تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الجولان... هدية ترامب لنتنياهو

سمعي
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تل أبيب 21مارس2019

الجزائر بلد بدأ يستعيد نفسهمواضيع عدة تناولتها الصحف الفرنسية اليوم من بينها موضوع قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية. كما نشرت صحيفة فرنسية مقالا استمرار الغموض حيال مستقبل ببريطانيا في الاتحاد الأوروبي اضافة الى روبورتاجا عن الحراك الشعبي في الجزائر .

إعلان

الجولان... هدية ترامب لنتنياهو
صحيفة "لومند" أفادت ان من خلال موقف واشنطن بخصوص سيادة اسرائـيل على هضبة الجولان يكون الرئيس "دونالد ترامب الأمريكي" قد عزز وضع حليفه "نتنياهو" لكنه فتح بابا للمخاطرة.
اليومية الفرنسية عادت  الى التذكير بموقف الولايات المتحدة السابق حول هضبة الجولان وكان ذلك خلال إدارة الرئيس الأمريكي الأسبق "رونالد ريجان" التي كانت قد ردت على إسرائيل بقسوة 1981 حين قامت تل ابيب بضم الجولان من جانب واحد بعد تصويت الكنيست وكانت تلك الخطوة الإسرائيلية لم تلقى الاعتراف من قبل المجتمع الدولي وقامت الولايات المتحدة وقتها بتعليق المفاوضات مع تل ابيب لإقامة شراكة استراتيجية بين البلدين.

أوضحت "لومند" ان قبل أقل من ثلاثة أسابيع من الانتخابات التشريعية في إسرائيل يكون "ترامب" قد   قدم هدية سياسية لرئيس الوزراء الإسرائيلي بالرغم من ان "نتنياهو" يواجه فضيحة مالية جديدة من خلال علاقاته المالية مع احد اقربائه يدعى  "ناثان ميليكوفسكي" لكنه يبقى اعتماده قائم على الدعم القوي للرئيس الأمريكي خلال الانتخابات ..
ماكرون يشدد موقفه حيال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
صحيفة "لوفيغارو" نشرت مقالا حول مستقبل اتفاق البريكست حيث أوضحت الصحيفة ان الرئيس الفرنسي "ايمانويل ماكرون" يريد قبل ثمانية أيام من مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي ممارسة المزيد من الضغط على لندن بدعم من الدول الأعضاء في الاتحاد.

وأضافت "لوفيغارو" انه إذا تم التصويت على اتفاقية الانسحاب في الأيام المقبلة، ستستفيد لندن من تقرير فني حول الاتفاق حتى الثاني والعشرين من شهر مايو المقبل.
فالرئيس "ماكرون" لم يكن مؤيدًا لهذا التمديد الطويل لأنه سيكون قريبا جدًا من تاريخ الانتخابات الأوروبية.
فموقف الرئيس الفرنسي من البريكست تقول "لوفيغارو" يمكن أن يكون مناسبًا لأولئك الذين يرغبون  في الخروج بريطانيا دون اتفاق .

الجزائر بلد بدأ يستعيد نفسه
تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "ليبراسيون" روبورتاجا حول الحراك الشعبي الذي تشهده الجزائر حيث أفادت الصحيفة انه بعد شهر واحد من بدء المظاهرات المطالبة برحيل الرئيس "بوتفليقة" عاد مئات الآلاف من الجزائريين للتجمهر مرة أخرى في شوارع المدن الجزائرية حيث شملت جميع محافظات البلد.
نقلت صحيفة "ليبراسيون" أجواء التظاهرات في العاصمة الجزائر ففي شارع ديدوش مراد الذي يعتبر أحد الشرايين الرئيسية وسط   العاصمة، لم يمنع المطر المواطنين من الخروج مرة أخرى للمطالبة برحيل الرئيس "عبد العزيز بوتفليقة"

فإلى جانب المطالب السياسية التي رفعها المتظاهرون والتي تدعو الى تغيير النظام، استطاع الشعب ان يعيد سيطرته على المساحات العامة في جميع أنحاء البلاد تقول "ليبراسيون" فالتظاهرات باتت احتفالا شعبيا "باسترجاع الكرامة المفقودة حيث يمكن قراءة على الشعارات المرفوعة من قبل المتظاهرين "نحن لسنا قبائل ولا شاويين ولا عرب ولا طوارق. نحن جزائريون والهدف واحد ...الحرية " في رسالة يراها البعض موجهة ضد الحملة المجهولة الهوية على الشبكات الاجتماعية نسبها البعض الى أنصار النظام تهدف إلى زرع بذور انقسامات الهوية في الجزائر وهو موضوع يعتبر ساخن في بلد مختلط ثقافيًا.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن