تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

خاشقجي: تفاصيل جديدة مروعة وتساؤلات حول رغبة المجتمع الدولي في كشف الحقيقة

سمعي
أ ف ب

من أبرز المواضيع التي تطرقت لها الصحف الفرنسية: تعيين كبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي وعلى رأسهم رئيس المفوضية، المسألة موضوع خلاف بين باريس وبرلين، وهي ستكون على جدول اعمال قمة الاتحاد الأوروبي اليوم وغدا في بروكسيل. وفي جرائد اليوم أيضا، تركيز على إطلاق ترامب حملته الانتخابية وعلى تشريع الحشيشة لأهداف طبية في فرنسا، عدا عن تقرير الأمم المتحدة حول مقتل المعارض السعودي جمال خاشقجي.

إعلان

الأمم المتحدة تشير الى مسؤولية بن سلمان في مقتل خاشقجي

"تقرير الأمم المتحدة يشير الى مسؤولية ولي العهد السعودي في مقتل خاشقجي" كتبت "لوفيغارو". "تصفية المعارض السعودي كانت قد اساءت الى صورة المملكة واضعفت سلطة محمد بن سلمان" تابعت "لوفيغارو"، "لكن الأمير الشاب نجح، بمساندة ابيه وإدارة ترامب، في التملص، على مر الزمن، من هذه القضية الكارثية " قالت أيضا "لوفيغارو".

هل تراجع المجتمع الدولي عن إصراره على كشف الحقيقة؟

كاتب المقال "جورج مالبرونو" تساءل عما إذا كان التقرير الجديد يعني "عودة الضغوطات" على "أم بي اس". وقد خلص الى ان "المجتمع الدولي يبدو وكأنه قد تراجع عن إصراره على كشف حقيقة هذه الجريمة الرهيبة" كتب "مالبرونو" وقد لفت الى ان وزير الخارجية الفرنسي جان-ايف لودريان سوف يزور الرياض في الخريف المقبل، ليصبح اول وزير فرنسي يتوجه اليها منذ اغتيال جمال خاشقجي.

تفاصيل مروعة جديدة

"لوموند" كذلك نشرت على موقعها الالكتروني مقالا عن قضية خاشقجي. كاتب المقال "بانجامان بارت" أشار الى "التفاصيل الجديدة المروعة الواردة في التقرير" واعتبر ان "مطالبة التقرير بفرض عقوبات على ولي العهد السعودي وبفتح تحقيق دولي يحرج الرياض الى حد كبير". سعوديا أيضا كانت "لوموند" قد نشرت في نسختها الورقية مقالا عن تراجع السلطات عن مشروع "الوايت كلوب" او المرقص "الحلال" بين مزدوجين، كما أسمته "لوموند"، وذلك عشية افتتاحه في مدينة جدة، إثر انتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي، رغم عدم السماح بتناول الكحول في المرقص.

ترامب يراهن على قاعدته الضيقة، لكن في الامر مجازفة

انطلاقة حملة دونالد ترامب من اجل إعادة انتخابه رئيسا، من المواضيع التي اثارت اهتمام الصحف الفرنسية. "لوموند" قالت إن "الرئيس الأميركي يراهن على قاعدته الشعبية الضيقة بالرغم من المؤشرات الجيدة للاقتصاد الاميركي". كاتب المقال "جيل باريس" اعتبر ان هذه "الاستراتيجية لا تخلو من مجازفة" وهو ما وافقته عليه صحيفة "ليبراسيون" التي توقعت ان يحتفظ بأصوات مقترعيه.

تراجع في ولايات حزام الصدأ

لكن كاتبة المقال "ايزابيل هان" لفتت الى ان "انتخابات منتصف الولاية في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أظهرت استعادة الحزب الديمقراطي لولايات "حزام الصدأ" او ما يعرف بال rust belt وهي ولايات تدهور اقتصادها جراء تقلص القطاع الصناعي فيها وكانت قد اقترعت لصالح ترامب رغم ولائها للحزب الديمقراطي".

استمرار حماسة القاعدة الشعبية لترامب

وقد نقلت "ليبراسيون" عن الاخصائي بالعلوم السياسية "روبرت شابيرو" ان "سيطرة ترامب بشكل كامل على الحزب الجمهوري قد تعوض خسارته المفترضة لتلك الأصوات، عدا عن ان حملته الانتخابية الحالية أكثر تنظيما وتمويلا من سابقاتها، ذلك ان ترامب قد حصد حتى الآن ثمانين مليون دولار، مصدر نصفها الحزب والنصف الآخر المانحين الصغار ما يثبت استمرار حماسة قاعدته التقليدية" كتبت "ليبراسيون".

باريس وبرلين تختلفان على تعيين قادة أوروبا

الصحف خصصت العناوين لقمة الاتحاد الأوروبي. "باريس وبرلين تختلفان على تعيين قادة أوروبا" كتبت "لوفيغارو" في المانشيت فيما "لاكروا" عنونت الغلاف "أوروبا تبحث عمن يحل مكان جان-كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية، لكنها مهمة صعبة" قالت الصحيفة. "ليبراسيون" التي نشرت مقالا يشرح حظوظ المرشحين للمنصب، خصصت الغلاف لمشروع تشريع الحشيشة لأهداف طبية في فرنسا عام 2020.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.