تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الولايات المتحدة-إيران: الصحف الفرنسية تتخوف من الانزلاق الى الحرب

سمعي
أ ف ب

الصحف الفرنسية افردت حيزا هاما للأزمة الإيرانية-الأميركية وطرحت تساؤلات عدة عن حظوظ التهدئة بعد تراجع الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن توجيه ضربة عسكرية الى طهران.

إعلان

 

 

قرار ترامب كشف الانشقاقات داخل الإدارة الأميركية

"ليبراسيون" بداية اشارت الى ان قرار الرئيس ترامب الذي كانت ال "نيويورك تايمز" السباقة بالكشف عنه، يعبر عن "الانشقاقات داخل الإدارة الأميركية وانقسامها، بين تيار يشجع الرد العسكري ويتمثل بوزير الخارجية مايك بومبيو ومستشار الامن القومي جون بولتون وأيضا مديرة وكالة المخابرات المركزية ال CIA جينا هاسبيل وتيار آخر قوامه مسؤولي البنتاغون المتخوفين من تداعيات الرد العسكري على قوى الجيش الأميركي وكذلك المصالح الأميركية في المنطقة".

ترامب لا يريد الحرب لكنه قد يتسبب بها رغما عنه

"ليبراسيون" لفتت أيضا الى تناقضات دونالد ترامب نفسه فهو "يسعى من جهة الى سحب قواته من الشرق الأوسط ومخاطره، وفقا لمقولة "اميركا أولا" وينتهج من جهة ثانية سياسة هجومية تتهدد إيران ويمكنها بالتالي ان تفضي الى نزاع" وقد خلصت "ليبراسيون" الى ان "ترامب لا يريد الحرب لكنه قد يتسبب بها رغما عنه" وفقا للباحث لدى جامعة لوفان الكاثوليكية "فانسان ايفلينغ".

الانسحاب الأميركي المستحيل من الشرق الأوسط

"لوفيغارو" نشرت مقالا عن "الانسحاب الأميركي المستحيل من الشرق الأوسط" كما عنونت.  كاتبة المقال "ايزابيل لاسير" اعتبرت انه "يصعب تصور انسحاب القوة العسكرية الأكبر في العالم من منطقة تنتج الازمات واحدة تلو الأخرى، عدا عن احتوائها احتياطي النفط الأكبر، وتواجد السعودية وإسرائيل، اهم حلفاء واشنطن فيها، ووقوعها في قلب الصراع بين السنة والشيعة" تقول "لاسير" التي لفتت أيضا الى ان "المأساة السورية وما تمثله من تهديد للأمن الدولي تحتم بقاء الولايات المتحدة في منطقة لم يسبق ان خدمت محاولات الانسحاب المتكررة منها مصالح واشنطن" بحسب "لوفيغارو".

الولايات المتحدة-إيران الى متى تدوم التهدئة؟

"الولايات المتحدة-إيران الى متى تدوم التهدئة؟" سؤال طرحته صحيفة "لوفيغارو" في المانشيت. "إيران سبق لها ان بلّغت بعض العواصم الأوروبية" تقول "لوفيغارو"، "انها ستواصل تحرشها بالولايات المتحدة ولكن ليس بشكل مباشر بل من خلال شبكاتها في العراق واليمن تحديدا". كاتب المقال "جورج مالبرونو" أشار الى ان "ما هو على المحك بالنسبة لإيران هو الاستمرار بتصدير نفطها".

إيران تريد إفهام ترامب ان عليه شراء السلام معها

ونقل "مالبرونو" عن "كليمان تيرم" الباحث لدى "المعهد العالمي للدراسات الاستراتيجية"، ان الإيرانيين يعون ان ترامب عالق بين قاعدته الانتخابية المعادية للحرب ومستشاريه من الصقور وهم بالتالي يريدون إفهامه ان عليه شراء السلام مع طهران إذا كان يريد فعلا ان يعاد انتخابه رئيسا". "لوموند" اعتبرت بدورها ان نجاح صاروخ ايراني الصنع بإسقاط طائرة أميركية يمثل انتصارا عملانيا ل "حراس الثورة" ويبرر الاستمرار بتطوير المنظومة الجوية الإيرانية البالغة الكلفة."

ساعة الحقيقة بالنسبة لدونالد ترامب

إنها "ساعة الحقيقة" بالنسبة لدونالد ترامب تقول "لوفيغارو" في افتتاحيتها. كاتب المقال "باتريك سان-بول" رأى ان "الرئيس المتهور أوصل العالم الى منزلق خطير وانه بات عليه ان يختار بين الحرب او الديبلوماسية في صراعه مع طهران". وقد أشار "سان بول" الى ان على ترامب تخفيف الحظر على النفط الإيراني كي يخرج من المأزق.

هل هناك ما يدعو للخوف؟

افتتاحية "لوفيغارو" اعتبرت من جهة أخرى ان طهران أظهرت قدرتها على ضرب الاقتصاد العالمي من خلال تعطيل تجارة النفط وأنها توصلت بإسقاطها الطائرة الى نقطة ما قبل اندلاع النزاع العسكري". ف "هل هناك ما يدعو للخوف؟" كما عنونت "لوباريزيان" غلافها. الصحيفة خصصت حيزا هاما ل "مخاطر المزايدات الحاصلة بين الولايات المتحدة وإيران" وقالت في افتتاحيتها إن "النزاع مع إيران سيؤدي الى ازمة اقتصادية كبرى مرتبطة بتقلبات سوق النفط عدا عن انها ستغرق الشرق الأوسط بالفوضى".  

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن