تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

من هو ماكرون وما هي الماكرونية؟

سمعي
/رويترز

المجلات الأسبوعية تتساءل هذا الأسبوع تزامنا مع مرور عامين على انتخاب الرئيس الفرنسي: من هو ماكرون وما هي الماكرونية؟ وفي المجلات أيضا: حروب الغد.

إعلان

من هو ماكرون؟ عنوان غلاف "ليكبرس" التي تخصص ملفا عن الرئيس الفرنسي بمناسبة مرور عامين على انتخابه. المجلة تقول ان شخصية ماكرون تثير الفضول، وحصيلة اداءه تثير جدلا فمن هو حقيقة الرئيس الفرنسي؟ تتساءل الأسبوعية الفرنسية التي فتحت صفحاتها لثلاثة من كبار المفكرين هم: الفيلسوف مارسيل غوشيه، والفيلسوفة دومينيك شنابر وعالم الاقتصاد دانييل كوهين.

وكتبت المجلة: حتى انتخاب ماكرون كان الفرنسيون ينتخبون رؤساء يعرفونهم عن ظهر قلب تقريبا، رجال سياسيون تشابكت تجاربهم في العقود الماضية من تاريخ فرنسا، من تماسيح السياسة الذين تركوا بصماتهم في الحياة السياسية الفرنسية داخل احزابهم او في العمل السياسي بصفة عامة أمثال ديغول وميتران وشيراك وصولا الى ساركوزي وهولاند. اما بالنسبة لماكرون فالوضع مختلف، تقول مجلة "ليكبرس" حيث كسر الفرنسيون يوم 7 مايو 2017 العادة الانتخابية، ووجهوا صفعة "للعالم القديم"، وانتخبوا رجلا شابا يبلغ من العمر 39 عاما، غير معروف تقريبا على مستوى الساحة السياسية الفرنسية. فهل نعرفه بشكل أفضل الان؟ تتساءل المجلة. واعتبرت "ليكبرس" انه في جوانب كثيرة لا يزال اللغز سميكا، واسلوبه الذي يعتمد على عبارته الشهيرة" في نفس الوقت" تزيد في ضبابية شخصيته المربكة، براي المجلة.

ماكرون: وداعا لليبرالية!

عنوان افتتاحية بيار أنطوان ديلوميه في مجلة "لوبوان"، الذي يرى ان الرئيس الفرنسي أصبح في غضون بضعة أشهر رئيسا "للراتب الشهري" بمعنى رئيس تحسين القدرة الشرائية للموظفين والعمال. واعتبر الكاتب ان ماكرون لم يعتمد فقط-تحت ضغط ازمة "السترات الصفراء" التي اندلعت قبل حوالي ستة أشهر وصولا الى ختام "الحوار الوطني الكبير"-أسلوبا جديدا في ممارسة السلطة، وانما اعتمد مسارا جديدا في السياسية الاقتصادية والاجتماعية في فرنسا، ويمكن الحديث دون مبالغة عن "نقطة تحول" حقيقية.

وفي غضون خمسة أشهر-يتابع بيار أنطوان ديلوميه في مجلة "لوبوان"-أصبح من قدّم نفسه رئيسا للقدرة التنافسية أي ماكرون، رئيسا للقدرة الشرائية، وهو امر كان يحلم به الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك. ماكرون يخلص الكاتب قدم للفرنسيين بسخاء 15 مليار يورو من المال العام في سلسلة إجراءات تهدف الى تحسين القدرة الشرائية لذوي متوسطي الدخل وتعديل معاشات صغار المتقاعدين.
كاتب المقال اسف لهذا التوجه الذي اتخذه الرئيس الفرنسي تحت ضغط الشارع على حساب تعميق الدين العام الفرنسي، من دون ان يفلح ماكرون في الإيفاء بوعده بدفع عجلة الاقتصاد عبر تعزيز النمو من خلال رفع الصادرات وتحسين القدرة التنافسية للاقتصاد الفرنسي.

حروب الغد

مجلة "لوبس" تنتقل بنا الى عام 2049، الأسبوعية الفرنسية خصصت ملفا عن "حروب الغد" او كيف يبدو مستقبلنا والحروب التي يمكن نواجهها، كما كتب "تييري نوازيت". الصحافي يلخص في الواقع اهداف اول منتدى من هذا النوع بدأت فعالياته في 25 من ابريل في مدينة روان وشاركت فيه وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي عبر دائرة الفيديو. المسؤولة الفرنسية اعتبرت في مقدمة المنتدى ان "حرب المستقبل ستكون هجينة، معقدة وغير مرئية ودائمة".

وعن سياق هذا المنتدى الاستراتيجي الذي شارك فيه باحثون عسكريون فرنسيون بارزون، يضيف تييري نوازيت في مجلة "لوبس" انه يأتي في ظل تعاظم هيمنة الصين التي تفوق نفقاتها العسكرية بكثير الميزانية التي يخصصها الاتحاد الأوروبي، ومن هنا الشكوك التي تحيط بمستقبل الاتحاد. وخُصص هذا المنتدى الأول "منتدى 2049 " الى نزاعات واسلحة المستقبل حيث تم التطرق الى "الروبوتات القاتلة".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن