تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

اقتراح ألماني بنقل البرلمان الأوروبي من فرنسا يغذّي خلافات ماكرون - ميركل

سمعي
أ ف ب

خلافات بين ميركل وماكرون قد تتعمق مع رغبة برلين في نقل مقر البرلمان الأوروبي من ستراسبورغ الى بروكسل. كما تساءلت الصحف الفرنسية عن مدى جدية خطر اندلاع حرب في الخليج بعد التوتر بين واشنطن وطهران. وتوقفت هذه الصحف أيضا عند ما وصفتها بالعدوى الجهادية في بوركينا فاسو.

إعلان

"معركة ستراسبورغ" تغذّي الخلافات الفرنسية الألمانية، عنونت "لوفيغارو" في المانشيت، وكتبت الصحيفة: بينما اعترفت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل بحدوث "مواجهات وخلافات" مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، فإن رغبة برلين في نقل مقر البرلمان الأوروبي من ستراسبورغ الفرنسية الى بروكسل العاصمة البلجيكية، يمكن ان يغذي الخلافات.

وتابعت اليومية الفرنسية أن مسألة مقر البرلمان الأوروبي التي أصبحت موضوع حملة انتخابية في المانيا، تضاف الى قضايا خلافية أخرى بين باريس وبرلين، ولم تعد فرنسا وألمانيا تُخفيان خلافتهما-كما تشير "لوفيغارو"، وتتركز أبرز هذه القضايا الخلافية حول مسالة تجميد بيع الاسلحة إلى السعودية من قبل المانيا بعد مقتل الصحافي جمال خاشقجي، وحول مستقبل الاتحاد الأوروبي، أو قضية البريكست والتأجيلات الممنوحة إلى بريطانيا.

صحيفة "ليبراسيون" تتساءل عن مدى جدية خطر اندلاع حرب في الخليج بعد التوتر بين واشنطن وطهران.

بعد التصعيد والحرب الكلامية بين إيران والولايات المتحدة الامريكية، استدعت واشنطن-كما تشير الصحيفة-أعضاء في هيأتها الديبلوماسية في العراق، حيث أمرت جميع موظفيها غير الأساسيين هناك بالمغادرة، بدعوى وجود "تهديد وشيك" تشكّله ميليشيات عراقية مرتبطة بإيران، ولكن التبرير الأمريكي-براي الصحيفة-يقسّم حتى أقرب حلفاء الولايات المتحدة.

وللمرة الأولى-تضيف صحيفة "ليبراسيون"-يتفق المرشد الأعلى للثورة الايرانية ورئيس الديبلوماسية الامريكية، فعلي خامنئي كما نقل التلفزيون الإيراني عنه، أعلن أنه "لن تكون هناك أي حرب بين إيران و​الولايات المتحدة الأميركية​"، مشددا على أن "إيران لن تتفاوض مع الولايات المتحدة بشأن الاتفاق النووي".
من جانبه-تتابع اليومية الفرنسية-أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف الأربعاء أنه تم بحث الوضع في الشرق الأوسط وخاصة ما تقوم به إيران، مؤكدا ان "الولايات المتحدة ستستمر في فرض العقوبات والضغط على إيران "، ولكن بومبيو شدد بان بلاه "لا تسعى لحرب مع إيران"، غير أنها سترد بالشكل المناسب عليها إذا تعرضت المصالح الأميركية لأي هجوم".

العدوى الجهادية في بوركينا فاسو.

تناولت هذا الموضوع صحيفة "لاكورا"، مؤكدة ان الجهاديين يبسطون سيطرتهم تدريجيا، وقالت ان الهجمات الإسلامية انتشرت في جميع انحاء البلاد وتزعزع استقرارها منذ 2015 وقد خلفت 360 قتيلا، وفقا لحصيلة لوكالة الصحافة الفرنسية.

ورجعت الصحيفة الى تصريح ضابط من بوركينا فاسو في 2013، شدد آنذاك على التزام بلاده ومسانتدها للحرب في شمال مالي حتى لا تنتقل "العدوى الجهادية"-ولكن مع الأسف تتابع الصحيفة-ما انفك الاخطبوط الجهادي يعصف بمنطقة الساحل الافريقي وأصبح يسري كالسرطان، فبعد ست سنوات من تصريح هذا المسؤول البوركينابي، لم تمتد أذرع هذا الاخطبوط في مالي فقط، وانما وصلت الى جميع دول منطقة الساحل الافريقي، وبشكل أساسي في بوركينا فاسو.   

وابرز الجماعات الجهادية في بوركينا فاسو-كما تشير صحيفة "لاكورا"- "جماعة أنصار الإسلام" التي ظهرت قرب حدود مالي في كانون الاول/ديسمبر 2016 ، و"جماعة نصرة الإسلام والمسلمين" التي بايعت تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي".
كما هناك مجموعات أصغر تنشط أيضا مع عدد من المقاتلين.

و "انصار الإسلام" –تذكّر اليومية الفرنسية -كانت أول قوة جهادية يتم تشكيلها داخل بوركينا فاسو مع انتشار العنف من مالي حيث استولى إسلاميون متطرفون على مدن الصحراء الكبرى عام 2012 قبل أن تطردهم القوات الفرنسية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن