديمانش".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.