تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الجزائريون والفنزويليون يقدمون للعالم درسا في الشجاعة

سمعي
التظاهرات في الجزائر

المجلات الفرنسية تناولت في الأسبوع الاول من شهر مارس /اذار 2019 العديد من المقالات حول تداعيات وخلفيات الحراك الشعبي في الجزائر ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة، كما نشرت مقالا يقارن بين الحراك الشعبي في الجزائر و الاحداث الحاصلة في فينزويلا إضافة الى تطرق الاسبوعيات الفرنسية الى موضوع مستقبل أطفال مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا الذين لديهم الجنسية الفرنسية.

إعلان

خلف كواليس تحول تاريخي في الجزائر

مجلة "لوبوان" نشرت مقالا تحدث عن الخلفيات السياسية التي أدت الى المظاهرات التي شهدتها الجزائر ضد الولاية الخامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة وأوضحت المجلة ان مظاهرات شهر شباط / فيفري الماضي اسقطت المخططات التي تم التحضير لها من قبل اجنحة السلطة في الجزائر حول الانتخابات الرئاسية المقبلة.

فخروج عشرات الآلاف من الجزائريين إلى الشوارع للاحتجاج ضد الولاية الخامسة قلب الطاولة بحسب تعبير المجلة واظهر معطيات جديدة في المشهد السياسي الجزائري.

وأفادت أسبوعية "لوبوان" ان اللجوء الى المرحلة الثانية في حال استمرار الحراك سيكون حول كيفية التفاوض على رحيل "بوتفليقة" مع تهدئة الشارع من دون الاخلال بالتوازن داخل النظام فالخطاب الذي نسب إلى "بوتفليقة" ، عند تقديم ملف ترشحه في 03 من شهر مارس اذار الجاري من قبل مدير حملته الجديد كشف عن ولاية "انتقالية" لمدة عام واحد و مؤتمر وطني وهي فكرة تقول المجلة تم الحفاظ عليها منذ المفاوضات بين أطراف النظام حول إمكانية ترشح عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة.

الجزائريون والفنزويليون يقدمون العالم درسا في الشجاعة

تحت هذا العنوان نشرت أسبوعية "لوبس" مقالا أفادت فيه ان الجزائريين والفنزويليين أعطوا العالم درساً في الشجاعة فالمظاهرات في كلا البلدين كانت تشمل جميع الطبقات الاجتماعية وجميع الخلفيات الدينية فاخذوا بزمام المبادرة من اجل التحكم في مصيرهم وإعادة كتابة تاريخهم.

وأضافت مجلة "لوبس" ان المتظاهرين في الجزائر وفينزويلا أظهروا سلمية وعزمًا مواجهين التهديدات وخطر القمع الدموي فما أظهره المتظاهرون خلال المظاهرات هي الإرادة من اجل استعادة كرامتهم.

أسبوعية "لوبس" كشفت ان توفر فنزويلا على أكبر الاحتياطيات النفطية في العالم من المفترض أن تكون واحدة من أغنى بلدان العالم؛

اما بالنسبة للجزائر التي تعتبر ثالث منتج للمحروقات في إفريقيا كانت لديها القدرة لكي تكون "ألدورادو" القارة الافريقية لكن سنوات من الحكم السيئ وعدم الكفاءة والفساد حولت الذهب الأسود إلى ثروة ملعونة فعوض قيام الأنظمة الحاكمة بتطوير البلاد، وتنويع الاقتصاد والاستثمار في التعليم عملوا على شراء السلام الاجتماعي لتجاوز الازمات الداخلية .

فرنسا / سوريا: ماكرون يتخلى عن أطفال الجهاديين

تقول أسبوعية "بوليتيس" ان هؤلاء الاطفال يطلق عليهم مصطلح الاطفال العائدين  او أبناء الجهاد، الذين غادروا إلى سوريا مع  اوليائهم أو ولدوا هناك حيث أصبح هؤلاء الاطفال يرون مصيرهم معلق من قبل السلطات الفرنسية.

مجلة "بوليتيس" أوضحت ان في نهاية شهر فيفري / شباط الماضي تقدم 03 محامين يمثلون عائلات الجهاديين بشكوى ضد فرنسا في لجنة الأمم المتحدة لحقوق الطفل.  حيث اتهمت إحدى محاميات  العائلات باريس "بترك الأطفال يقتلون في مناطق الحرب وهو موقف تراه المحامية تحدٍ لجميع الاتفاقيات التي تحمي حقوق الطفل حيث كشفت المحامية ان اولويتها في الوقت الراهن هي الأطفال الفرنسيون الأيتام و الذين لا تهتم بهم السلطات الفرنسية فهم ضحايا الحرب بحسب الأسبوعية الفرنسية ويعشون في  ظروف مرعبة في كثير من الأحيان  واعتبرت المحامية ان ما يحدث "كارثة انسانية" فهؤلاء  الاطفال وعدوا بالعودة الى ديارهم ثم تم التخلي عنهم.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.