تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

كيف تم إيقاع جناح بوتفليقة في الفخ

سمعي
الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في منظمة الوحدة الأفريقية بمقر الكونغرس في واغادوغو في سيرت 01 مارس2001
إعداد : مونت كارلو الدولية
5 دقائق

ابرز المواضيع التي تناولتها المجلات الفرنسية في الاسبوع الثاني من شهر مارس/ اذار 2019 موضوع الجدل الحاصل في فرنسا حيال عودة الجهاديين من سوريا كما تناولت المجلات تطورات المشهد السياسي في الجزائر في ظل الحراك الشعبي إضافة الى مقال عن استعمال الشرطة الفرنسية قاذف الكرات الدفاعية لحفظ النظام خلال مظاهرات السترات الصفراء.

إعلان

  كيف تم إيقاع جناح بوتفليقة في الفخ
تحت هذا العنوان نشرت مجلة "لوبوان" مقالا طويلا عن تطور الحراك الشعبي في الجزائر ضد ولاية رئاسية جديدة للرئيس " عبد العزيز بوتفليقة" فالمقال يقول بان اقارب بوتفليقة اضطروا الى رمي المنشفة مع تسارع الاحداث ، ففي الأيام الأخيرة أصيبت جماعة الرئيس بالذعر في ظل استمرار المظاهرات في البلاد والأحزاب الموالية أصبحت صامتة في مواجهة تطور الوضع إضافة الى ذلك ان الرئيس بوتفليقة خلال عودته الى الجزائر من جنيف قامت مواطنة جزائرية مقيمة في سويسرا بتقديم شكوى للمحكمة للاشتباه في اختطاف شخص عاجز عن التمييز حيث طالبت بوضع الرئيس بوتفليقة تحت الرعاية وهي شكوى تقول مجلة "لوبوان"  جعلت محيط الرئيس يشعر بالإذلال.

واوضحت المجلة ان جماعة بوتفليقة تبدوا انها قد تركت من قبل قائد الجيش الجزائري   حيث نقلت لوبوان عن ضابط سابق في الجيش الجزائري بان قائد الجيش لم يكن له الخيار فهو يعتبر الضامن في بقاء مؤسسات الدولة واستقرار البلاد فكان عليه ان يختار بين ولاية خامسة من شأنها أن تعرض البلاد للخطر أو الاصطفاف الى جانب مطالب الشعب.

هل يجب أن نعيد الجهاديين الفرنسيين إلى الوطن؟
 سؤال طرحته مجلة "لوبس" في أحد مقالتها حيث أوضحت المجلة الأسبوعية ان فرنسا تواجه في الوقت الراهن إشكالية محاكمة الجهاديين الفرنسيين في أماكن اعتقالهم أو إعادتهم إلى القضاء الفرنسي للمحاكمة فنقطة التحول في هذا الملف كانت الهزيمة العسكرية لتنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة بين العراق وسوريا إضافة الى الإعلان الأمريكي المفاجئ عن انسحاب الجيش من سوريا والنتيجة ان العشرات من الجهاديين الفرنسيين أصبحوا محتجزين في العراق.

وكشفت مجلة "لوبس" ان هؤلاء المحتجزين من تنظيم الدولة الإسلامية أصبحوا يطالبون باريس بمحاكمتهم في فرنسا وليس في المحاكم العراقية او من قبل قوات سوريا الديمقراطية.
المجلة  الفرنسية أفادت ان النقاش في فرنسا أصبح يبدو معقدا فبالإضافة الى المبادئ هناك موضوع الامن القومي وضمان عدالة ديمقراطية وتنفيذ اتفاقيات حقوق الإنسان ففي العراق تشكل عقوبة الإعدام جزءاً من ترسانة قانون العقوبات في البلد   ولهذا السبب حرصت وزيرة العدل الفرنسية  على التأكيد بان باريس ستتدخل للمطالبة بتخفيف الاحكام إلى السجن المؤبد في حال أصدر القضاة حكما بالإعدام في حق الجهاديين الفرنسيين.
قاذف الكرات الدفاعية في عين الجمهورية

نشرت مجلة "ماريان" مقالا تحدثت فيه عن استخدام الشرطة الفرنسية لقاذف الكرات الدفاعية LBD خلال مظاهرات السترات الصفراء حيث أفادت المجلة ان رئيس الوزراء الفرنسي ادوارد فيليب أعلن ان الحكومة لم تنتظر دعوة مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان لإجراء تحقيق شامل حول التجاوزات التي حدثت ضد حركة السترات الصفراء.

كشفت أسبوعية "ماريان" وفقا للبيانات المقدمة من قبل وزير الدولة للشؤون الداخلية الفرنسي ان هناك 2200 جريح بين المتظاهرين و1500 مئة جريح من رجال الشرطة ناهيك عن عمليات التخريب التي استهدفت الممتلكات العامة والخاصة.
وأفادت مجلة "ماريان" انه كان هناك إطلاق ثلاثة 13095 كرة دفاعية من القاذف LBD حيث اصابت بعض المحتجين بإعاقات دائمة فلحد الان تقول المجلة تم فتح 150 تحقيقًا قضائيًا من قبل مفتشية الشرطة الفرنسية للاشتباه في قيام ضباط الشرطة بأعمال عنف غير مشروعة ضد المتظاهرين خلال مظاهرات السترات الصفراء.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.