تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الانتخابات التشريعية في اسرائيل آخر معركة لنتنياهو

سمعي
/اذاعة فرنسا الدولية

من أبرز الملفات التي اهتمت بها الدوريات الأسبوعية: الانتخابات التشريعية في اسرائيل آخر معركة لنتنياهو، وأيمن عودة يشكل كابوسا ل"بي بي". كما سلطت المجلات الفرنسية الضوء على تمويل قطر للإسلام في فرنسا وفي أوروبا.

إعلان

مجلة "ليكبرس" توقفت عند رهانات الانتخابات التشريعيّة في اسرائيل التي ستجري الثلاثاء المقبل. وتحت عنوان: "المعركة الأخيرة لنتنياهو" قالت المجلة الفرنسية ان الناخب الإسرائيلي المتردد يشكل مفتاح هذه الانتخابات المبكّرة التي اثارها رئيس الوزراء الإسرائيلي بسبب مشاكله القضائية. وبدت الحملة الانتخابية-كما لاحظت "ليكبرس"-كنوع من الاستفتاء لصالح او ضد "بي بي"، مشيرة الى ان هذا الاقتراع سيكون آخر معركة كبيرة لنتنياهو قبل ان يواجه النائب العام.

ووفقا للمحلل السياسي جوناثان رينهولد من جامعة بير ايلان الإسرائيلية-كما تنقل الأسبوعية الفرنسية-فان نحو 20 في المئة من ناخبي الليكود يعتبرون حالهم من الوسط، فهم لا يدعمون الحزب ايديولوجيا ويرون في نتنياهو أفضل ضامن لأمنهم. ويكفي ان يُدير نصف هؤلاء الناخبين ظهورهم ل"بي بي"-كما يقول المحلل السياسي الإسرائيلي دوني شاربيت الأستاذ في الجامعة المفتوحة في إسرائيل لمجلة "ليكبرس"-فان المعادلة ستتغير جذريا، وهذا ما يراهن عليه منافس نتنياهو الأبرز بيني غانتس رئيس الاركان السابق.

أيمن عودة يشكّل كابوسا ل"بي بي".

هكذا عنونت "لوبس" مقالها في سياق تطرّقها الى وزن الأحزاب العربية في الانتخابات التشريعية الإسرائيلية من بينها قائمة أيمن عودة. هذه الأحزاب العربية تمثل الفلسطينيين الذين بقوا على أراضيهم بعد قيام الدولة العبرية عام 1948 ويشكلون حوالى خمس سكان اسرائيل.
أربعة أحزاب عربية داخل إسرائيل تخوض الانتخابات البرلمانية الحالية ضمن قائمتين متنافستين هما: قائمة "الجبهة الديموقراطية والعربية للتغيير" برئاسة أيمن عودة المتحالف مع أحمد الطيبي، والقائمة "الموحدة العربية وحزب التجمع" المكونة من الحركة الإسلامية الجنوبية وحزب التجمع الديموقراطي، وهو حزب قومي عربي أسسه عزمي بشارة.

المجلة رسمت "بورتريه" لأيمن عودة فقالت عنه انه عربي شيوعي وسلمي، ويمكن ان يعلب في الانتخابات البرلمانية، دور "صانع الملوك"، وبالتالي يمكن ان يساهم في اسقاط نتنياهو في انتخابات 9 ابريل عبر تقديم الأصوات الناقصة لخصمي نتنياهو الوسطييْن بيني غانتس ويئير لابيد. وتقول "لوبس" ان معجبي أيمن عودة يقارنونه بمارتن لوثر كينغ او مانديلا، فيما يصفه خصومه المتطرفون بانه إرهابي. أما عودة فيقول عن نفسه انه قائد بسيط للكفاح من اجل المساواة بين اليهود والعرب.

كيف تموّل قطر الإسلام في فرنسا؟

مجلة "لوبوان" تسلط الضوء على هذا الموضوع مستندة على ما ورد في كتاب جديد وصفته بالاستثنائي، من تأليف الصحافييْن الفرنسييْن كريستيان شينو وجورج مالبرينو. الكتاب يحمل عنوان "PAPERS QATAR "كيف تدعم الإمارة الإسلام في فرنسا وفي أوروبا".  شينو ومالبرينو اطّلعا على وثائق مصدرها منظمة غير حكومية قطرية هي مؤسسة قطر الخيرية، التي من مهامها الرئيسية مساعدة الجاليات المسلمة في القارة الأوروبية.

هذا الكتاب-كما تشير المجلة الفرنسية-ثريّ بالوثائق التي تكشف ان عددا لا يحصى من المشاريع على الأراضي الفرنسية من بينها المساجد والمدارس والجمعيات وغيرها، يتم تمويلها مباشرة من قبل هذه المنظمة الخيرية القطرية المرتبطة بالأمير.

ويبيّن كتاب "قطر بيبرس" كيف ان الامارة الغنية بالنفط تشارك في معركة التأثير الديني في أوروبا التي تدور رحاها بين بلدان المغرب العربي وتركيا والسعودية والكويت. كما يشدد الكتاب على "الأيديولوجيا" المحافظة التي تنشرها قطر من خلال هذه المشاريع الخيرية عبر دعم الاخوان المسلمين، والتي تساهم في انطواء الجاليات المسلمة في المجتمعات الاوروبية. كما جاء في هذا الكتاب الذي لخصت أبرز مضامينه مجلة "لوبوان" الفرنسية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن