تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

"لوباريزيان" تكشف مخطط اعتداء جهادي على قصر الإليزيه ولودريان يؤكّد: "حفتر جزء من الحل في ليبيا"

سمعي
أ ف ب

من بين أبرز ما تناولته الصحف الفرنسية اليوم: احباط مشاريع اعتداءات كانت ستستهدف قصر الاليزيه ومركزا للشرطة ومساجد يرتادها مسلمون معتدلون. وفي الصحف الفرنسية أيضا: وزير الخارجية الفرنسية يعتبر انّ حفتر هو جزء من الحل في ليبيا.

إعلان

صحيفة "لوباريزيان"، تقول انها انفردت بمعلومات كشفها تحقيق قضائي مع مجموعة إرهابية من أربعة رجال تتراوح أعمارهم ما بين 17 و39 عاما. المجموعة الموقوفة على ذمة التحقيق وجّه لها قاضي التحقيق تهمة الإرهاب، ووفقا لليومية الفرنسية فان هذه المجموعة ينتمي أعضاؤها الى الإسلام المتطرف وتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" تحديدا، وان مشروع الاعتداء على قصر الاليزيه الذي احبطته الشرطة، كان في مراحله المتقدمة فعناصر المجموعة الجهادية قاموا برصد محيط القصر الرئاسي الفرنسي، وحصلوا على سلاح الكلاشنكوف.

ودائما وفقا لصحيفة "لوباريزيان" فان هذه المجموعة التي كانت تخضع لمراقبة الشرطة منذ الأول من فبراير الماضي كانت تخطط الى جانب الهجوم على قصر الاليزيه، بمهاجمة مركز للشرطة في ضاحية سان سان دوني قرب باريس بالسلاح الرشاش ايضا. وخططت كذلك لهجوم مماثل يستهدف مسلمين معتدلين مع بدء شهر رمضان، وذلك وفق لما تبين من المناقشات بين عناصر المجموعة الجهادية التي التقطتها وحدة الاستخبارات الداخلية الفرنسية، وأيضا من تحليل محتويات الهواتف النقالة لهذه المجموعة الارهابية التي كانت اذن على وشك شن هجمات تستهدف قصر الاليزيه ومركزا للشرطة، واهدفا في جادة الشانزيليزيه، وايضا مساجد بدعوى انها "يؤُمّها ويتردد عليها مسلمون معتدلون" وذلك مع حول شهر رمضان.

جان ايف لودريان يقول إن حفتر هو جزء من الحل في ليبيا.

حاورته صحيفة "لوفيغارو"، حيث شدد وزير الخارجية الفرنسية على ان باريس تريد وقف إطلاق النار واستئناف المفاوضات بين الفرقاء من اجل اجراء الانتخابات في ليبيا، واكد المسؤول الفرنسي على ان المشير خليفة حفتر "قائد الجيش الوطني الليبي هو جزء من الحل في هذا البلد".
لودريان نفى للصحيفة في المقابل، ان يكون المشير خليفة حفتر ابلغه بالهجوم الوشيك الذي ينوي شنه على العاصمة الليبية طرابلس، خلال لقائه به في بنغازي يوم التاسع عشر من اذار مارس الماضي. وانه لم يلمس من خلال اللقاء أي نية لحفتر بشن هذا الهجوم.

ونفى وزير الخارجية الفرنسي أيضا في حديثه لصحيفة "لوفيغارو" ان بلاده تساند حفتر، مؤكدا ان باريس تقف باستمرار الى جانب حكومة السراج، مشيرا الى دعم بلاده لها في الأمم المتحدة ودعمها لها في المجال الأمني. وقال ان وزير الداخلية الليبي فتحي باشاغا الذي يهاجم فرنسا دائما ويتهمها بالتدخل في لازمة الليبية، لا يتردد في قضاء وقته في تركيا، فلا اعرف اين هو التدخل أجاب وزير الخارجية الفرنسي.   

 لماذا تهتم فرنسا بليبيا الى هذا الحد؟

 عن سؤال "لوفيغارو" هذا أجاب لودريان بان الهدف هو محاربة الإرهاب، وهو هدف فرنسا الأول في المنطقة، ففرنسا التي أطلقت عملية "سرفال" العسكرية في مالي منذ 2013 تُدرك ان معظم الأسلحة التي يستخدمها الارهابيون تأتي من ليبيا وان العديد من الجماعات الإرهابية في منطقة الساحل من بينها جماعة القاعدة في المغرب العربي تتخذ من بنغازي قاعدة خلفية. ولكم ان تتذكّروا-تابع وزير الخارجية الفرنسي لصحيفة "لوفيغارو"-مقتل السفير الأمريكي كريس ستيفنز في هذه المدينة في 2012، ثم تسلل تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" بعدها الى الأراضي الليبية.

وللتدليل على استمرار الخطر الإرهابي أكد وزير الخارجية الفرنسي لليومية الفرنسية ان العديد من الجهاديين انتقلوا الى ليبيا بعد نهاية خلافة الدولة الإسلامية في بلاد الشام بهزيمة التنظيم الارهابي.

وشدد لودريان على ان اهتمام فرنسا بليبيا أيضا يهدف الى حماية الدول المجاورة المتضررة من الفوضى الليبية من بينها مصر وتونس، فامنهما ضروري لأمن فرنسا.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن