تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

بريطانيا تنتخب ممثليها في البرلمان الأوروبي رغم البريكست

سمعي
رويترز

من لبنان الى فلسطين وسوريا والجزائر... ملفات الشرق الأوسط وشمال افريقيا لم تغب عن الصحف الفرنسية لكن الانتخابات الأوروبية شكلت موضوعها الأساس مع انطلاق عمليات الاقتراع في هذا اليوم في كل من بريطانيا وهولندا.

إعلان

طبقة سياسية على حافة الانفجار في بريطانيا

إضاءات جديدة في صحف اليوم إذا على الاستحقاق الانتخابي الأوروبي بدءا من "الحملة الانتخابية المسعورة في بريطانيا، التي ظنت أنها خرجت من الاتحاد" كتبت " صحيفة "لوفيغارو"، وقد اعتبرت في افتتاحياتها إنه "من مؤشرات جنون الطبقة السياسية البريطانية، التي باتت على حافة الانفجار، جراء انتخابات لم تكن في الحسبان، ارتفاع حظوظ فوز حزب البريكست ومؤسسه نايجل فاراج".

فاراج استفاد من عجز المحافظين

صحيفة "لوبينيون" قالت بدورها ان "هذا الحزب الجديد استفاد من عجز المحافظين على تفعيل نتائج الاستفتاء حول أوروبا" فيما "لي زيكو" انتقدت بشدة "صعود فاراج على الرغم من كذبه" بحسب الصحيفة التي نشرت ايضا مقالا عن "استقالة رئيسة الوزراء تيريزا ماي المتوقعة بعد تراجع حزبها في استطلاعات الرأي التي اشارت الى ان نوايا التصويت لصالحه لا تتعدى السبعة بالمئة".

الفقر في خلفية الانتخابات الأوروبية

"لوموند" كتبت في صدر صفحتها الأولى عن "الفقر وعدم استقرار المداخيل وتأثيرهما على الانتخابات الأوروبية. وقد عالجت "لوموند" في مقالها أوضاع ثلاثة بلدان هي اسبانيا وبريطانيا وفرنسا وقالت ان "الغضب والخوف من التراجع الطبقي يشكلان خلفية متفجرة لهذه الانتخابات".

ماذا بعد "الثورة الانتخابية" لعام 2017 في فرنسا؟

الوضع الفرنسي تناولته "لوفيغارو" في مقابلة مع الاخصائي في العلوم السياسية "جيروم جافري" الذي اعتبر ان المعركة الانتخابية تقتصر على "المواجهة بين الحزب الحاكم "الجمهورية الى الامام" وحزب "التجمع الوطني" اليميني المتطرف"، وهو ما يعتبر استمرارا لما اسماه "جافري"، "الثورة الانتخابية" التي أحدثها فوز ايمانويل ماكرون برئاسة الجمهورية عام 2017 جراء انعدام الثقة بأحزاب الحكم التقليدية التي تناقلت الحكم منذ عقود في فرنسا. وقد لفت "جافري" الى ان "الرئيس ماكرون هدم النظام السياسي الذي كان سائدا من دون ان يعيد بناءه".

هواجس حزب "الجمهورية الى الامام"

ونقرأ في "لوفيغارو" أيضا مقالا تحليليا ل "غيوم تابار" يشير الى ان "إعلان الرئيس ماكرون عن التزامه بالتقدم على حزب مارين لوبن خلال هذه الانتخابات لم يلق ترحيبا داخل صفوف حزبه لاقتناع الكثير من أعضاء "الجمهورية الى الامام" بأن اليمين المتطرف سوف يحل في المرتبة الأولى خلال الانتخابات الأوروبية".

خطة تقشفية غير مسبوقة في لبنان

وفي سياق آخر نقرأ في صحف اليوم مقالين عن لبنان. المقال الأول أوردته صحيفة "لي زيكو" عن "الخطة التقشفية التي لا سابق لها التي تعد لها الحكومة اللبنانية وذلك بعد أعوام من اللامسوؤلية إن على صعيد النفقات او الواردات" كتبت الصحيفة. المقال الثاني هو تحقيق بقلم "جورج مالبرونو" نقرأه في صحيفة

تقشف مفروض على حزب الله

"لوفيغارو" عن "حزب الله الذي اخضع هو أيضا للتقشف بعد ان خفضت إيران تمويلها الى النصف بفعل العقوبات الأميركية" وخلص "مالبرونو" في مقاله الموثق الى انه "رغم بعض علامات التأفف داخل صفوف الحزب لا شيء يشير الى ثورة في صفوفه وهو ما كانت تهدف اليه إدارة ترامب" كتبت "لوفيغارو".

"الجمهورية الى الامام"

"لاكروا" خصصت مقالا لآخر المستجدات الأمنية والعسكرية في سوريا تناول اعلان واشنطن عن "وجود مؤشرات على هجوم كيميائي في سوريا وازدياد هجمات الاسلامويين". وفي سياق آخر نشرت صحيفة "لوموند" تحقيقا عن "تحديث معبر قلنديا الإسرائيلي الذي هو نقطة العبور بين رام الله والقدس" فيما خصصت صحيفة "لوبينيون" صفحة بكاملها ل ""الجمهورية الى الامام"  وضرورة تحديثه وتحريره من الدولة التي تحد سياستها الاقتصادية فرص النمو في بلد متعدد الإمكانيات" كتبت "لوبينيون"

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.