تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

ماكرون في زيارة رسمية لليابان

سمعي
الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون-رويترز

من بين أبرز القضايا التي توقفت عندها الصحف الفرنسية اليوم: حوار روسي امريكي حول دور إيران في سوريا. مؤتمر المنامة يعرض مليارات للفلسطينيين ولكن من دون سلام. وفي الشأن الفرنسي اهتمت الصحف بزيارة ماكرون لليابان، واستعرضت تقريرا ينتقد أداء فرنسا في مكافحة الاحتباس الحراري.

إعلان

في صحيفة "لوفيغارو" يتطرّق جورج مالبرينو الى اللقاء الذي وصفه بالنادر والذي تم في القدس أمس حيث أجرى أمين مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف محادثات مع مسؤولين أميركيين وإسرائيليين، في ظل تصاعد التوتر بعد إسقاط إيران طائرة تجسس أميركية مسيّرة في 19 حزيران/يونيو.

وأشار جورج مالبرينو الى أن هذا الاجتماع النادر ناقش التأثير الإقليمي لإيران، وقال الكاتب المختص بشؤون الشرق الأوسط في صحيفة "لوفيغارو" إن واشنطن وبدفع من إسرائيل، تريد اقناع روسيا بطرد إيران من سوريا.

ولكن هذا السيناريو-كما يستدرك الكاتب-من غير المُرجّح ان يتحقق.
 على الأقل في المدى المنظور، كما عكسه كلام المسؤول الروسي في القدس الذي ذكّر بان الضربات الإسرائيلية المتكررة ضد اهداف إيرانية في سوريا، غير مرغوب فيها.

وفي المعادلة السورية-يتابع جورج مالبرينو في "لوفيغارو"، تبقى العلاقة بين الروس والإيرانيين-التي سمحت لبشار الأسد بإنقاذ نظامه بداية من 2015-تبقى هذه العلاقة في منتهى الغموض، ولا تعكسها مبالغة المعارضين السوريون عموما في الحديث عن التوتر بين الحلفاء، ولا تقليل الموالين للنظام السوري من حجم هذا التوتّر.

في البحرين، الامريكيون يعرضون مليارات للفلسطينيين ولكن لا سلام.

هكذا علّقت صحيفة "لوباريزيان" على مؤتمر المنامة حيث أطلق أمس، جاريد كوشنر مستشار الرئيس الاميركي دونالد ترامب، الشق الاقتصادي من خطة السلام الأميركية لحل النزاع في الشرق الأوسط، المُسماة "صفقة القرن". وتعرض الخطة استثمارات تتجاوز قيمتها خمسين مليار دولار غالبيتها لصالح الفلسطينيين، الذين قاطعوا مؤتمر المنامة، منتقدين تغييب الشق السياسي باعتباره الأساس في أي خطة للسلام.

وعن سياق مؤتمر المنامة-قالت "لوبريزيان"-ان هذا الاجتماع يأتي وسط شكوك عامة لدى الفلسطينيين حيث جرت تظاهرات في الضفة الغربية وقطاع غزة احتجاجا على المؤتمر، كما يأتي وسط عدم مبالاة للراي العام الإسرائيلي نفسه.

ماكرون في زيارة رسمية لليابان.

زيارة تستمر أربعة أيام وكتبت عن أهدافها صحيفة "لوباريزيان" قائلة ان الرئيس الفرنسي سيبحث في طوكيو عدة ملفات من بينها الازمة الإيرانية وقضية كارلوس غصن ومستقبل التحالف بين شركتي رينو ونيسان. بالإضافة الى دعم العلاقات بين باريس وطوكيو، فالرئيس الفرنسي يرافقه في زيارته لليابان عدد من الوزراء ورجال الاعمال.

هذه المباحثات ستجري على مدى يومين، كما تضيف اليومية الفرنسية، ثم يتوجه ماكرون الى أوساكا للمشاركة في 28 حزيران يونيو في قمة مجموعة العشرين التي تراسها اليابان.

فرنسا لا تفعل ما يكفي لمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري.

في وقت تضرب موجة حر شديد فرنسا ومختلف أنحاء أوروبا بدرجات حرارة تفوق الأربعين أحيانا، مع توقّع تسجيل أرقام قياسية هذا الاسبوع، يتزايد الحديث عن الإحترار العالمي وتداعياته. صحيفة "ليزيكو" تتطرق الى التقرير الأول للمجلس الأعلى للمناخ في فرنسا، والذي يشير الى ثغرات في سياسة الحكومة للمناخ معتبرا ان فرنسا لا تفعل ما يكفي لمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري، وان فرنسا ليست بصدد الايفاء بالتزاماتها الطموحة التي تعهدت بها ضمن اتفاق باريس حول المناخ.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.