تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

هجوم في سجن فرنسي شديد الحراسة وماكرون يطلق كلية استخبارات أوروبية

سمعي
سجن ألنسون حيث وقع الهجوم المسلح، شمال غرب فرنسا 06-03-2019 (أ ف ب)

توقفت الصحف الفرنسية اليوم في 06/03/2019 عند الهجوم المسلح الذي نفذه سجين فرنسي متطرف، وعند إطلاق ماكرون كلية استخبارات أوروبية. وفي الشأن الاقتصادي، ركزت الصحف الفرنسية على مشروع الحكومة لفرض ضريبة على عمالقة الإنترنت. وعربيا، تطرقت الصحف إلى العريضة التي نشرها أساتذة في جامعة السوربون تدعو الى منح جائزة نوبل للسجينة السعودية لجين الهذلول المدافعة عن حقوق المرأة.

إعلان

"هجوم في سجن شديد الحراسة" عنونت "لوفيغارو" في سياق تطرقها الى الهجوم المسلّح الذي نفذه سجين إسلامي متطرف، صباح الثلاثاء في 05/03/2019، و يُدعى ميخائيل شيولو في سجن "كوندي سور سارت" شمال غرب فرنسا. واعتقلت قوة النخبة في الشرطة الوطنية الفرنسية السجين بعد أن تحصن طوال عشر ساعات في وحدة العائلات في هذا السجن مع صديقته التي شاركت في الهجوم والتي قتلتها الشرطة.

صحيفة "لاكروا" بدورها تطرقت الى هذا الهجوم الذي تسبب في جرح حارسيْن بسكين خزفي، والذي وصفته وزيرة العدل بأنه عمل إرهابي، وقالت اليومية الفرنسية إنه يأتي في سياق علاقة متوترة بين حراس السجون والسلطات الفرنسية سببها ظروف عملهم.

ماكرون يُطلق كلية استخبارات أوروبية

تطرّقت الى هذا الموضوع صحيفة "لوموند" مشيرة الى ان ثلاثين متخصصا من مختلف أجهزة الاستخبارات في ثلاثين دولة أوروبية- دول الاتحاد بالإضافة الى سويسرا والنرويج- اجتمعوا في باريس يوميْ الاثنين والثلاثاء الخامس والسادس من آذار- مارس لإحداث كلية استخبارات. والكلية هي عبارة عن مدرسة فكرية للاستخبارات، تأتي بمبادرة من الرئيس إيمانويل ماكرون أطلقها في خطاب السوربون حول مستقبل الاتحاد الأوروبي في سبتمبر 2017.

بدورها صحيفة "لوفيغارو" كتبت عن مشروع كلية الاستخبارات الأوروبية، مشيرة الى أن خبراء من ستة وستين جهاز أمن خارجي وداخلي وأجهزة استخبارات عسكرية اختتموا يوميْ عمل في باريس تمثلت في اجتماعات مغلقة. كلية الاستخبارات الأوروبية لها ثلاثة أهداف: تمكين أصحاب القرار من فهم قضايا الاستخبارات وتبادل الخبرات بين الأجهزة الأوروبية، والتفكير الاستراتيجي عبر إشراك الأوساط الأكاديمية.

وذكرت "لوموند" أن الإطار القانوني لهذه الكلية سيتم تحديده خلال اجتماع تحتضنه إسبانيا في نهاية شهر آذار- مارس الجاري.

الحكومة الفرنسية تسعى لفرض ضريبة على عمالقة الإنترنت

الحكومة الفرنسية تُطلق اليوم مشروعها لفرض ضريبة على عمالقة الانترنت الأربعة غوغل وأمازون وفيسبوك وآبل، المجموعة تُعرف اختصارا ب"غافا". صحيفة "ليزيكو" قالت إن مشروع قانون في هذا الشأن سيُقدم اليوم في اجتماع مجلس الوزراء يهدف إلى فرض ضريبة بنسبة 3 بالمئة على الأرباح. فرض هذه الضريبة- تتابع اليومية الاقتصادية الفرنسية- يثير جدلا رغم أنه يأتي في سياق احتجاجات السترات الصفراء التي تأمل في تغريم الغافا. صحيفة "لاكروا" قالت إن فرنسا تُقدم منفردة على فرض ضريبة على عمالقة الإنترنت، في إشارة الى فشلها في إقناع شركائها الأوروبيين.

إيّان بروسار رئيس قائمة مرشحي الحزب الشيوعي الفرنسي للانتخابات الأوروبية انتقد بدوره خطوة الحكومة الفرنسية، قائلا إنها "تهاجم عمالقة الإنترنت بمسدّس ماء" معتبرا أن فرنسا فشلت في حربها ضد التهرب الضريبي لعمالقة الإنترنت.

أساتذة من السوربون يدعون الى منح جائزة نوبل للسجينة السعودية لجين الهذلول المُدافعة عن حقوق المرأة.

صحيفة "ليبراسيون" نشرت عريضة وقعها أساتذة من جامعة السوربون الفرنسية تساند الناشطة الحقوقية المسجونة منذ ستة أشهر، بعضهم درّس لجين الهذلول عندما كانت طالبة، وتقول العريضة إن الناشطة السعودية تتعرض للتعذيب وتدفع ثمن دفاعها ومواقفها في الفضاء العام وعلى الشبكات الاجتماعية لتعزيز حقوق المرأة.

الأساتذة الموقعون على العريضة التي نشرتها "ليبراسيون" أعربوا عن مساندتهم لترشيح لجين الهذلول لجائزة نوبل لهذا العام.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.