تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

المعركة الأخيرة لمحمود عباس

سمعي
يحضر الرئيس الفلسطيني محمود عباس ونظيره النمساوي مؤتمرا صحفيا مشتركا عقب اجتماعهما في مدينة رام الله بالضفة الغربية في 5 فبراير 2019.

من بين أهم المقالات التي تناولتها المجلات الفرنسية في الاسبوع الثالث من شهر مارس /اذار 2019 ، ترقب السلطة الفلسطينية للانتخابات الإسرائيلية المقبلة، إضافة الى مقال حول استمرار مظاهرات حركة السترات الصفراء كما نشرت مجلة فرنسية موضوعا حول تداعيات الحراك الشعبي الجزائري ضد تأجيل الانتخابات الرئاسية في الجزائرالمعركة الأخيرة لمحمود عباس

إعلان

نشرت أسبوعية "جورنال دو ديمانش" مقالا أفادت فيه انه في الوقت الذي تستعد فيه إسرائيل  للانتخابات المقبلة والتي اعتبرتها الأسبوعية حاسمة لرئيس الوزراء "بنيامين نتانياهو" يقوم رئيس السلطة الفلسطينية "محمود عباس" بالاستعداد لتحضير خليفته في السلطة .

وأضافت الأسبوعية  ان الطبقة  السياسية الفلسطينية تتابع باهتمام الحملة الانتخابية الإسرائيلية  لكنها تبقى حذرة  مع حرصها على حدوث التغيير في المشهد السياسي الإسرائيلي.
ونقلت أسبوعية "جورنال دو ديمانش" عن مسؤول سابق في حكومة السلطة الفلسطينية أن لائحة الاتهام المحتملة ل"بنيامين نتنياهو" ستعلن عن فقدان نفوذ الليكود ، لصالح التحالف الجديد بين بين قائد الأركان  السابق "بيني غانتز" و"يائير لابيد" ، مؤسس حزب "يش عتيد".
وأضاف المسؤول السابق في حكومة سلطة الفلسطينية ان  "بنيامين نتنياهو" لم يرغب أبدًا في التفاوض مع الفلسطينيين  لكن إذا فاز الأزرق الأبيض  وهو اسم الائتلاف بين قائد الأركان السابق  و مؤسس حزب ياش أتيد قد  يفسح المجال للعودة إلى طاولة المفاوضات

نظام بوتفليقة محاصر
اسبوعية جورنال دو ديمانش تناولت الشأن الجزائري حيث اعتبرت ان محيط الرئيس "عبد العزيز بوتفليقة" أصبح يواجه معارضة داخلية شديدة ولا سيما انه لأول مرة منذ استقلال الجزائريستنكر القضاة "انتهاك الدستور" من خلال تمديد ولاية بوتفليقة دون أساس قانوني حيث أصبحوا يطالبون بـ "دولة القانون " وهو موقف انضم اليه المحامون باتوا يطالبون أيضا بـ بعدالة مستقلة في البلاد

في راس إرهابي  كرايستشيرش
كتبت مجلة "لوبوان" مقالا حول الدوافع الفكرية التي دفعت بالإرهابي "برنتون تاران" الى القيام بالاعتداء الدامي على مسجدين في جنوب نيوزلاندا وتقول المجلة إن عنصرية   الإرهابي "تاران"   قائمة على الثقافة الأحادية ففي مواجهة اوروبا التي أصبحت متسامحة وغير مبالية بالتنوع الثقافي لمجتمعاتها يبدي الإرهابي اعجابا بالصين و الدول الاسيوية التي حافظت بحسبه على نقاء عرقها إضافة الى الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" الذي عزز تماسك المجتمع الأمريكي منذ وصوله الى السلطة.
وأوضحت مجلة "لوبوان" ان القاتل "برنتون تارن" يعتبر نفسه سليل العرق الايرلندي الأسكتلندي و اللغة الإنجليزية فهو يرى في كل ما يشبه المزيج بين الاعراق داخل المجتمعات رعبا مقدسا فهو نازي اكثر من النازيين بالرغم من انه ينكر ذلك تقول المجلة.   

سترات صفراء ...  فن الحفاظ على الفوضى

نشرت مجلة "لوبس" مقالا أوضحت ان الحكومة الفرنسية باتت ترى في مظاهرات السترات الصفراء الأسبوعية مجرد مظاهرات اعتيادية تتخللها اعمال التخريب ففي ساحة قوس النصر تقوم مجموعة من المتظاهرين المنهكين بتهديد نقاط التمركز لقوات الدرك الفرنسي حيث يقومون بإشعال الصناديق الخشبية من اجل لفت انتباه كاميرات القنوات الإخبارية التي تسعى دائما تقول المجلة للحصول على الصور الصادمة من اجل رفع نسبة المشاهدة على قنواتها.   
وأفادت مجلة لوبس ان الرئيس الفرنسي "ايمانويل ماكرون" الذي اخذ عطلة مع زوجته في مدينة البندقية يقوم بمتابعة الوضع في باريس باهتمام.
اما في مقر وزراة الداخلية الفرنسية يراقب وزير الداخلية على شاشات الكاميرا تحركات الجماعات التي تعرف Black Blocs "بلاك بلوكس" في ساحة قوس النصر فهم حوالي 3000 الاف شخص يرتدون ملابس النينجا حيث تحاول المخابرات الفرنسية التعرف عليهم ولاسيما ان معظم عمليات التخريب خلال المظاهرات تكون من أعمالهم وأصدرت الشرطة الفرنسية بيانا اكدت فيه انها  عازمة على حفظ النظام خلال المظاهرات وهي تطبق بدقة التعليمات الواردة اليها

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن