تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

قمة العشرين، قمة الخلافات وفرنسا تنشط إيرانيا وتونس تدخل مرحلة من عدم اليقين

سمعي
قمة مجموعة العشرين

من قمة مجموعة العشرين الى التفجيرات في تونس والمساعي الأوروبية لمعالجة الازمة بين إيران والولايات المتحدة، تنوعت اهتمامات الصحف الفرنسية الصادرة اليوم.

إعلان

فرنسا درجات حرارة قياسية وحماس لسيدات كرة القدم

وعلى رأس هذه الاهتمامات، بطولة كأس العالم للسيدات في كرة القدم. تأهل الفرنسيات الى الربع النهائي ألهب حماسة المشجعين والجرائد، وقد جعلت كل من "ليبراسيون" و"لوباريزيان" من مباراة اليوم بين فرنسا والولايات المتحدة موضوع الغلاف. موجة الحر التي تجتاح أوروبا احتلت كذلك موقعا هاما في صحف اليوم مع بلوغ درجات الحرارة أرقاما قياسية تجاوزت ال 44 درجة في جنوب فرنسا. لكن ذلك لا يعني تغييب الملفات السياسة وأبرزها اجتماع مجموعة العشرين اليوم وغدا في اوساكا اليابانية.

مجموعة العشرين: المواضيع كلها خلافية

"التجارة، المناخ، إيران، جميع المواضيع الخلافية تتبلور خلال قمة مجموعة العشرين" كتبت صحيفة "لي زيكو" في صدر صفحتها الأولى.  "لاكروا" بدورها خصصت غلافها ل "عالم هو احوج ما يكون لحوكمة خلال قمة مجموعة العشرين" كما عنونت وقد اعتبرت ان "المجموعة فقدت شرعيتها بسبب عجزها على التوافق على ملفات حاسمة بالنسبة لمستقبل الإنسانية". "لوموند" افردت حيزا هاما للخلاف بين ترامب وشي جين بينغ" فيما "لوبينيون" كتبت في المانشيت "أوروبا عالقة بين الرئيسين الأميركي والصيني". اما "ليبراسيون" فقد نشرت تحقيقا عن مزارعي القطن الاميركيين الذي يخشون آثار الحرب الاقتصادية على صادرتهم الى الصين".

إيران: بعد التهديد بالحرب هل آن موعد التفاوض؟

وفيما خص إيران، تساءلت صحيفة "لوبينيون": "بعد التهديد بالحرب هل آن موعد التفاوض؟". "فرنسا تحاول ان تتوسط" عنونت "لوموند" وقد اشارت الى ان "الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون تحادث مع الرئيسين الأميركي والإيراني". سفير فرنسا السابق لدى طهران "فرنسوا نيكولو" قال ل "لوموند" إنه "لا مجال للتوهم ذلك ان الرئيس ترامب لن يعود الى الاتفاق النووي وإيران لن تقبل التفاوض على اتفاق جديد".

الديبلوماسية الفرنسية تتحرك

"لوفيغارو" خصصت مقالا لاجتماع ممثلي فرنسا وبريطانيا وألمانيا اليوم في فيينا حيث وقع الاتفاق النووي قبل أربعة أعوام لكن من دون الشريك الأميركي هذه المرة بهدف إعادة إحياء الاتفاق. كاتبة المقال "ايزابيل لاسير" اشارت الى صعوبة المهمة لكنها نقلت عن مصدر ديبلوماسي ان "هناك فسحة قد تسمح بالسعي الى خفض التوتر". وتسعى باريس تقول "لاسير" من جهة ل "إقناع ترامب بتخفيف مفاعيل حظر النفط الإيراني ومن جهة أخرى لإقناع طهران بعدم انتهاك الاتفاق. فرنسا ستحاول أيضا إعادة احياء نظام انستكس أي أداة دعم التبادلات التجارية مع إيران وهو نظام أطلقته أوروبا من اجل تجاوز الحظر الأميركي كما ان فرنسا ستحاول اقناع روسيا والصين بالانضمام الى هذا النظام ذلك ان ما يهم إيران بشكل أساسي هو انه لم يعد باستطاعة الصين شراء نفطها منذ العقوبات التي أصدرها الرئيس الأميركي دونالد ترامب".

تونس دخلت مرحلة من عدم اليقين

اخبار تونس وجدت طريقها لعناوين الصحف الفرنسية بعد تفجيرات البارحة والوعكة الصحية التي المت بالرئيس الباجي قايد سبسي."تونس دخلت مرحلة من عدم اليقين" كتبت "لاكروا" مع قرب انتهاء ولاية الرئيس الباجي قايد السبسي. "لوفيغارو" قالت بدورها إن "التفجيرات حصلت في خضم ازمة سياسية" فيما "ليبراسيون" اعتبرت انها "تعيد شبح العنف الى تونس". "لوموند" بدورها قالت إن "التفجيرات تظهر ان المجموعات الإرهابية ما زالت فاعلة رغم تحسن الأوضاع الأمنية في البلاد".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن