تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

فرنسا الحائرة بين قرار التخلي عن مواطنيها المتشددين وتجنيبهم أحكام الإعدام في العراق

سمعي
أ ف ب

الصحف الفرنسية افردت حيزا هاما للشأن السياسي الداخلي لجهة إعادة تشكيل المشهد السياسي في فرنسا. ونقرأ في جرائد اليوم أيضا ملفا كاملا عن كواليس المفاوضات بين باريس وبغداد حول مصير المتشددين الفرنسيين الذين حكمت عليهم السلطات العراقية بالإعدام.

إعلان

ما العمل بالجهاديين الأجانب الذين تعتقلهم العراق؟

"ما العمل بالجهاديين الأجانب الذين تعتقلهم العراق في سجون مكتظة وغير آمنة؟ المعضلة تقض مضجع حكومة بغداد وكذلك البلدان التي لا تريد استعادة مواطنيها" تقول "لوفيغارو" التي خصصت المانشيت وملفا كاملا لهذا الموضوع المتعلق بمصير "ألفي متشدد وفدوا الى سوريا والعراق من جميع انحاء العالم للالتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية بدءا من عام 2013". "حصة فرنسا من هؤلاء أكثر من 120 متشدد تعتقلهم السلطات العراقية حاليا وينتظرون صدور حكم بحقهم، ومن بينهم 11 شخصا حكم عليهم بالإعدام شنقا لانتمائهم لتنظيم الدولة الإسلامية".

مليونا دولار ثمن تحويل حكم الإعدام الى حكم بالسجن المؤبد

وموقف فرنسا حيال هذا الامر إشكالي كما قالت "لوفيغارو"، ففرنسا كما هو معروف الغت حكم الإعدام منذ أكثر من 38 عاما وهي تضغط على العراق من اجل عدم تنفيذ هذا الحكم بحق مواطنيها. كاتب المقال "جورج مالبرونو" كشف ان "بغداد تطالب بمليوني دولار لقاء تحويل حكم الإعدام الى حكم بالسجن المؤبد"، وهو ما اعتبرته "لوفيغارو"، "مساومة ديبلوماسية-قضائية" في افتتاحيتها. كاتب المقال "ايف تريار" اقرّ بأن "هذا هو الثمن الذي على فرنسا دفعه لقاء احترام قانونها" وقد خلص الى ان "الحل المالي مهما كانت كلفته، قد يكون أسهل من تشكيل محكمة دولية خاصة بالجهاديين الأجانب" وهو اقتراح فرنسي نوقش على الصعيد الأوروبي كما أعلنت وزيرة العدل نيكول بيلوبيه.

الارهابيون لا يستحقون المعاملة الإنسانية

"الارهابيون الإسلاميون، أيا كانت جنسيتهم لا يستحقون معاملة إنسانية" كتب "ايف تريار"، و"فرنسا رفضت استردادهم لهذا السبب" تابع "تريار". عدا عن ان "82% من الفرنسيين يعارضون عودتهم الى الوطن" حسب استطلاع للرأي يعود الى شهرين. وهو ما لفتت اليه "لوفيغارو" في مقال خصصته لشرح الانقسام السياسي الحاد حول هذه المسألة: ما بين يمين يرى في الجهاديين الفرنسيين "خونة" ويمين متطرف يطالب بتجريدهم من جنسيتهم فيما اليسار يقول بوجوب محاكمتهم في فرنسا إذا لم تتوفر شروط المحاكمة العادلة في العراق.

انعكاسات الانتخابات الأوروبية على المشهد السياسي الفرنسي

المتغيرات التي طالت التركيبة السياسية الفرنسية من المواضيع التي اولتها صحف اليوم اهتماما خاصا.  ونقرأ بداية في "لوفيغارو" مقالا عن "انتهاج الحكومة خطا أكثر توافقا مع الهم البيئي بعد تسجيل الخضر تقدما ملحوظا خلال الانتخابات الأوروبية". "لوفيغارو" نشرت كذلك مقالا عن انعكاس نتائج هذه الانتخابات على حزب "فرنسا الابية" اليساري المتطرف الذي شهد تراجعا "كارثيا" تقول "لوفيغارو" ما تسبب بتجاذبات هددت مؤسس الحزب "ّجان-لوك ميلانشون" من دون ان تطيح بشرعيته.

الطلاق مستمر بين الرئيس ماكرون والطبقات الشعبية

بدورها "لوموند" خصصت مقالا ل "الطلاق المستمر ما بين الرئيس ماكرون والطبقات الشعبية" ونقرأ كذلك في "لوموند" مقالا عن تشغيل حزب "التجمع الوطني" اليمين المتطرف جميع شبكاته لاستمالة المنتسبين الى حزب "الجمهوريون" والاستفادة بالتالي من تفتت اليمين.

النازيون الجدد في فرنسا

"لوباريزيان" خصصت الغلاف لموضوع اشد خطورة هو ما كشفه تقرير برلماني عن مجموعات اليمين المتطرف من النازيين الجدد في فرنسا ويشير التقرير الى "إمكانية لجؤها الى الإرهاب وكيفية استعانتها بمواقع التواصل الاجتماعي من اجل تجنيد الناشطين. المنتمون الى هذه المجموعات يقدر عددهم ب 3000 في فرنسا فيما المانيا لديها اعداد أكبر بكثير وتقارب ال 24 ألف عنصر" كما كتبت "لوباريزيان".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن