تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

سقوط الباغوز يطول وتدابير أمنية مشددة بعد الدمار الذي لحق بالشانزيليزيه

سمعي
أحد مخازن الثياب بعد تدمير واجهته، جادة الشانزليزيه 16-03-2019( أ ف ب)

الإجراءات الأمنية التي اتخذتها الحكومة الفرنسية لمنع تجدد أعمال العنف خلال احتجاجات "السترات الصفراء" احتلت عناوين الصحف الفرنسية الصادرة اليوم في 19/03/2019 التي تناولت أيضا النزاع في سوريا وخلافة السلطان قابوس.

إعلان

سقوط الباغوز يطول

صحيفة "لوموند" خصصت ملفا من ثلاث صفحات للنزاع في سوريا. "ايلين سالون" موفدة الصحيفة الخاصة الى الباغوز أشارت الى أن "سقوط هذا الموقع الذي يعد آخر جيوب تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، طال أكثر من المتوقع." وتقول "لوموند" إن الألغام والأنفاق التي يتحصن مقاتلو التنظيم في داخلها، تعيق تقدم قوات سوريا الديمقراطية، وإن "خمسة آلاف شخص ما زالوا خلف خطوط تنظيم الدولة الإسلامية".

أخطاء في تقديرات "قسد"

"لوموند" لفتت الى أن "التحالف العربي الكردي فوجئ بوجود مثل هذا العدد من الأشخاص في الباغوز" والى انه "أخطأ منذ البداية في تقدير أعداد المقيمين في هذه القرية الصغيرة الواقعة على الحدود مع العراق والتي خرج منها حتى الآن أكثر من 64 ألف شخص".

إيزيدون محررون مستعدون للعودة لتنظيم "الدولة الإسلامية"

وخلافا لما يمكن توقعه، التقت موفدة "لوموند"، "ايلين سالون" في الحسكة عددا من الايزيديين الشباب الذين كانوا يحاربون في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية وقد عبّر بعضهم عن استعدادهم للعودة مجددا الى جبهة القتال وعن تعلقهم بمعتقليهم السابقين وبفكرهم السلفي.

الجيش السوري لم ينهار لكنه يمارس اقتصاد الحرب والابتزاز

ونقرأ في "لوموند" أيضا  تقريرا عن الجيش السوري والميليشيات التابعة له. هذا التقرير هو الأول في سلسلة مقالات عن سوريا تنشرها "لوموند" بمناسبة "مشارفة الحرب الأهلية الدائرة فيها على النهاية". وقد خلص مقال "لوموند" الى أن "الجيش السوري استطاع أن يبقى رمزا لوحدة البلاد بالرغم من اتهامات المعارضة وضلوعه بجرائم الحرب، بحسب تقارير الأمم المتحدة"، تقول "لوموند". "الجيش السوري لم ينهار، خلافا للتوقعات" تضيف الصحيفة، لكن على حساب "تزايد سيطرة الأقلية العلوية على قيادته وأيضا على حساب اعتماده على الميلشيات التابعة له". ما يعني" تشير "لوموند" تعميم "اقتصاد الحرب والابتزاز وجباية الخوات على الحواجز".

سلطنة عُمان وهواجس خلافة السلطان قابوس

"لوفيغارو" نشرت مقالا عن عمان وهواجس الخلافة فيها مع بلوغ حاكمها، السلطان قابوس، 79 عاما. "السلطان قابوس الذي يحكم البلاد منذ ما يقارب النصف قرن ليس له ولد ولا ولي عهد واسم من اختاره خلفا له هو أكثر الأسرار غموضا في منطقة الشرق الأوسط بحسب "لوفيغارو".

سلطنة عمان، حيث يحلو العيش لمن لا يمارس السياسية

كاتب المقال "جورج مالبرونو" تطرق الى خصوصيات "سلطنة عمان، حيث يحلو العيش لمن لا يمارس السياسية" كما قال ذلك إن "السلطان متنور لكن ذلك لا يعني أن النظام ديمقراطي" تابعت "لوفيغارو" في إشارة الى "غياب الأحزاب السياسية واعتقال المعارضين".

السعودية أكثر ما يخشاه السلطان قابوس

وتشير الصحيفة الى أن "أكثر ما يخشاه السلطان قابوس هم جيرانه السعوديون الذين لا يستسيغون انتماء بلاده الى المذهب الإباضي ولا علاقاته مع إيران". ورأت "لوفيغارو" أن "مشكلة خليفة السلطان قابوس قد تكون في تضاءل مداخيل الدولة على وقع انهيار أسعار النفط ما يعني أموالا أقل للشعب وبالتالي شعبية أقل". وخصصت "لوفيغارو" أيضا مقالا لضعف علاقات فرنسا مع سلطنة عمان بالرغم من أنها تعدّ بلدا محوريا وحاسما في ما خص النزاعات الإقليمية.

ماكرون يصعد لهجته بعد الدمار الذي لحق بالشانزيليزيه

وفي ما خص الشأن الفرنسي، خصصت الصحف عناوينها للتدابير الأمنية المشددة التي اتخذها الرئيس ماكرون بعد سبت العنف الذي أشعل جادة الشانزيليزيه في باريس. "ليبراسيون" وصفت إقالة مدير الشرطة ومنع التظاهرات في بعض أحياء باريس والمدن الكبرى ب "المدفعية الثقيلة" كما عنونت. "الحكومة تسعى لفرض سلطتها أمام مفتعلي التكسير والشغب" كتبت "لوفيغارو" في المانشيت. "لوباريزيان" اختارت لغلافها العنوان التالي "ماكرون يصعد لهجته بعد الدمار الذي لحق بالشانزيليزيه" وقد تساءلت الصحيفة الواسعة الانتشار "إذا كانت التدابير المتخذة تكفي لإطفاء النار؟"  

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن