قراءة في الصحف الفرنسية

الانتخابات الأوروبية نحو مزيد من المفاجآت

سمعي
فرانس 24

الانتخابات الأوروبية استحوذت على اهتمام الصحف الفرنسية واحتلت عناوينها عشية عملية الاقتراع في عدد كبير من بلدان الاتحاد من بينها فرنسا.

إعلان

الانتخابات الأوروبية، اقتراع مثقل بالتحديات

مانشيتات الصحف تناولت جميعها الانتخابات الأوروبية. "لوموند" بداية رأت فيها "اقتراعا مثقلا بالتحديات" كما عنونت فيما "لوفيغارو" كتبت بالخط العريض: "اقتراع مصيري لفرنسا وأوروبا". اما "ليبراسيون" فقد اختارت ان تركز على التيارات اليسارية رغم الدراسات واستطلاعات الرأي القائلة بانحسارها. وقد عنونت "ليبراسيون" غلافها "يوم انتفاضة اليسار" تعبيرا على امل الأحزاب المنتمية لهذا التيار بتحقيق اختراق ما في هذه الانتخابات.

الامتناع عن التصويت قد يحقق أرقاما قياسية

"لوباريزيان" بدورها خصصت الغلاف لظاهرة أخرى هي ظاهرة "الامتناع عن التصويت" نظرا ل "ما قد يخفيه الامتناع من مفاجآت" تقول "لوباريزيان"، "في وقت يتوقع فيه ان تقارب نسبة الممتنعين عن التصويت الستين بالمئة في فرنسا". وقد تعجبت "لوباريزيان" في افتتاحيتها من حجم الامتناع المتوقع ولفتت الى ان "الانتخابات تجري في لحظة حاسمة من تاريخ القارة القديمة ذلك ان أوروبا عالقة بين فكتي كماشة ترامب وبوتين وتتنازعها الحركات الشعبوية".

ظلال مخيمة على أوروبا

"لوباريزيان" كما باقي الصحف شجعت الفرنسيين على الاقتراع. "صوتوا من اجل أوروبا" عنونت "لوموند" افتتاحيتها التي اشارت فيها الى "الظلال المخيمة على أوروبا والمتمثلة بصعود الاحزاب القومية والمعادية للأجانب في كل نواحيها". كاتب المقال "جيروم فينوليو" اعتبر ان "مخاطر هذه الأحزاب، التي وصل بعضها الى الحكم، تكمن في تفكيك الاتحاد الأوروبي وقيمه المشتركة وإضعاف الدول وعزلها عدا عن ازدياد مخاطر اندلاع النزاعات في أوروبا".

الانتخابات لن تسمح بسيطرة اليمين المتطرف على البرلمان

"وتهدد هذه الأحزاب" تابعت "لوموند"، "الانتخابات الوطنية أكثر منها الأوروبية، فالانتخابات الجارية حاليا في أوروبا لن تؤدي الى سيطرة نواب اليمين المتطرف على البرلمان في ستراسبورغ" كتب "جيروم فينوليو" الذي دعا الناخبين المؤيدين لأوروبا" الى إعادة إحياء فكرتها وتخطي انانيات الدول ووضع حد لأزمة الثقة التي عبرت عنها في فرنسا حركة السترات الصفراء".

تصويت لإنقاذ إمكانية وجود يسار في فرنسا

"ليبراسيون" نبهت في افتتاحيتها الى وجوب التصويت من اجل انقاذ اليسار الفرنسي المهدد بالاضمحلال. كاتب المقال "لوران جوفران" دعا قراء الصحيفة اليسارية الى "التصويت لمن يشاؤون من تيارات اليسار وذلك لا لإنقاذ اليسار بل لإنقاذ إمكانية وجوده". وقد اعتبرت افتتاحية "ليبراسيون" ان الانتخابات الأوروبية قد تعطي الأحزاب الاجتماعية الديمقراطية إذا ما تحالفت مع الخضر فرصة لعب دور أساسي في تشكيل تحالفات البرلمان الأوروبي رغم توقع التقدم النسبي للأحزاب الشعبوية.

الصراع بين ماكرون ولوبن لا يقتصر المعركة الانتخابية

"التصويت هو انتقاء" عنوان افتتاحية صحيفة "لوفيغارو". وهي افتتاحية تدعو المواطنين الى الادلاء بأصواتهم وتعتبر ان "اعتماد نظام النسبية في الانتخابات الأوروبية يسمح للمقترع باختيار المرشح الأقرب الى فكره ووجدانه". واعتبرت "لوفيغارو" ان ثمة ما هو اهم في هذه الانتخابات من المقولة التي اعتمدها الرئيس ماكرون ومؤيديه حول وجوب وقف زحف اليمين المتطرف. وقد لفتت "لوفيغارو" الى ان ماكرون قد يكون بالغ بحديثه عن حجم هذا الخطر وذكرت بقصة الفتى الذي من فرط ما حذر من الذئب لم يجد من ينقذه حين هجم عليه فعلا. "غيوم تابار" اعتبر بدوره في الصحيفة نفسها ان "تركيز ماكرون على حصر المعركة به وباليمين المتطرف لا يعكس واقع المعركة الانتخابية على صعيد باقي البلدان الأوروبية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم