تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

التطبيع ظاهري في سوريا وفي الجزائر الأمل كبير رغم المخاوف والشكوك

سمعي
موقع مدمّر بفعل الغارات الروسية في منطقة إدلب، سوريا (14-03-2019) (أ ف ب)

من مأزق البريكست الى الأزمة الجزائرية والنزاع في سوريا، تعددت اهتمامات الصحف الفرنسية الصادرة اليوم في 14/03/2019.

إعلان

تطبيع ظاهري للأوضاع في سوريا

صحيفة "لاكروا" جعلت من "التطبيع الظاهري" في سوريا موضوع الغلاف. وتقول "لاكروا" إنه "بعد مضي ثمانية أعوام على اندلاع المظاهرات الأولى في سوريا، استعاد النظام سيطرته على ثلثي الأراضي"، لكن "لاكروا" اعتبرت أن "عودة الأوضاع الطبيعية ظاهرية". وقد نقلت عن الباحثة مريم يوسف أن "النظام أعلن أن 2018 هي سنة الانتصارات، وأغرق الشوارع بصور بشار الأسد وبالشعارات التي تمجده. حتى أنه أجرى في أيلول/سبتمبر الماضي أول انتخابات محلية منذ 2011 وجعل منها فرصة لتحفيز الدعاية السياسية تحت عنوان التطبيع".

استحالة عودة اللاجئين

وقد أشارت "لاكروا" الى غياب الحل السياسي واستحالة عودة اللاجئين السوريين وكذلك الى دمار البنى التحتية. أما عن تطبيع العلاقات مع دول الجوار، فقد نقلت "لاكروا" عن الباحث "فابريس بالانش" أن "إعادة فتح سفارة الإمارات في دمشق ما هي إلا مسعى لمواجهة تعاظم نفوذ تركيا في شمال سوريا ومن خلاله نفوذ حليفتها قطر التي هي عدو الإمارات" قال "بالانش".     

المانحون قد لا يتمكنوا من جمع 9 مليارات دولار لسوريا

ونقرأ في "لي زيكو" مقالا عن انطلاق المؤتمر الدولي للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا. هذا المؤتمر هو السابع من نوعه ومن المنتظر أن تعلن نتائجه مساء اليوم، لكن "لي زيكو" شككت في أن ينجح بجمع 9 مليارات دولار وهو المبلغ الذي تراه الأمم المتحدة ضروريا لمعالجة مشاكل اللاجئين السوريين.

مؤشرات النمو تراجعت بشكل غير مسبوق في سوريا

و"السبب" تشير "لي زيكو"، "تخوف المانحين من غياب الحل السياسي ومن استئثار النظام السوري بالأموال". وتقول "لي زيكو" إن "عددا كبيرا من السوريين محرومون من مياه الشفة والخدمات الصحية" وإن "المدارس متاحة لثلث الأطفال فقط. ومؤشرات النمو في سوريا تراجعت عقودا الى الوراء ما يمثل حالة استثنائية في العالم" بحسب "لي زيكو".

أن تمشي وترقص وتقاوم في شوارع الجزائر

في ما خص الشأن الجزائري، نقرأ في صحف اليوم مقالات عدة حملت تواقيع كتّاب جزائريين. "أن تمشي وترقص وتقاوم" في شوارع الجزائر عنوان مقال الروائية الجزائرية الشابة "كوثر عظيمي" في صحيفة "ليبراسيون" وقد أشارت فيه الى أن "الجزائريين باتوا يعلمون أن الشارع لهم وأن بإمكانهم الضغط على نظام سوف يتمسك حتى النهاية بامتيازاته".

الشعب الجزائري راشد لكن ماذا عن قدرته على مواجهة النظام؟

الباحثة في علوم الانتروبولوجيا "تاساديت ياسين" اعتبرت في مقال نشرته صحيفة "لوموند" أن "الأحداث الأخيرة أثبتت أن الشعب الجزائري راشد فعلا وأنه عازم على تغيير مصيره" لكنها تساءلت عن "مدى قدرته على الصمود بوجه نظام اختار المماطلة ولا يبدو مستعدا للتنازل". ودوما في "لوموند" نقرأ للكاتبة "جميلة بن حبيب" أن "التظاهرات الشعبية الفرحة والسلمية تحمل أملا عظيما". وقد اعتبرت "بن حبيب" أن قضية المرأة أولوية في الجزائر خاصة من جهة تعديل قانون الأحوال الشخصية الذي يكرس هيمنة الرجل في كثير من القضايا.

مستقبل تيريزا ماي معلق والبريكست في مأزق

مأزق "البريكست" تصدر عناوين الصحف الفرنسية. "مستقبل تيريزا ماي معلق والبريكسيت في مأزق" كتبت "لوموند" في المانشيت، فيما "لوفيغارو" عنونت "تيريزا ماي ما زالت تبحث عن مخرج" وخصصت مقالا ل "قلق 400 ألف بريطاني يعيشون في فرنسا". "البريكست قد يكون قاسيا علينا أيضا" عنوان غلاف "لوباريزيان" التي خصصت مقالا لتداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على الاقتصاد الفرنسي.

الحالة الإيرلندية

"لوبينيون" طرحت مسألة تداعيات الأمر على إيرلندا في مقال حمل توقيع النائب والوزير الفرنسي السابق باتريك ديفيدجيان الذي رأى أن على بريطانيا، في حال خروجها من الاتحاد، أن تقبل إقامة حدود مع جمهورية إيرلندا" وهو ما ترفضه لندن، كما هو معروف.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن